آخر تحديث: 3 / 8 / 2020م - 11:01 م  بتوقيت مكة المكرمة

تاروت.. السيف ينجو من النخبة والمنار يتخطى الحر والكويت يكتفي بهدف في الديوانية والنجوم يوقف مسيرة البطل

جهينة الإخبارية محمد الخباز وعلي أمير - تاروت

في سادس أيام مهرجان دورة الزواج الخيري ال «12»، والتي تقام على الملعب الرديف بنادي الهدى في جزيرة تاروت، أقيمت مساء امس أربعة لقاءات، جاءت تفاصيلهما كالتالي:

النخبة Vs السيف

ضمن المجموعة السابعة، نجى السيف بأعجوبة من اعصار النخبة، الذي تفاجأ بتفوق السيف بهدفين نظيفين عن طريق جعفر المسكين وأحمد العبندي، لكنه عاد وبقوة وعادل النتيجة عن طريق نجميه نمري وصادق الهزيم.

مهرجان دورة الزواج الخيريوسيطر النخبة تماما على مجريات الشوط الثاني لكنه عجز عن التهديف بفضل تألق حراسة السيف ودفاعاته بقيادة نجم المباراة الأول أحمد العجمي.

وفي ظل اندفاع النخبة بغية تسجيل هدف الفوز، استغل بديل السيف الناجح عبد الله المسكين ذلك وسجل هدف الفوز للسيف، ليظفر بثلاث نقاط ثمينة من أنياب الأسد النخباوي.

وبعد المباراة، أكد مدرب فريق النخبة حسين الطرماخ، بأن فريقه كان الطرف الأفضل رغم الخسارة، خصوصا في الشوط الثاني، الذي كان من طرف واحد فقط، لكن السيف وفق كثيرا، واستطاع تسجيل «3» أهداف من هجمات قليلة جدا.

وبين أن هذه الخسارة لن توقف طموحهم نحو التأهل للدور الثاني، فالجميع شاهد المستوى الجميل الذي قدمناه، واذا ما تمكنا من تقديم نفس المستوى، فسوف نكون بإذن الله في الدور الثاني.

أما مدرب السيف ناصر الضامن، فقد أكد على قوة فريق النخبة، وعلى أنهم يمتلكون عناصر على مستوى عالي جدا، مؤهلين للوصول بعيدا في هذه الدورة.

وقال وفقنا في تحقيق انتصار مهم في أول مباراة، والتي تكون بالعادة المباراة الأصعب، مبينا أن هذا الفوز سيكون دافعا قويا لهم نحو التأهل للدور الثاني.

وأضاف الضامن، ان عدم الانسجام كان واضحا على أفراد فريقي، والسبب الاصابات التي حدثت أثناء التحضير لهذه الدورة، لكن الامكانيات الفردية لنجوم فريقي كانت حاضرة وبقوة، وساهمت في حصولنا على ال «3» نقاط.

فيما اعترف قائد فريق السيف ونجم المباراة الأول أحمد العجمي، بأن فريقه كان محظوظا بحصوله على الثلاث نقاط، فالنخبة كان الطرف الأفضل، خصوصا في الشوط الثاني، وكان يستحق تسجيل العديد من الأهداف، لو لا التميز الذي كانت عليه دفاعات وحراسة الفريق.

المنار Vs الحر

وفي المجموعة السادسة، تمكن المنار من التفوق على نظيره الحر، بهدفين نظيفين لنجميه مجتبى حياص ورجل المباراة الأول حيدر الصايغ.

مهرجان دورة الزواج الخيريوتسيد فريق المنار الافضلية في مباراة لم ترتقي للمستوى المأمول، وتحكم في مجريات المباراة، بفضل الخبرة الكبيرة التي يمتلكها نجومه من الحراسة، وحتى خط المقدمة.

وعن المباراة، أكد افضل لاعب في المباراة حيدر الصايغ، بأن المباراة كانت صعبة جدا في الشوط الأول، لكن خبرة نجوم فريقه، مكنتهم من السيطرة على مجريات الشوط الثاني، وبالتالي الحصول على ثلاث نقاط مهمة في أول المشوار.

أما مدرب المنار منير الصفار، فقد أوضح بأنه يعرف فريق الحر جيدا، ويعرف امكانياته، وبأنه كان يخشى فقط من لاعبيه المستقطبين من الخارج.

واكد بأن لاعبي فريقه كانوا رجال موقف، وأظهروا للجميع ما يمتلكوه من قوة وخبرة، مكنتهم من تجيير نتيجة اللقاء لمصلحتهم.

وعن طموح المنار في النسخة ال «12»، أكد الصفار بأن الفريق يدخل هذه النسخة بكامل قوته، بعدما كان يهدف في النسخة السابقة لبناء فريق المستقبل، ولذلك فطموحه وطموح جميع اللاعبين، كبير وكبير جدا.

وبين في نفس الوقت بأن هذه النسخة تضم العديد من الفرق القوية، كما وضح منذ الجولة الأولى، لذلك أتوقع أن تكون المنافسة حامية الوطيس في الدور التمهيدي وأدوار خروج المغلوب، ولا يمكن لاحد التنبؤ بما سيحدث.

الكويت Vs الديوانية

وفي المجموعة الرابعة، تمكن الكويت من التغلب على نظيره الديوانية بهدف نظيف لنجم هجومه مصطفى الطويل، في مباراة لم يقدم فيها الفريقان المستوى المتوقع منهما، وأضاع لاعبي الفريقين العديد من الفرص، خصوصا لاعبي الكويت الذين أضاعوا العديد من الأهداف المحققة في الشوط الثاني.

مهرجان دورة الزواج الخيريوبعد المباراة، أكد مدرب فريق الكويت بأن فريقه حقق الأهم بالنسبة له، وهو الحصول على الثلاث نقاط، دون النظر لمستوانا الفني.

وعن كثرة المناوشات بين لاعبي فريقه في الشوط الأول، قال: ”كان بسبب أنها المباراة الأولى، والجميع يطمح لتحقيق «3» نقاط مهمة، اضافة لحدوث بعض الأمور داخل أرضية الملعب، تسببت في شحن اللاعبين، لكننا تخلصنا من ذلك في الشوط الثاني، وكانت الأمور على أحسن ما يكون بين اللاعبين“.

وعن حظوظه في المجموعة، بتواجد المنافسين القويين الربيع والطف، أكد بأن الربيع صديق دائم للكويت داخل وخارج الملعب، لكنه يظل منافس قوي جدا.

وقال مبارياتنا أمام الربيع دائما ما تحفل بالإثارة والندية، وأتوقع أن يكون لقاءنا أمامه ”ديربي“ من الطراز الرفيع، موضحا بأن الطف لا يقل قوة عن الربيع، والدليل النتيجة المتقاربة والمثيرة، التي انتهى عليها لقاء الفريقين.

أما مدرب الديوانية عبد العزيز الداوود، فأكد على أن المباراة كانت جميلة من الطرفين، فالفريقين كانا يطمحا للحصول على الثلاث نقاط، للمواصلة في هذه المجموعة الصعبة.

وبين أن الفريقين تحصلا على فرص للتسجيل، لكن الكويت وفق في كرة تعتبر ميتة، وتمكن من الحصول على الثلاث نقاط.

وعن حظوظه في المجموعة، أوضح الداوود بأن ذلك يحدده الملعب، فداخل الملعب لا يوجد فريق ضعيف واخر قوي، والأداء في المباراة والتوفيق بيد الله.

وقال نحترم كل الفرق، وسوف نستعد للربيع والطف بالشكل المطلوب، وأتمنى أن يحالفنا التوفيق للظفر بالنقاط، التي تؤهلنا للدور الثاني.

النجوم Vs شباب الجزيرة

وفي المجموعة الثالثة، عكس فريق النجوم كل التوقعات، والحق هزيمة أولى ببطل النسخة السابقة فريق شباب الجزيرة، بهدف لمهدي آل اسماعيل، سجله من ضربة جزاء.

بدأ النجوم اللقاء بقوة، بغية تسجيل هدف مبكر، يساهم في انتصاره، واعادة اماله بعد الهزيمة الأولى من فريق ساوباولو بثنائية نظيفة، لكن دفاعات شباب الجزيرة كانت منظمة، ولم تمكنه من التسجيل.

وبعد «10» دقائق، دخل شباب الجزيرة اجواء المباراة، وشكل ازعاجا مستمرا على مرمى النجوم، لكن لاعبيه لم يتمكنوا من التسجيل، لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين سلبيا.

وفي الشوط الثاني، ومن احدى الهجمات النادرة لفريق النجوم، احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء على مدافع شباب الجزيرة مرتضى آل درويش، ليسجل النجوم هدف المباراة الوحيد.

مهرجان دورة الزواج الخيريوبعدها ضغط فريق شباب الجزيرة بقوة محاولا تعديل النتيجة على اقل تقدير، لكن الحظ وقف كثيرا مع فريق النجوم، لينتهي اللقاء بتفوق النجوم بهدف نظيف، وضعه في الصدارة بجانب ساوباولو وشباب الجزيرة، مع مباراة أقل لساوباولو.

من ناحيته، عبر مدرب فريق النجوم عن سعادته بالمستوى الكبير الذي قدمه نجوم فريقه، وتحقيقهم للفوز المهم، رغم بعض الغيابات، التي كادت توثر على الفريق خلال هذه المباراة.

وعن ضربة الجزاء، قال: ”هي كرة القدم، فالأخطاء واردة من الجميع، وكما أن ضربة الجزاء، التي قادتني للفوز اليوم، مشكوك في صحتها، فهدف ساوباولو الذي قادهم للفوز علي في المباراة السابقة، كان مشكوك في صحته“.

وعن المجموعة، قال: ”أعتقد انها ستكون مجموعة معقدة، ولن يعرف المتأهل منها الا مع نهاية مباريات الجولة الاخيرة“.

​أما مدرب فريق شباب الجزيرة محمد الخباز، فقال: ”الحظ كان خصمنا اليوم، وليس النجوم، فلاعبي فريقي قدموا كل ما هو مطلوب منهم، وصنعوا العديد من فرص التهديف المحققة، لكن التوفيق كان غائبا تماما عنا في هذا اللقاء“.

وأضاف، لو سارت الأمور بشكل طبيعي، لكانت نتيجة اللقاء لا تقل عن رباعية لفريقي، فالقائم والعارضة، ساندوا النجوم في ثلاث كرات، وتصدى الحارس بأعجوبة لكرة حسن الشيوخ الانفرادية، لكن الحمد لله على كل حال، وان شاء الله نعوض هذه النتيجة في اللقاء القادم أمام ساوباولو القوي.

وعن صحة ضربة الجزاء المحتسبة ضد فريقه، قال: ”لا يمكنني الحكم على صحتها، فموقعي بعيد جدا عن موقع ارتكاب المخالفة، لكني أرى أنها غير صحيحة، لان الكرة قد تخطت المهاجم، ولا يمكن لمدافع بحجم مرتضى آل درويش أن يرتكب مثل هذا الخطأ البدائي“.

كما أضاف، أكد لي بعض القريبين من الشبك، بأن القرار غير صحيح نهائيا، وأن اللاعب نجح في خداع الحكم، والحصول على ركلة جزاء، كلفتنا نقاط اللقاء، لكن هذا لا يعني التقليل من حكم اللقاء الأخ العزيز علي العقيلي، الذي قاد اللقاء بشكل جيد، لكن هي الأخطاء واردة مني كمسئول للفريق، ومن اللاعبين، ومن الحكام، وحلاوة كرة القدم، بإثارتها واخطائها.

من ناحية اخرى، يقام مساء اليوم الجمعة لقاءين، يجمع الأول بين الانتصار ومنار الربيعية ضمن المجموعة الأولى في تمام الساعة ال «8: 45» م، ويجمع الاخر بين قاصد خير والكواكب ضمن المجموعة الثانية في تمام الساعة ال «9: 45» م.