آخر تحديث: 26 / 10 / 2020م - 10:10 ص

لماذا لا نمنح الآخر...؟!

أزهار الحايك

ضوء خافت قد غُيّب عن أرواحنا..

وهاهو الآن يتلاشى شيئا فشيئا إلى أن تتعفن الذات وتذوب النفس في هوى الأنانية والغطرسة..

كم هو جميل هذا الضوء عندما ينمو ويزدهر ويتكاثر حتى يُشعل لنا فتيلة التقدير والإحترام والإعتراف بالجميل،، فبسمو القيم نتلاحم، وبالحب نرتقي، وبالضمير الحي ننتشي، وبالأنفس المتعففة ننتصر،

وبالمبادئ الطيبة تستعيد الذات تقديرها وقوتها، وبإتقان العمل نحقق التكامل إلى مراتب الشرف العليا.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على ذاك المُجتهد ذو العقلية الناضجة والفكر المبدع الذي أفنى حياته بتقديم جل مالديه من قدرات فائقة ولم يجد أبوابا يطرقها ليكمل طريقه ولا من يقدم له يد العون والتشجيع ليعتلي سلم النجاح، نراه أسفاً تُغتصب حقوقه ويتلقى الاهانات الفكرية والشعورية ويُطمس علمه في صفحات النسيان ويدرج عمله في القائمة السوداء.. ويُهمش في مجتمعه بلا رحمة..

والأمثلة بصورها المتعددة تتكرر كل حين في المنزل والمدرسة والمستشفى والشارع... حقيقة انه واقع فعلي مُدمر.. بات عدم التقدير والاحترام قضية بلا قانون يراعي ابسط الحقوق،،

الى متى سيكون هذا الإنحطاط الشعوري في البذل والعطاء والإرتقاء بالآخر.. إلى متى يعيش هؤلاء في عالم مبتور من الأنا والإستغلال والإنحدار الروحي؟؟

اتسائل كيف لو أن الإنسان اعتاد ثقافة التقدير والشكر لأبسط مايقدم إليه، كيف أن المجتمع يولد واعيا إيجابيا بناءا راقيا طموحا يداً بيد لتتبارك أرواحهم وتُزكى أعمالهم ويتدفق السلام والرضا إلى نفوسهم.

معاً يا أحبائي.. بيننا فقط خطوات بسيطة لخلق جوٍ جميلٍ ملئه الحب والتقدير ليصنع الكثير من الإنجازات في حياتنا أجمع.

وكم أتمنى أن يصل صدى هذه الكلمات لأصحاب النفوس الضريرة التي أجحفت بحق نفسها وغيرها، لعلها يوماَ ما تُبصِر نور العطاء وللعقل تُمنح شرف الصفاء وللقلب ترتوي برقة الإحتواء..

ومصداقاَ ل «خير الناس أنفعهم للناس».. ما اروع أن نبث الحياة لروح ملّت ونتدارك أقداما زلّت وأفكار في ميامه الحياة ظلّت، بكلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء..

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 7
1
ام جاسم محمد
[ ام الحمام ]: 8 / 2 / 2014م - 11:42 ص
ماشاء الله ابدعتي مقال رائع جدا بروعة روحك الطيبه وياليت الكثير من القراء يتعضوا ويفهمون مغزا هذا المقال
اتمنى لك.المزيد من الرقي والتقدم
2
أم الساده
[ القطيف ]: 8 / 2 / 2014م - 11:45 ص
ممتاز جدا ويحكي الواقع
3
الاء ام ابراهيم
[ ام الحمام ]: 8 / 2 / 2014م - 1:34 م
ماشالله عليكي بنت عمو مبدعه والى الامام والله يوفقك يارب
4
إباء
[ القطيف ]: 8 / 2 / 2014م - 2:18 م
طبت وطابت انفاسك العطرة..
فعلا ها نحن الآن في بؤرة الحاجة لهذه الحروف النيرة ، كما نفتقر جدا لعطاء المشاعر بين افراد المجتمع..
كانت رسالة رائعة نحتتها روح شفافة وعقلية واعية مثقفة تسعى للإرتقاء..
ﻻ حرمنا الله من هذا الفكر المبدع..
الى الامام يا حبيبتي...
5
سعيد أحمد
[ القطيف ]: 8 / 2 / 2014م - 7:08 م
جمل تحمل في طياتها الكثير
ما احلى ان نمنح الاخرين امل او ابتسامه او....
أحسنت وابدعت
اقل ما يقال فيه
6
Fatimah Ahmad
[ Tarout ]: 9 / 2 / 2014م - 7:34 ص
سلمت يداك عزيزتي . مقال رائع
7
عازف الأحزان
[ الدمام ]: 9 / 2 / 2014م - 3:13 م
مقال رائع جدا
ورساله للعقول الراقيه
اتمنا وابدا بنفسي
ان نتفكر ونحوم بينا هذه الاسطر والحروف لنصل للهدف التي ارادة الكاتبه ايصاله لنا ونعمل به