آخر تحديث: 25 / 11 / 2020م - 3:58 م

فعلتها لجنة كافل اليتيم بالقطيف

أمين محمد الصفار *

كثيراً ما نتحدث عن بعض القيم والمفاهيم التي نؤمن بها لكن دون أن يكون لها واقع مشهود أو خطة لتحويل تلك القيم والقناعات إلى واقع حي يتعاطاه الناس.

المثل الصيني الشهير «لا تعطيني سمكة لكن علمني كيف اصطاد السمك» مثال مناسب لهذا، فهو مقولة يرددها الجميع الكبير والصغير، وهي لا تحتاج إلى إثبات صحة أو جدل حولها، بيد أن الإيمان بها شيء وتحويل الإيمان وهذه المقولة الجميلة والعظيمة إلى نمط تفكير أو واقع ملموس ومعاش شيء أخر. فما زال تفعيل هذه المقولة مقتصر على مستوى السلوك الفردي الخاص في أحسن الأحوال، بالرغم من إيمان الجميع بها.

لعل الاستثناء الحاضر اليوم الذي كسر هذه القاعدة هو ما قامت به مؤخر لجنة كافل اليتيم التابعة لجمعية القطيف الخيرية تجاه مستفيديها لتفعيل هذه القيمة وهذا المثل الصيني العظيم.

مصدر إعجابي فيما قامت به لجنة كافل اليتيم بالقطيف هو قدرتها على جمع وربط عدة حلقات لتتكامل وتحقق هدف اللجنة وهو تدريب المستفيدين ورفع مستوى الوعي المالي لديهم وهم في سن مبكر وصقل مهاراتهم والتدرب على تحمل المسؤولية، وكل هذه الأهداف يحتاجها كل اليافعين والشباب في المجتمع وليست مقتصرة على فئة بعينها.

استطاعت هذه اللجنة التعاون مع مركز متخصص لتقديم برنامج عالمي معروف موجه لفئات عمرية محددة، كما دعت عدد من اللجان الأخرى التي تشاركها نفس النشاط لمشاركة مستفيديها في هذا البرنامج، ولم ترتضي أن يكون البرنامج حصراً عليها، كذلك استطاعت وضع هؤلاء المتدربين على أرض الواقع لأختبار فعالية التدريب الذي حصلوا عليه ومشاهدة نتائجه في أهم مهرجان في المنطقة.

بالتأكيد جمع مثل هذا الخليط القزحي هي تجربة خارج عما الفناه من برامج تقليدية، ومثل هذه التجارب تحتاج لرؤية ثاقبة قادرة على الاستشراف وجهود جبارة تؤمن بمعنى وقيمة التنظيم والتكامل بين عدة أطراف لتحقيق النتائج الأفضل.

كثيراً من الأحيان لا ينبغي التركيز على النتائج بقدر ما ينبغي التركيز على الآلية الصحيحة وجودة الخطوات المتبعة، وبالرغم من ذلك كان مستوى الرضا والتقدير والتفاعل الذي حصل عليه هذا العمل من الناس باهراً من خلال الرعاية والدعم العملي والمعنوي الذي حصل عليه المشاركين هو مما يؤكد نجاح التجربة، وهذا ما يحمل اللجنة مسؤولية تكرار وتطوير هذه التجربة المهنية الإنسانية الرائعة، كما يحمل الفعاليات الأخرى تقييم مثل هذه التجارب التكاملية واستنساخها.