آخر تحديث: 8 / 12 / 2019م - 2:01 م  بتوقيت مكة المكرمة

الترجي يكرم الجشي لدعمه فريق اليد

جهينة الإخبارية

كرمت إدارة نادي الترجي الرياضي بالقطيف، وأسرة كرة اليد بشكل خاص رجل الأعمال وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة اليد ومدير عام المنتخبات السابق «إحسان بن حسن الجشي»، نظير دعمه المتواصل للعبة كرة اليد بالنادي بشكل خاص، ودعمه لأندية القطيف بشكل عام.

وكانت بصمات إحسان خلال الـ 4 سنوات الماضية واضحة في سبيل تطوير لعبة كرة اليد في المملكة، ولا زال الجشي أحد المبادرين، والداعمين في كل مناسبة تخص لعبة كرة اليد في المنطقة الشرقية.

وسبق وأن كان الجشي أحد المساهمين بشكل كبير في تأهل المنتخب السعودي لكرة اليد لنهائيات كأس العالم في أسبانيا والتي احتضنت تصفياتها المملكة في مدينة جدة نهاية عام 2011م في فترة رئاسة عبدالرحمن الحلافي.

وبادر الجشي ماديًا في تكريم المنتخب السعودي الأول بعد تأهله لكأس العالم، وكرم أيضًا منتخب الناشئين، بعد تحقيقه البطولة العربية في تونس في بداية 2013م في مزرعته الخاصة بحضور جميع أفراد البعثة.

وحضر حفل التكريم الذي أُقيم ليلة الإثنين الماضي في صالة الغانم بمحافظة القطيف عدد من وجهاء منطقة القطيف، وبعض رؤساء أندية المحافظة، وكان في مقدمتهم رئيس نادي الترجي المهندس «شفيق آل سيف»، ورئيس النادي السابق «زكي الزاير».

وحضر رئيس نادي مضر وعضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة اليد «سامي آل يتيم»، والمشرف العام على منتخب الشباب «حسن السيهاتي» ورئيس نادي النور «عبدالرسول العبيدي، والمدربين الوطنيين فاضل آل سعيد، وعلي العليوات، بالإضافة إلى أسرة كرة اليد بنادي الترجي وعدد من الإعلاميين في مختلف الصحف المحلية».

وقدمت مجموعة كبيرة من المتواجدين هدايا، ودروع تذكارية عرفانًا، وتقديرًا للأستاذ إحسان الجشي؛ لمجهوداته التي قدمها لرياضة القطيف بشكل خاص ورياضة الوطن بشكل عام.

وألقى إحسان الجشي في نهاية الحفل كلمة عبر فيها عن جزيل شكره لعائلته التي تحملت غيابه، وانشغاله بخدمة أندية القطيف والوطن منذ أن كان لاعبًا رياضيًا، حتى وقتنا هذا، وشكر جميع الحضور على تواجدهم، وشدد على جميع رجال الأعمال بوجوب دعم الأندية للرقي برياضة الوطن على المستوى العام.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
فتحي ال شيف
[ القطيف القلعه ]: 12 / 2 / 2014م - 11:47 م
الله يكثر من أمثاله واحسن الله له وجزاه خيراً ونعم الرجل في مواقفه وله منا الشكر والتقدير