آخر تحديث: 10 / 7 / 2020م - 3:45 م  بتوقيت مكة المكرمة

حقوق الحيوان والرفق به

قال الله تعالى: ﴿وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه الا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم الى ربهم يحشرون وقال: ﴿والأرض بعد ذلك دحاها * أخرج منه ماءها ومرعاها * والجبال أرساها * متاعا لكم ولأنعامكم. وقال رسول الله ﷺ: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته".

وقال الامام علي : "إذا رايت نملة في الطريق فلا تدسها، وابتغ بذلك وجه الله عسى ان يرحمك كما رحمتها، وتذكر انها تسبح لله فلا توقف هذا التسبيح بقتلك لها" و"إذا مررت بعصفور يشرب من بركة ماء فلا تمر بجانبه لتخيفه، وابتغ بذلك وجه الله عسى ان يؤمنك من الخوف يوم تبلغ القلوب الحناجر" و"اذا اعترضتك قطة صغيرة في وسط الطريق فاحملها الي الجانب الاخر، وابتغ بذلك وجه الله عسى ان يقيك الله ميتة السوء" و"اذا هممت بالقاء بقايا الطعام في حاوية القمامة فاجعل نيتك ان تأكل منها الدواب، وابتغ بذلك وجه الله عسى ان يرزقك الله من حيث لا تحتسب" و"اذا اشتدت حرارة الصيف فاجعل اناء به ماء في شباك غرفتك لتشرب وتتبرد فيها لطيور، وابتغ بذلك وجه الله عسى ان يسقيك الله يوم العطش الاكبر".

إهتمام الاسلام بحقوق الحيوان والرفق به مؤشر هام على مدى سعة رحمة الله سبحانه وتعالى التي شملت جميع المخلوقات. وقد حدد الإسلام حقوقا للبهائم، منها ما ورد للدابة من حقوق على صاحبها من بينها: "لا تحمل فوق طاقتها، ولا يتخذ ظهرها مجلساً، ويبدأ بعلفها إذا نزل، ويعرض عليها الماء إذا مر به". وكثيراً ما أوصى الرسول الأكرم أصحابه بالرفق بالحيوان، حيث ورد قوله ﷺ: "لعن الله من مثل بالحيوان"، وقوله: "أما بلغكم إني لعنت من وشم البهيمة في وجهها أو ضربها في وجهها"، وقوله: "إذا ركبتم هذه الدواب فأعطوها حقها في المنازل"، وقوله: "دخلت امرأة النار في هرة ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض".

كما تذكر المصادر رواية خلاصتها التالي: "بينما رجل يمشي بطريق، اشتد عليه الحر، فوجد بئرا فنزل فيها فشرب، ثم خرج، فإذا كلب يلهث من العطش. فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني. فنزل البئر وأتى بالماء وسقى الكلب. قالوا: يا رسول الله، إن لنا في البهائم أجرا؟ فقال: في كل كبد رطبة أجر".

هذه هي بعض حقوق الحيوان في الاسلام منذو اكثر من 1400 سنة، أي قبل أكثر من 1200 سنة من تأسيس أول جمعية للرفق بالحيوان في انجلترا في عام 1824 م، فهل أغفل الله سبحانه وتعالى حقوق الانسان؟! ولا أعني بذلك حقوق الإنسان المسلم فقط بل جميع البشر بمختلف عقائدهم وإنتماءاتهم. سأكتفي بسرد بعض الآيات والروايات التي وردت في حقوق الإنسان في الإسلام.

• قال سبحانه وتعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى، وقال: ﴿لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ، وقال: ﴿أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ، وقال: ﴿لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ.

• قال رسول اللهِ‏ ﷺ: "إنّ حُقوقَ اللّه‏ِ جَلَّ ثَناؤُه أعْظَمُ مِن أنْ يَقومَ بِها العِبادُ، وإنّ نِعَمَ اللّه‏ِ أكْثَرُ مِن أنْ يُحْصيَها العِبادُ، ولكنْ أمْسُوا وأصْبِحوا تائِبينَ". وتفكر في هذه الرواية عن الرسول الأعظم عند ربطها بقول ورد عن الإمام علي : "جَعلَ اللّه‏ُ سبحانَهُ حُقوقَ عِبادِهِ مُقَدِّمَةً لحُقوقِهِ، فمَن قامَ بحُقوقِ عِبادِ اللّه‏ِ كانَ ذلكَ مُؤَدّياً إلى القِيامِ بحُقوقِ اللّه"، وقال: "وأعظَمُ ما افْتَرضَ اللّه‏ُ سبحانَهُ مِن تلكَ الحُقوقِ: حقُّ الوالي على الرَّعِيَّةِ، وحقُّ الرَّعِيَّةِ على الوالي".

• قال الإمام علي : "لا تكن عبد غيرك، وقد جعلك الله حرا". وقال الإمام علي لمن خرج عن بيعته: "لكم عندنا ثلاث خصال: لا نمنعكم مساجد الله أن تصلّوا فيها، ولا نمنعكم الفيء ما دامت أيديكم مع أيدينا، ولا نبدؤكم بحرب حتى تبدأونا".

• وجاء في رسالة الحقوق للإمام زين العابدين : "وأما حق رعيتك بالسلطان فأن تعلم أنهم صاروا رعيتك لضعفهم وقوتك، فيجب أن تعدل فيهم وتكون لهم كالوالد الرحيم، وتغفر لهم جهلهم، ولا تعاجلهم بالعقوبة، وتشكر الله عز وجل على ما آتاك من القوة عليهم".

عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف