آخر تحديث: 7 / 12 / 2019م - 2:09 ص  بتوقيت مكة المكرمة

المهندس العماني رئيس المنظمة الدولية لهندسة التكاليف بالمملكة والبحرين وقطر

جهينة الإخبارية حوار: سلمان العيد - صحيفة الخط
  • ثقة‭ ‬والدي‭ ‬ودعاء‭ ‬والدتي‭ ‬وجهود‭ ‬الشماسي‭ ‬لا‭ ‬أنساها
  • المناصب‭ ‬القيادية‭ ‬تتطلب‭ ‬مهارات‭ ‬من‭ ‬نوع‭ ‬خاص
  • الطواقم‭ ‬الفنية‭ ‬المتخصصة‭ ‬‭ ‬تنقذ‭ ‬المشاريع‭ ‬من‭ ‬شبح‭ ‬التعثر
  • أبحث‭ ‬عن‭ ‬الموقع‭ ‬الوظيفي‭ ‬الذي‭ ‬يوفر‭ ‬التميز‭ ‬والتطوير
  • القيادات‭ ‬السليمة‭ ‬هي‭ ‬سر‭ ‬النجاح‭ ‬والتميز‭ ‬في‭ ‬الشركات

حينما‭ ‬تلتقي‭ ‬التجربة‭ ‬العملية‭ ‬مع‭ ‬المؤهل‭ ‬العلمي، ‭ ‬تبرز‭ ‬الكفاءة، ‭ ‬فيحصل‭ ‬الإبداع، ‭ ‬ولا‭ ‬مكان‭ ‬حينها‭ ‬إلى‭ ‬البطالة‭ ‬بشتى‭ ‬أشكالها‭ ‬وانواعها‭ ‬الهيكلية‭ ‬والمقنعة‭ ‬والسافرة‭ ‬والمرفهة‭.. ‬فيكون‭ ‬الشخص‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬المناسب‭ ‬ويحدث‭ ‬النجاح‭.. ‬

تلك‭ ‬هي‭ ‬النتيجة‭ ‬التي‭ ‬خلصت‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬لقائي‭ ‬من‭ ‬المهندس‭ ‬الشاب‭ ‬حسين‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬العماني، ‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬صغير‭ ‬يقارع‭ ‬الكبار، ‭ ‬ويحكي‭ ‬نموذج‭ ‬الشاب‭ ‬المواطن‭ ‬الذي‭ ‬يتطلع‭ ‬لتقديم‭ ‬خدمة‭ ‬لوطنه‭ ‬من‭ ‬البوابةالاقتصادية‭.. ‬فماذا‭ ‬يقول‭ ‬هذا‭ ‬العماني‭ ‬الطموح‭.. ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭: ‬

‬من‭ ‬يكون‭ ‬حسين‭ ‬العماني؟ ‭ ‬

‬أنا‭ ‬حسين‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬العماني‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬جزيرة‭ ‬تاروت‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬حقبة‭ ‬السبعينيات، ‭ ‬أكملت‭ ‬كافة‭ ‬المراحل‭ ‬الدراسية‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬الحكومية، ‭ ‬ثم‭ ‬التحقت‭ ‬بجامعة‭ ‬الملك‭ ‬فهد‭ ‬للبترول‭ ‬والمعادن‭ ‬تخصص‭ ‬هندسة‭ ‬ميكانيكية، ‭ ‬وحصلت‭ ‬على‭ ‬الماجستير‭ ‬تخصص‭ ‬إدارة‭ ‬وإنشاء، ‭ ‬ثم‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬ماجستير‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الأعمال‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭ ‬نفسها، ‭ ‬يضاف‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬عشرة‭ ‬اعتمادات‭ ‬دولية‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬مختلفة‭ ‬مثل‭ ‬إدارة‭ ‬مشاريع، ‭ ‬وإدارة‭ ‬مخاطر، ‭ ‬والتدقيق‭ ‬الداخلي، ‭ ‬والتخطيط‭ ‬والجدولة، ‭ ‬والتكاليف‭.. ‬فأنا‭ ‬‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬جل‭ ‬شأنه‭ ‬‭ ‬احد‭ ‬21‭ ‬شخصا‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬تم‭ ‬اعتماده‭ ‬دوليا‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬المخاطر‭ ‬وصنع‭ ‬القرارات‭ «‬DRMP - Decision & Risk Management Professional‭» ‬، ‭ ‬وأول‭ ‬شخص‭ ‬عربي‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الاعتماد، ‭ ‬وأنا‭ ‬‭ ‬بموجب‭ ‬ذلك‭ ‬‭ ‬الوحيد‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬من‭ ‬يحمل‭ ‬هذا‭ ‬الاعتماد، ‭ ‬الذي‭ ‬حصلت‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬الجمعية‭ ‬الدولية‭ ‬لهندسة‭ ‬التكاليف‭ ‬التي‭ ‬أرأس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارتها‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬والبحرين‭ ‬وقطر‭. ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR ‬ماذا‭ ‬عن‭ ‬الحياة‭ ‬العملية‭ ‬بعد‭ ‬التخرج؟ ‭ ‬

 ‬بعد‭ ‬التخرج‭ ‬والحصول‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬البكالريوس‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬الملك‭ ‬فهد‭ ‬للبترول‭ ‬والمعادن‭ ‬التحقت‭ ‬بدار‭ ‬الرياض‭ ‬للاستشارات‭ ‬الهندسية، ‭ ‬وعملت‭ ‬معهم‭ ‬سنتين‭ ‬فقط‭ ‬كمهندس‭ ‬ميكانيكي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تصميم‭ ‬التكييف‭ ‬والأنابيب، ‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬انتقلت‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الخدمات‭ ‬البترولية‭ ‬كمهندس‭ ‬حقول‭ ‬نفط‭ ‬في‭ ‬الشركة‭ ‬الامريكية‭ «‬بيكر‭ ‬هيوز‭» ‬، ‭ ‬بعدها‭ ‬انتقلت‭ ‬إلى‭ ‬شركة‭ ‬التميمي‭ ‬كمهندس‭ ‬مشاريع‭ ‬ولمدة‭ ‬سنتين‭ ‬أيضا، ‭ ‬ثم‭ ‬التحقت‭ ‬بشركة‭ ‬بلجيكية‭ ‬أماراتية‭ «‬فينسوت‭ ‬انترناشيونال‭ ‬ميدل‭ ‬ايست‭» ‬بوظيفة‭ ‬مدير‭ ‬تطوير‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬والبحرين، ‭ ‬ذلك‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬مديرا‭ ‬عاما‭ ‬ومؤسس‭ ‬شركة‭ ‬المركز‭ ‬العام‭ ‬الفني‭ ‬والسلامة‭ ‬للتدريب‭» ‬إحدى‭ ‬شركات‭ ‬المنصوري‭ ‬الإماراتية».

‬هل‭ ‬هذه‭ ‬التخصصات‭ ‬والتوجهات‭ ‬اخترتها، ‭ ‬أم‭ ‬وجدت‭ ‬نفسك‭ ‬مرغما‭ ‬عليها، ‭ ‬ولا‭ ‬خيار‭ ‬أمامك‭ ‬سواها؟ ‭ ‬

‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬أنا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬حياتي‭ ‬العلمية‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أرغب‭ ‬في‭ ‬الالتحاق‭ ‬بالجامعة، ‭ ‬فكان‭ ‬طموحي‭ ‬أن‭ ‬أعمل‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬مجالات‭ ‬الطيران، ‭ ‬لكن‭ ‬الفرصة‭ ‬لم‭ ‬تتح‭ ‬لي، ‭ ‬ولأني‭ ‬حاصل‭ ‬على‭ ‬معدل‭ ‬مرتفع‭ ‬في‭ ‬الثانوية‭ ‬العامة‭ ‬لم‭ ‬أجد‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬الالتحاق‭ ‬بجامعة‭ ‬الملك‭ ‬فهد‭ ‬للبترول‭ ‬والمعادن، ‭ ‬فالتحقت‭ ‬بها‭ ‬فتعثرت‭ ‬في‭ ‬البداية، ‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إنهاء‭ ‬قيدي‭ ‬كطالب‭ ‬في‭ ‬الجامعة، ‭ ‬لولا‭ ‬جهود‭ ‬وتدخل‭ ‬الأستاذ‭ ‬الشاعر‭ ‬محمد‭ ‬رضي‭ ‬الشماسي‭ «‬أبو‭ ‬أيمن‭» ‬يرحمه‭ ‬الله‭ ‬والذي‭ ‬اراه‭ ‬احد‭ ‬رجالات‭ ‬القطيف‭ ‬المميزين، ‭ ‬حيث‭ ‬شرحت‭ ‬له‭ ‬ظروفي‭ ‬الخاصة، ‭ ‬ورغم‭ ‬تواضع‭ ‬العلاقة‭ ‬التي‭ ‬بيني‭ ‬وبينها‭ ‬حينها‭ ‬تفاعل‭ ‬وأخذ‭ ‬الأمر‭ ‬بكل‭ ‬جدية‭ ‬وقابل‭ ‬وكيل‭ ‬الجامعة‭ ‬للدراسات‭ ‬العليا‭ ‬حينها‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالله‭ ‬العبد‭ ‬القادر‭ «‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬شركة‭ ‬الاتصالات‭ ‬حاليا‭» ‬فشرح‭ ‬له‭ ‬الظروف، ‭ ‬وبفضل‭ ‬الله‭ ‬ثم‭ ‬بجهود‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬الفاضل‭ ‬عدت‭ ‬إلى‭ ‬مقاعد‭ ‬الدراسة، ‭ ‬وواصلت‭ ‬مسيرتي‭ ‬العلمية، ‭ ‬ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬مجموعة‭ ‬إنذارات‭ ‬أكاديمية‭ ‬تسببت‭ ‬في‭ ‬إيقافي‭ ‬عن‭ ‬الدراسة‭ ‬لفصل‭ ‬دراسي‭ ‬كامل، ‭ ‬حينها‭ ‬أدركت‭ ‬قيمة‭ ‬الجزاء‭ ‬وقمت‭ ‬بمراجعة‭ ‬حساباتي‭ ‬بشكل‭ ‬دقيق، ‭ ‬واتخذت‭ ‬قرارا‭ ‬بأن‭ ‬أواصل‭ ‬الدراسة‭ ‬بكل‭ ‬عزم‭ ‬وجدية، ‭ ‬فما‭ ‬تركت‭ ‬المقاعد‭ ‬الدراسة‭ ‬إلا‭ ‬بدرجتي‭ ‬ماجستير، ‭ ‬تجاوزت‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الاحباطات‭ ‬خصوصا‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬زملاء‭ ‬الدراسة، ‭ ‬وبعض‭ ‬الصعوبات‭ ‬في‭ ‬القبول‭ ‬للدراسات‭ ‬العليا‭ ‬وهنا‭ ‬أسجل‭ ‬بطاقة‭ ‬شكر‭ ‬وتقدير‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬عميد‭ ‬كلية‭ ‬التصاميم‭ ‬سابقا‭ ‬الدكتور‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬بوبشيت، ‭ ‬والدكتور‭ ‬محمد‭ ‬الخليل‭ ‬والدكتور‭ ‬سعدي‭ ‬العساف‭. ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR

‬متى‭ ‬كان‭ ‬عام‭ ‬التخرج، ‭ ‬ولماذا‭ ‬لم‭ ‬تتوجه‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬الدكتوراه؟ ‭ ‬

حصلت‭ ‬على‭ ‬وثيقة‭ ‬التخرج‭ «‬درجة‭ ‬الماجستير‭ ‬‭ ‬هندسة‭ ‬وإدارة‭ ‬المنشآت‭» ‬عام‭ ‬2007‭ ‬وحصلت‭ ‬على‭ ‬بعثة‭ ‬حكومية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الدكتوراه‭ ‬لكني‭ ‬غيّرت‭ ‬‭ ‬لظروف‭ ‬شخصية‭ ‬بحتة‭ ‬‭ ‬قراري‭ ‬واكتفيت‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬أخرى‭ ‬للماجستير، ‭ ‬وهنا‭ ‬أسجل‭ ‬نصيحة‭ ‬لكل‭ ‬إخواني‭ ‬الطلبة‭ ‬المستجدين‭ ‬أن‭ ‬يستفيدوا‭ ‬من‭ ‬تجارب‭ ‬من‭ ‬سبقهم، ‭ ‬سواء‭ ‬الذين‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬التخصص‭ ‬نفسه، ‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬التخصصات‭ ‬الأخرى‭. ‬

‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬لكل‭ ‬مرحلة‭ ‬علمية‭ ‬ظروفها، ‭ ‬وهناك‭ ‬أطراف‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬التحفيز، ‭ ‬أترى‭ ‬من‭ ‬تذكر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب؟ ‭ ‬

‭ ‬ لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬لكل‭ ‬مرحلة‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الزملاء‭ ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أصفهم‭ ‬بأنهم‭ ‬محفزو‭ ‬المرحلة، ‭ ‬فقد‭ ‬كنّا‭ ‬خلال‭ ‬المراحل‭ ‬الدراسية‭ ‬نواسي‭ ‬بعضنا‭ ‬بعضا، ‭ ‬ونتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬والتجارب، ‭ ‬فمن‭ ‬الزملاء‭ ‬الذين‭ ‬زاملوني‭ ‬خلال‭ ‬المراحل‭ ‬الدراسية‭ ‬المختلفة‭ ‬وأذكر‭ ‬منهم‭ ‬المهندس‭ ‬بليغ‭ ‬الحسين‭ «‬ارامكو‭ ‬السعودية‭» ‬، ‭ ‬والمهندس‭ ‬ولاء‭ ‬المخامل‭ «‬كاجوبس‭» ‬، ‭ ‬والمهندس‭ ‬أمير‭ ‬الصالح‭ «‬أرامكو‭ ‬السعودية‭» ‬، ‭ ‬والمهندس‭ ‬مطصفى‭ ‬الحمود‭ «‬ارامكو‭ ‬السعودية‭» ‬، ‭ ‬والمهندس‭ ‬وهب‭ ‬الجارودي‭ «‬سابك‭» ‬، ‭ ‬وفؤاد‭ ‬الحبيب‭ «‬ارامكو‭ ‬السعودية‭» ‬، ‭ ‬وعلي‭ ‬البطران‭ «‬ارامكو‭ ‬السعودية‭» ‬، ‭ ‬ولا‭ ‬أنكر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬وجود‭ ‬شخصيتين‭ ‬قدما‭ ‬لي‭ ‬الدعم‭ ‬المتواصل‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المراحل‭ ‬الدراسية‭ ‬الجامعية‭ ‬وهما‭ ‬المرحوم‭ ‬محمد‭ ‬رضي‭ ‬الشماسي، ‭ ‬ومسؤول‭ ‬الشؤون‭ ‬الادارية‭ ‬الأستاذ‭ ‬عباس‭ ‬اللاجامي‭ ‬وقبل‭ ‬كل‭ ‬هؤلاء‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬انسى‭ ‬ثقة‭ ‬الوالد‭ ‬علي‭ ‬العماني‭ ‬ودعاء‭ ‬الوالدة‭ ‬حفظهما‭ ‬الله‭. ‬

‬على‭ ‬ضوء‭ ‬كل‭ ‬ذلك، ‭ ‬حينما‭ ‬التحقت‭ ‬بالحياة‭ ‬العملية، ‭ ‬هل‭ ‬طبقت‭ ‬ما‭ ‬أخذته‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬السنوات، ‭ ‬أم‭ ‬وجدت‭ ‬واقعا‭ ‬مختلفا؟ ‭ ‬

‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الهندسة‭ ‬ذات‭ ‬مجالات‭ ‬واسعة، ‭ ‬ولها‭ ‬عدة‭ ‬فروع، ‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬الحياة‭ ‬العملية‭ ‬تختلف‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬الحياة‭ ‬النظرية، ‭ ‬لكنّي‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬تعلمت‭ ‬أشياء‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬العملية، ‭ ‬ولذلك‭ ‬حزت‭ ‬على‭ ‬درجتي‭ ‬الماجستير‭ ‬وأنا‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬العمل‭. ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR

‬خلال‭ ‬العرض‭ ‬المختصر‭ ‬للحياة‭ ‬العملية، ‭ ‬لاحظت‭ ‬أنك‭ ‬تنقلت‭ ‬بين‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬مواقع‭ ‬العمل، ‭ ‬لماذا؟ ‭ ‬

‭ ‬ إن‭ ‬الواحد‭ ‬منا، ‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬العملية‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬الأفضل‭ ‬دائما، ‭ ‬وبحكم‭ ‬كوننا‭ ‬نعمل‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص، ‭ ‬وهو‭ ‬قطاع‭ ‬متنوع‭ ‬وينطوي‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬عدة‭ ‬تقتضي‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬التنقلات‭. ‬

‬أين‭ ‬تكمن‭ ‬الأفضلية؟ ‭ ‬

‬تختلف‭ ‬المسألة‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬لآخر، ‭ ‬فالبعض‭ ‬يعطي‭ ‬الأهمية‭ ‬للدخل‭ ‬والعائد‭ ‬المادي، ‭ ‬فينتقل‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬تعطي‭ ‬راتبا‭ ‬أعلى، ‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬مواقع‭ ‬بعيدة، ‭ ‬أو‭ ‬مواقع‭ ‬تنطوي‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬الخطورة، ‭ ‬بينما‭ ‬البعض‭ ‬الآخر‭ ‬يفضل‭ ‬البيئة‭ ‬المريحة‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬السكن، ‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬فأنا‭ ‬أفضل‭ ‬مواقع‭ ‬العمل‭ ‬التي‭ ‬يتكافأ‭ ‬فيها‭ ‬الجانب‭ ‬المادي‭ ‬مع‭ ‬الجانب‭ ‬المعنوي، ‭ ‬وأجد‭ ‬فيها‭ ‬التحفيز‭ ‬والتطوير‭ ‬الوظيفي، ‭ ‬لذلك‭ ‬أنا‭ ‬التحقت‭ ‬بإحدى‭ ‬الشركات‭ ‬الدولية‭ ‬حينما‭ ‬وجدت‭ ‬أن‭ ‬بها‭ ‬مجالا‭ ‬للتطوير‭ ‬الوظيفي‭ ‬واكتساب‭ ‬خبرات‭ ‬دولية‭ ‬فعملت‭ ‬بها‭ ‬لمدة‭ ‬سنتين، ‭ ‬حيث‭ ‬أتاحت‭ ‬لي‭ ‬مجال‭ ‬الدراسة‭ ‬وأنا‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬العمل‭.. ‬كذلك‭ ‬حينما‭ ‬التحقت‭ ‬بمجموعة‭ ‬التميمي‭ ‬عملت‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأصدقاء‭ ‬الذين‭ ‬افتخر‭ ‬بهم‭ ‬مثل‭ ‬المهندس‭ ‬ابراهيم‭ ‬السعيد‭ «‬الذي‭ ‬اجريتم‭ ‬معه‭ ‬حوارا‭ ‬مفصلا‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬سابق‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬الخط‭» ‬، ‭ ‬فعملت‭ ‬تحت‭ ‬إدارته‭ ‬كمهندس‭ ‬مشاريع، ‭ ‬حينها‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬بعثة‭ ‬الدكتوراه، ‭ ‬والتي‭ ‬لم‭ ‬أشأ‭ ‬الذهاب‭ ‬لها‭ ‬لظروفي‭ ‬الخاصة‭.. ‬ولعلي‭ ‬أتذكر‭ ‬أنه‭ ‬ذات‭ ‬مرة‭ ‬التقيت‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬لشركة‭ ‬بلجيكية‭ ‬إماراتية، ‭ ‬وكان‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬وقد‭ ‬رشحني‭ ‬له‭ ‬أحد‭ ‬الأصدقاء، ‭ ‬وبعد‭ ‬لقاء‭ ‬قصير‭ ‬تم‭ ‬تعييني‭ ‬كمدير‭ ‬تطوير‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬الشركة، ‭ ‬لأقوم‭ ‬بمهمة‭ ‬إنشاء‭ ‬قنوات‭ ‬اتصال‭ ‬جديدة‭ ‬للشركة‭ ‬وإجراء‭ ‬دراسات‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬جدوى‭ ‬العمل‭. ‬

‬ماذا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬الشركات‭ ‬كي‭ ‬تحقق‭ ‬التميز؟ ‭ ‬

‭ ‬ حتى‭ ‬تنجح‭ ‬أي‭ ‬شركة‭ ‬ينبغي‭ ‬عليها‭ ‬تعيين‭ ‬القيادات‭ ‬الصحيحة، ‭ ‬فقد‭ ‬لاحظنا‭ ‬أن‭ ‬مجرد‭ ‬تغيير‭ ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬شركة‭ ‬يتغير‭ ‬مسار‭ ‬الشركة‭ ‬بنسبة‭ ‬180‭ ‬درجة، ‭ ‬وهذا‭ ‬يقتضي‭ ‬استقطاب‭ ‬الكفاءات‭ ‬المؤهلة‭.. ‬والنقطة‭ ‬الأخرى‭ ‬ينبغي‭ ‬الالتفات‭ ‬إلى‭ ‬بيئة‭ ‬العمل‭ ‬الملائمة‭ ‬والمحفزة، ‭ ‬وهذا‭ ‬يستوجب‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬والخبرات، ‭ ‬حتى‭ ‬الأجنبية‭ ‬منها‭.. ‬ومن‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تحصل‭ ‬في‭ ‬واقعنا‭ ‬هي‭ ‬حالات‭ ‬من‭ ‬المحسوبية‭ ‬في‭ ‬التوظيف، ‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان، ‭ ‬فيكون‭ ‬وضع‭ ‬الشخص‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬مكانه، ‭ ‬لذلك‭ ‬تجد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الأجنبية‭ ‬تضع‭ ‬شعار‭ ”‬we are an‭ ‬equal‭ ‬opportunity employer‭“ ‬أي‭ ‬تكافوء‭ ‬الفرص‭ ‬بدون‭ ‬اي‭ ‬تمييز‭ ‬أو‭ ‬عنصرية، ‭ ‬وقد‭ ‬صادفت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المواقف‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تنم‭ ‬عن‭ ‬إرادة‭ ‬لتطوير‭ ‬النشاط‭ ‬والإنتاجية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭. ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR

‬وما‭ ‬أبرز‭ ‬هذه‭ ‬المواقف؟ ‭ ‬

‭ ‬ أتذكر‭ ‬أنني‭ ‬خضعت‭ ‬لمقابلة‭ ‬شخصية‭ ‬للعمل‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬الكبيرة‭ ‬بالخفجي، ‭ ‬ولما‭ ‬ذهبت‭ ‬بصور‭ ‬المؤهلات‭ ‬التي‭ ‬أحملها، ‭ ‬إذا‭ ‬بي‭ ‬اتعرض‭ ‬إلى‭ ‬أسئلة‭ ‬لا‭ ‬علاقة‭ ‬لها‭ ‬بتخصصي‭ ‬ولا‭ ‬بنشاط‭ ‬الشركة، ‭ ‬وكانت‭ ‬تدور‭ ‬حول‭ ‬محافظة‭ ‬الخفجي‭ ‬وما‭ ‬تملكه‭ ‬من‭ ‬إمكانيات، ‭ ‬وقد‭ ‬تبين‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬تجري‭ ‬المقابلات‭ ‬الشخصية‭ ‬كإجراء‭ ‬شكلي‭ ‬لتغطية‭ ‬متطلبات‭ ‬القبول‭ ‬فقط‭.. ‬والأغرب‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬أحدهم‭ ‬في‭ ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬يسألني‭ ‬عن‭ ‬سبب‭ ‬حصولي‭ ‬على‭ ‬المؤهلات‭ ‬والاعتمادات، ‭ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬هو‭ ‬عدم‭ ‬القبول‭. ‬

ماذا‭ ‬تحتاج‭ ‬الشركات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة؟ ‭ ‬

‬تحتاج‭ ‬جميعها‭ ‬الى‭ ‬تخطيط‭ ‬استراتيجي، ‭ ‬ووجود‭ ‬قيادات‭ ‬سليمة، ‭ ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬وجود‭ ‬أنظمة‭ ‬وقوانين‭ ‬تضعها‭ ‬في‭ ‬المسار‭ ‬الناجح‭.. ‬وهنا‭ ‬أود‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الإدارة‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬ليست‭ ‬معلومات‭ ‬وقوانين‭ ‬وسياسات‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬فن‭ ‬وقدرة‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر، ‭ ‬سواء‭ ‬أكان‭ ‬هذا‭ ‬الطرف‭ ‬إنسانا‭ ‬أو‭ ‬آلة، ‭ ‬فالكثير‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬رغم‭ ‬قدراته‭ ‬العلمية‭ ‬والعملية‭ ‬لكنه‭ ‬لا‭ ‬يصلح‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬منصب‭ ‬قيادي، ‭ ‬لذلك‭ ‬يتساءل‭ ‬البعض‭ ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬يصل‭ ‬الى‭ ‬مناصب‭ ‬قيادية‭ ‬عليا، ‭ ‬فالمنصب‭ ‬القيادي‭ ‬العالي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬عوامل‭ ‬منها‭ ‬الخبرة‭ ‬العملية‭ ‬والمهارات‭ ‬الشخصية‭ ‬وحسن‭ ‬التصرف‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار‭. ‬

‭ ‬لو‭ ‬سألنا‭ ‬المهندس‭ ‬حسين‭ ‬العماني، ‭ ‬ما‭ ‬أبرز‭ ‬الانجازات‭ ‬العملية‭ ‬التي‭ ‬يفخر‭ ‬بها، ‭ ‬فماذا‭ ‬يقول؟ ‭ ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR

‬في‭ ‬العام‭ ‬2009‭ ‬تم‭ ‬تكليفي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الشركة‭ ‬البلجيكية‭ ‬الاماراتية‭ ‬بزيارة‭ ‬شمال‭ ‬افريقيا‭ ‬وتحديدا‭ ‬دولة‭ ‬ليبيا‭ ‬بعد‭ ‬رفع‭ ‬الحصار‭ ‬عنها‭ ‬على‭ ‬ضوء‭ ‬انتهاء‭ ‬قضية‭ ‬حادثة‭ ‬لوكربي‭ ‬إذ‭ ‬تم‭ ‬فتح‭ ‬السوق‭ ‬الليبي‭ ‬على‭ ‬الاستثمار‭ ‬الأجنبي، ‭ ‬فقمت‭ ‬بالزيارة، ‭ ‬وتم‭ ‬فتح‭ ‬قنوات‭ ‬اتصال‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الشركات، ‭ ‬وبعد‭ ‬رجوعي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الزيارة‭ ‬تم‭ ‬تكليفي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المالك‭ ‬الإماراتي‭ ‬نبيل‭ ‬العلوي‭ ‬بإنشاء‭ ‬شركة‭ ‬من‭ ‬شركات‭ ‬المنصوري‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬تعنى‭ ‬بمجالات‭ ‬التدريب‭ ‬والخدمات‭ ‬الاستشارية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬القطاعات، ‭ ‬فكان‭ ‬ذلك‭ ‬أهم‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬أسستها‭ ‬من‭ ‬الألف‭ ‬إلى‭ ‬الياء، ‭ ‬فبعد‭ ‬إنهاء‭ ‬الاجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬تم‭ ‬اختيار‭ ‬المكان‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬الصناعية‭ ‬الثانية‭ ‬بالدمام، ‭ ‬فتم‭ ‬افتتاحها‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬معالي‭ ‬وزير‭ ‬الصناعة‭ ‬والتجارة‭ ‬الدكتور‭ ‬توفيق‭ ‬بن‭ ‬فوزان‭ ‬الربيعة‭ ‬وهي‭ ‬شركة‭ ‬معتمدة‭ ‬لدى‭ ‬شركة‭ ‬ارامكو‭ ‬السعودية‭ ‬ومن‭ ‬عدة‭ ‬جهات‭ ‬دولية‭ ‬مهتمة‭ ‬بالسلامة، ‭ ‬وبحكم‭ ‬إني‭ ‬معتمد‭ ‬دوليا‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬المشاريع‭ ‬حاولت‭ ‬تحقيق‭ ‬جميع‭ ‬أهداف‭ ‬المشروع‭ ‬ضمن‭ ‬الوقت‭ ‬والميزانية‭ ‬المحددة‭. ‬

‬تحدثت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬عن‭ ‬الاعتمادات‭ ‬الدولية، ‭ ‬ولنا‭ ‬حق‭ ‬السؤال‭: ‬ماذا‭ ‬أضافت‭ ‬لك‭ ‬هذه‭ ‬الاعتمادات‭ ‬وما‭ ‬أهميتها‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬الأعمال؟ ‭ ‬

‬التقيت‭ ‬أحد‭ ‬مديري‭ ‬شركة‭ ‬أرامكو‭ ‬السعودية‭ ‬فدار‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬المؤهلات‭ ‬العلمية‭ ‬فتفاجأت‭ ‬بأن‭ ‬أخبرني‭ ‬بأن‭ ‬الشركة‭ ‬وكذلك‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬الدولية‭ ‬العملاقة‭ ‬تنظر‭ ‬للاعتماد‭ ‬الدولي‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬ذو‭ ‬قيمة‭ ‬عالية‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬أهم‭ ‬من‭ ‬العلمية‭ ‬حتى‭ ‬الماجستير‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المجالات، ‭ ‬وأنا‭ ‬بدوري‭ ‬اتفق‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬نقطة‭ ‬أن‭ ‬الاعتمادات‭ ‬الدولية‭ ‬هي‭ ‬أشبه‭ ‬بالبطاقات‭ ‬الإئتمانية‭ ‬يمكن‭ ‬استخدامها‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭.. ‬فمثلا‭ ‬جامعة‭ ‬الملك‭ ‬فهد‭ ‬للبترول‭ ‬والمعادن‭ ‬معروفة‭ ‬محليا، ‭ ‬وربما‭ ‬بعض‭ ‬الأسواق‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬وأمريكا، ‭ ‬لكنها‭ ‬غير‭ ‬معروفة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان، ‭ ‬فالاعتماد‭ ‬الدولي‭ ‬متعارف‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬دول‭ ‬العالم‭.. ‬إنني‭ ‬وبعد‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬وضعت‭ ‬في‭ ‬بالي‭ ‬لتأكيد‭ ‬المعرفة‭ ‬والاحترافية‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الاعتمادات‭ ‬الدولية‭ ‬فقررت‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الاعتماد‭ ‬الدولي‭ «‬PMP - Project Management Professional‭» ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬قابلته‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬المشاريع‭ ‬بأرامكو‭ ‬السعودية‭ ‬وكذلك‭ ‬إحدى‭ ‬درجتي‭ ‬الماجستير‭ ‬متعلقة‭ ‬في‭ ‬ادارة‭ ‬المشاريع، ‭ ‬فكان‭ ‬بوابة‭ ‬لي‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬اعتمادات‭ ‬دولية‭ ‬أخرى‭ ‬لذلك‭ ‬أنا‭ ‬أول‭ ‬شخص‭ ‬عربي‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬اعتماد‭ ‬ادارة‭ ‬المخاطر‭ ‬و‭ ‬قرارات‭ ‬الاحترافية‭ ‬DRMP‭. ‬

‬ما‭ ‬هو‭ ‬المبدأ‭ ‬التي‭ ‬تسير‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬نطاق‭ ‬تعاملاتك‭ ‬العملية‭ ‬والإدارية؟ ‭ ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR

‬اعتمد‭ ‬على‭ ‬مبدأ‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬الناجحة‭ ‬وتفادي‭ ‬الفاشلة، ‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬موقع‭ ‬من‭ ‬مواقع‭ ‬العمل‭.. ‬وأما‭ ‬بالنسبة‭ ‬للإدارة‭ ‬فمبدئي‭ ‬الاحترام‭ ‬المتبادل، ‭ ‬فمع‭ ‬من‭ ‬هو‭ ‬أعلى‭ ‬مني‭ ‬ومع‭ ‬من‭ ‬هو‭ ‬دوني‭ ‬إداريا، ‭ ‬ولكن‭ ‬التعاملات‭ ‬مع‭ ‬البشر‭ ‬تختلف‭ ‬بحكم‭ ‬اختلاف‭ ‬طبيعتهم‭ ‬فتارة‭ ‬أتعامل‭ ‬مع‭ ‬الموظف‭ ‬كمستشار، ‭ ‬وتارة‭ ‬اتعامل‭ ‬معه‭ ‬باستخدام‭ ‬سلطة‭ ‬المنصب‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الأوامر، ‭ ‬وأحيانا‭ ‬أتعامل‭ ‬معه‭ ‬كواحد‭ ‬ضمن‭ ‬أسرة، ‭ ‬وقد‭ ‬صادفت‭ ‬موظفا‭ ‬متمردا، ‭ ‬بذلت‭ ‬معه‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المحاولات‭ ‬فلم‭ ‬أجد‭ ‬بدا‭ ‬من‭ ‬تسريحه‭ ‬منالعملن‭ ‬فكان‭ ‬آخر‭ ‬العلاج‭. ‬

‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬ماذا‭ ‬تنصح‭ ‬الجيل‭ ‬القادم؟

‬انصحهم‭ ‬بالجد‭ ‬والمثابرة‭ ‬وعدم‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بالدرجة‭ ‬العملية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الوظيفة‭ ‬فقط، ‭ ‬وأن‭ ‬يتحلّوا‭ ‬بالطموح‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬

توسيع‭ ‬مداركهم، ‭ ‬ووضع‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬المستقبلية، ‭ ‬بحيث‭ ‬لو‭ ‬حدث‭ ‬تعثر‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬هدف‭ ‬يتم‭ ‬تعويضه‭ ‬بتحقيق‭ ‬هدف‭ ‬آخر‭.. ‬وأدعوهم‭ ‬كذلك‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬التردد‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬ونصح‭ ‬الغير‭ ‬دون‭ ‬أي‭ ‬مقابل، ‭ ‬فهذه‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬تمنح‭ ‬الشخص‭ ‬مكانة‭ ‬واحتراما‭ ‬بين‭ ‬الناس‭. ‬

‬هل‭ ‬لديك‭ ‬مشاركات‭ ‬معينة‭ ‬في‭ ‬مؤتمرات‭ ‬دولية؟

‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬المؤتمرات‭ ‬الدولية‭ ‬تعطي‭ ‬مجالات‭ ‬أوسع، ‭ ‬وتتيح‭ ‬للمرء‭ ‬الإطلاع‭ ‬على‭ ‬آخر‭ ‬الأبحاث‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التخصص، ‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬سعيت‭ ‬لها‭ ‬طوال‭ ‬فترة‭ ‬حياتي‭ ‬العملية‭ ‬القصيرة، ‭ ‬ولذلك‭ ‬أنا‭ ‬أحظى‭ ‬بشرف‭ ‬العضوية‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الجمعيات‭ ‬مثل‭ ‬الجمعية‭ ‬الدولية‭ ‬لهندسة‭ ‬التكاليف، ‭ ‬فأنا‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارتها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المملكة‭ ‬وقطر‭ ‬والبحرين، ‭ ‬فهي‭ ‬أكبر‭ ‬منظمة‭ ‬دولية‭ ‬تهتم‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بإدارة‭ ‬التكاليف، ‭ ‬وتتواجد‭ ‬في‭ ‬78‭ ‬دولة‭ ‬حول‭ ‬العالم، ‭ ‬ولها‭ ‬اهتمامات‭ ‬بالجدولة‭ ‬والتخطيط، ‭ ‬وتمنح‭ ‬اعتمادات‭ ‬دولية‭ ‬معترفا‭ ‬بها‭ ‬لدى‭ ‬كبريات‭ ‬شركات‭ ‬العالم، ‭ ‬كما‭ ‬أنني‭ ‬اتمتع‭ ‬بعضوية‭ ‬المعهد‭ ‬الأمريكي‭ ‬لإدارة‭ ‬المشاريع‭ ‬PMI‭ ‬وكذلك‭ ‬عضوية‭ ‬الجمعيةالأمريكية‭ ‬للجودة‭ ‬ASQ‭ ‬، ‭ ‬والمعهد‭ ‬الأمريكي‭ ‬للتدقيق‭ ‬الداخلي‭ ‬IIA، ‭ ‬ولدي‭ ‬مشاركات‭ ‬كتابية‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الصحف‭ ‬والمجلات‭ ‬الأجنبية‭ ‬مثل‭ ‬مجلة‭ ‬بي‭ ‬إم‭ ‬آي، ‭ ‬ومجلة‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الإسكندنافية، ‭ ‬ومجلة‭ ‬كنستركشن‭ ‬ويك‭. ‬

المهندس‭ ‬العماني رئيس‭ ‬المنظمةR

‬نسمع‭ ‬كثيرا‭ ‬عن‭ ‬تعثر‭ ‬في‭ ‬المشاريع، ‭ ‬وانهيار‭ ‬الشركات، ‭ ‬ما‭ ‬السبب‭ ‬وما‭ ‬الحلول؟

‬باختصار‭ ‬علينا‭ ‬توفير‭ ‬طاقم‭ ‬فني‭ ‬متخصص‭ ‬ومعتمد‭ ‬دوليا، ‭ ‬ولديه‭ ‬إمكانية‭ ‬متابعة‭ ‬أي‭ ‬مشروع‭ ‬من‭ ‬بدايته‭ ‬وحتى‭ ‬نهايته، ‭ ‬شرط‭ ‬أن‭ ‬يملك‭ ‬الصلاحية‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات، ‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬تطلب‭ ‬الأمر‭ ‬إيقاف‭ ‬المشروع‭ ‬أو‭ ‬الغائه‭.. ‬وعلينا‭ ‬ان‭ ‬نعمل‭ ‬جديا‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬كل‭ ‬أشكال‭ ‬التمييز، ‭ ‬ليس‭ ‬على‭ ‬الصعد‭ ‬الثقافية‭ ‬والدينية‭ ‬وما‭ ‬شابه‭ ‬ذلك، ‭ ‬بل‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬الأنشطة‭ ‬الاقتصادية‭. ‬

‬ماذا‭ ‬تحتاج‭ ‬القطيف‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الاقتصادي؟

‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المشاريع، ‭ ‬لعل‭ ‬ابرزها‭ ‬تكوين‭ ‬شركة‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬الثروة‭ ‬السمكية، ‭ ‬تقوم‭ ‬بجميع‭ ‬الأنشطة‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة‭ ‬بالأحياء‭ ‬البحرية‭ ‬من‭ ‬صيد‭ ‬وتجارة‭ ‬وتصنيف‭ ‬وصناعة، ‭ ‬كما‭ ‬أننا‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬مركز‭ ‬معلومات‭ ‬عن‭ ‬المحافظة‭ ‬ومواقعها‭ ‬ومناطقها‭ ‬وقراها، ‭ ‬ولا‭ ‬أخفي‭ ‬عليك‭ ‬أنني‭ ‬سافرت‭ ‬الى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬بلاد‭ ‬العالم‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬فوجدت‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬المتميزة‭ ‬والتاريخية‭ ‬مراكز‭ ‬للمعلومات‭ ‬توفر‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتلك‭ ‬المدن، ‭ ‬فما‭ ‬بالك‭ ‬بمحافظة‭ ‬القطيف‭ ‬التي‭ ‬يرجع‭ ‬تاريخها‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬5000‭ ‬سنة‭ ‬وبها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المعالم‭ ‬التاريخية، ‭ ‬فما‭ ‬زلنا‭ ‬مقصرين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬والمنطقة‭ ‬ما‭ ‬زالت‭ ‬تخفي‭ ‬الكثير‭. ‬

‬في‭ ‬ختام‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬ماذا‭ ‬تحب‭ ‬أن‭ ‬تقول؟

‬اشكر‭ ‬مجلة‭ ‬الخط‭ ‬على‭ ‬إتاحة‭ ‬هذه‭ ‬الفرصة، ‭ ‬واخص‭ ‬بالشكر‭ ‬الأستاذ‭ ‬فؤاد‭ ‬نصر‭ ‬الله، ‭ ‬وأجد‭ ‬أن‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬يبذلها‭ ‬فريق‭ ‬المجلة‭ ‬جعل‭ ‬لها‭ ‬مكانة‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬القطيف‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬عموم‭ ‬المنطقة‭‬
.