آخر تحديث: 21 / 9 / 2020م - 1:01 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف: سوق الخميس التراثي يجذب زوَّاره بالمنتجات الشعبية

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - القطيف «صحيفة اليوم»
المشغولات اليدوية يقبل عليها الزائرون
المشغولات اليدوية يقبل عليها الزائرون

سوق الخميس يعتبر معلمًا سياحيًّا واقتصاديًّا في محافظة القطيف ومع بداية الساعات الأولى من صباح كل يوم خميس يتوافد سكان المحافظة والمدن والمحافظات والهجر والقرى المجاورة لها ومن دول الخليج المجاورة، كما تحرص الجاليات الأجنبية خصوصًا الأوروبية والأمريكية على زيارة السوق واقتناء المنتجات الشعبية خصوصًا السدو والفخاريات ومنتجات سعف النخيل.. والسوق الذي يعتبر أهم وأشهر سوق شعبي في المنطقة الشرقية رغم قصر فترته التي تستمر لساعات قليلة من صباح كل خميس فقط، إلا ان المنتجات المعروضة في السوق تعكس مهن أهل المحافظة.

ويرجع سبب تسميته بسوق الخميس إلى تجمُّع الباعة في مكان واحد من بعد صلاة الفجر حتى انصراف الناس عن الشراء مع حلول صلاة الظهر أو بعدها بقليل من كل يوم خميس، وذلك منذ اكثر من70 عامًا وحتى يومنا هذا.

ويعجُّ السوق الذي يقع على الجهة الشرقية من شارع الملك فيصل في وسط مدينة القطيف بين الشمال والجنوب، بمرتاديه قاصدين التجوُّل في ممراتها وبين دكاكينها البالغة أكثر من 300 محل، داخل مساحة مسورة ببناء حدودي يقدّر بأكثر من 30 ألف متر.

ويتضمّن السوق مشغولات يدوية تراثية ومقتنيات نادرة وقيمة، وأحجارًا كريمة فريدة، وملابس مختلفة بأسعار زهيدة، محال للملابس والمستلزمات النسائية، المفارش، البطانيات، الأحذية، الألعاب، الثريات، الأواني، الساعات، القبعات، الليف، الحصير، السي ديات، الخضار والفواكه، الحلويات، التمر، قصب السكر، إضافة للتحف التذكارية، مع اللوحات المستوقفة لعابرها بجمالها، فضلًا عن بيع الحمام والطيور بمختلف أنواعها وألعاب الأطفال، وكذلك المواد الغذائية.

ويمتاز السوق ببساطته في ارض مكشوفة تغطي المظلات جزءًا منه ويعتبر السوق بمثابة مهرجان للتسوّق يقام صباح كل خميس على مدار العام ولا يحتاج الى حملات ترويجية وتسويقية إعلامية أو إعلانية لجذب المزيد من الرواد.

تحوّل السوق في الآونة الأخيرة الى تجمّع عشوائي يفتقر للتنظيم فتجد الخضراوات والفواكه تباع جنبًا الى جنب من الأدوات الصحية والملابس وغيرها ناهيك عن تجمع البسطات العشوائية على الساحات الترابية التي تحمل مختلف الأصناف وعرضها بطريقة غير حضارية ودورات مياه تفتقر للصيانة.

«اليوم» قامت بجولة ميدانية في سوق الخميس منذ الساعات الأولى من فجر الخميس التقت فيها بالباعة وبعض مرتادي السوق، الذين يترقبون هذا اليوم للتسوُّق في هذا المكان الشعبي الذي تعرض فيه المنتجات والصناعات الشعبية حرفية ويدوية تعكس اصالة هذه المنطقة وعراقة اهلها.

بائعون: نطالب بتخفيض الإيجـار السـنوي

يقول "محمد حبيل" عمري 14 عامًا، وأنا أبيع الطيور والدجاج منذ أن كان عمري ثمانية أعوام، واشار حبيل الى ان بعض اسعار الطيور تصل الى اكثر من 15 الف ريال.

ويقوم صغار السن حالهم حال الكبار ببيع الطيور والحيوانات المنزلية والكلاب البوليسية، بالإضافة الى السحالي، والقرود الصغيرة، والصقور.

وطالب بائعون في السوق بتخفيض تكلفة الإيجار السنوي الذي رفعته البلدية خلال السنة الماضية، لافتين إلى أن دورات المياه التي تعود إلى 15 عامًا من وجودها في السوق، لا يمكن الاستفادة من بعضها لعدم الاهتمام بنظافتها وصيانتها. كما طالب البائعون بتكثيف التواجد الأمني خلال ساعات العمل في السوق من كل يوم خميس، لتفادي الازدحامات المرورية وكذلك أي تجاوزات من مرتادي السوق.

ويشير "حسن عبدالجبار": تؤجر المباسط المظللة لغير المنتجات التقليدية بمبلغ 720 ريالًا سنويًّا والمباسط المكشوفة بمبلغ 500 ريال سنويًّا، مشيرًا الى ان بلدية محافظة القطيف رفعت تكلفة الإيجار السنوي من مبلغ رمزي إلى عالٍ جدًا. واضاف عبدالجبار: هناك اكثر من 200 بائع من الرجال والنساء يفترشون الارصفة خارج السور المحدّد الذين لا يدفعون الايجار، لماذا لا تتم مساواتنا بهم.

استثناء النساء من رسوم البلدية

يشهد السوق حضور العنصر النسائي كباعة، فيعرض منتجات من صنع وإبداع أيديهن وتشمل المنتجات القبعات واقفاص وسلال ومنتجات أخرى متنوعة للاستخدامات المنزلية.

كما قامت البلدية باستثناء النساء من رسوم البلدية وخصصت لهن بالمجان تشجيعاً ودعماً للسيدات العاملات في صناعة المنتجات الشعبية.

تقول "ام حسين" إن العمل ليس عيباً على المرأة، مؤكدةً على أن عملها في السوق يكفيها سؤال الناس، ويجعلها رغم كبر سنها لا تحتاج إلى أحد، مضيفةً أن عملها في السوق لأكثر من 15 سنة مكنها من فهم ما يريد الزبون. واضافت أنها تصنع الحرف اليدوية التي لا يقبل عليها الناس، إلا في سوق الخميس. وتبين انه خلال الصيف والأعياد نجد الإقبال الكثيف على السوق خاصة من قبل كبار السن من زوار المنطقة على شراء مايخص تراث المنطقة الشرقية من لباس أو غيره من مستلزمات شعبية.

وتقول "أم علي": إن النساء العاملات في صناعة منتجات سعف النخيل في ازدياد في السنوات الأخيرة ومثلما تشاهد تمثل مباسط النساء اللاتي يقمن بعرض منتجاتهن جزءاً كبيراً من سوق الخميس وذلك يعود لزيادة إقبال الناس على منتجاتنا. وتضيف كان الإقبال في السابق مقتصراً على أهالي محافظة القطيف أما الآن فالسوق يحظى بإقبال كبير من مختلف المدن المجاورة والجاليات الأجنبية المقيمة في المنطقة الشرقية إضافة الى مجموعات سياحية أجنبية تأتي من مناطق مختلفة من أرجاء المملكة ودول الخليج المجاورة.

وتشير أم "عبدالله "عمرها 75 سنة إلى انها تجلس من الساعة الثالثة فجرا كل يوم خميس وتجهز معروضاتها من الخوص والسفر والقفة والزبيل والحصير، وبعد الصلاة يقوم ولدها بإيصالها للسوق. وحول الأسعار التي تختص بالمعروضات أكدت "أم أحمد" أن الأسعار مناسبة وجيدة بل إن الأسعار أفضل بكثير من تلك المعروضات التي تباع في المحلات التجارية المختلفة وخصوصا الملابس.

تحول لتجمع عشوائي يفتقر للتنظيم

 
وأشار «خالد محمد» من الجبيل انه جاء الى سوق الخميس لانه سوق شعبي وسمعته قديمة وله طابع خاص في نفوسنا بسبب ما سمعنا عنه من الآباء والأجداد واختلاطهم بأهل القطيف.

اما «راشد مبارك» مع صديقه «خالد ناصر» فيقول نحن من ابها، ومقر عملنا في الظهران، وهذه أول زيارة لنا في السوق، وعجبنا كثيرا لمناسبة الأسعار، ووجود الأغراض التراثية، كذلك الخواتم المطعمة بالأحجار الكريمة وأسعارها بنصف سعر ما يباع في المحال التجارية.

ويضيف «محمد حسين» قائلا: أن السوق على أهميته تحول في الأونة الأخيرة الى تجمع عشوائي يفتقر للتنظيم فتجد الخضراوات والفواكه تباع جنبا الى جنب من الأدوات الصحية والملابس وغيرها ناهيك عن تجمع البسطات العشوائية على الساحات الترابية التي تحمل مختلف الأصناف وعرضها بطريقة غير حضارية ودورات المياه تفتقر للصيانة.

موروثنا يندثر بفعل التقدم والتكنولوجيا

 
يقول أحمد المخرق الذي يداوم على التواجد في السوق منذ اكثر من 20 سنة، انه يذكره بزمن جميل ونقي، معتبراً ان سوق الخميس يعد مرجعية هامة لموروثنا الذي بدأ يندثر بفعل الحضارة والتقدم التكنولوجي الذي طال كل شيء.

واضاف المخرق: ان السوق يعكس الأصالة والعراقة، رغم التطور الذي شهدته المحافظة واختلاف المهن وهجر بعض المهن القديمة إلا أن السوق مازال قائماً.

ويوضح مرتاد السوق الدائم «حبيب الضامن» أنه لم يترك سوق الخميس منذ 45 عاماً وكان هذا السوق يتميّز بوجود الأعمال والمهن الشعبية القديمة والكثيرة. ويؤكد السهوان أن رواد السوق في السابق يتراوح عددهم بين 10 و12 ألف فرد أما اليوم فقد تلاشى السوق حتى أصبح رواده ما بين 5 إلى 6 آلاف زائر.

ويشير «عبدالله حماد «إلى انه في السنوات الأخيرة بدأ عدد من تجار الملابس الجاهزة والأحذية والحلويات والكماليات والأجهزة الإلكترونية يعرضون منتجاتهم واصبحوا يمثلون القسم الأكبر من معروضات السوق.

ويضيف إن الصناعات الخشبية البسيطة متواجدة بوفرة وتعتمد على الابتكار اليدوي والأشكال الموروثة مثل نماذج مصغرة للسفن الخشبية التي تستخدم للزينة والديكور إضافة الى منتجات الصناعات الفخارية والخزفية بأشكال جمالية تختلف حسب طبيعة استخدامها مثل الزير والمباخر وأحواض أشجار الزينة والجرار.