آخر تحديث: 3 / 8 / 2020م - 11:01 م  بتوقيت مكة المكرمة

فئران التسوق

محمد أحمد التاروتي *

اغلقت وزارة التجارة والصناعة مركز تسوق شهير بمحافظة الاحساء بعد ساعات من انتشار مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يكشف المقطع المتداول انتشار الفئران فيه، وبالتالي فان الوزارة تسعى لوضع حد للاستهتار الذي تمارسه ادارة المركز في الالتزام بمتطلبات الصحة العامة.

ان وجود القوارض والفئران في مراكز التسوق ليس جديدا، فقد انتشرت في الفترة الماضية العديد من المقاطع المماثلة، حيث ساهم ارتفاع مستوى الوعي لدى المستهلك في رصد مثل هذه المخالفات، وبالتالي المشاركة في القيام بالدور الرقابي لوقف مسلسل الاستهتار الممارس من قبل بعض مراكز التسوق، خصوصا وان عملية القضاء على القوارض ليست صعبة على الاطلاق، فالعملية لا تحتاج سوى التعاقد مع شركة متخصصة للقيام برش المواقع المختلفة مرة شهريا او اقل او اكثر، بيد ان تجاهل بعض الادارات للالتزام بتوفير متطلبات السلامة يسهم في وجود مثل هذه القوارب والحشرات التي تقوم بدور اساسي في نقل الامراض المعدية للمستهلك.

قيام وزارة التجارة والصناعة بالتحرك السريع في غضون ساعات قليلة امر محمود وتشكر عليه، بيد ان العملية لا تقتصر على القيام باغلاق الموقع لفترة محدودة، فالمطلوب خلق واقع جديد يعتمد على الرقابة الصارمة التي تحول دون تكرار مثل هذه الحوادث، فصحة المستهلك لا يسمح بالتفريط فيها على الاطلاق، لاسيما وان مراكز التسوق تقوم بعرض سلع غذائية يتم تناولها من مختلف الشرائح الاجتماعية، مما يعرض المواطن للاصابة ببعض الامراض، وبالتالي فان الاغلاق لا يشكل سوى اجراء مؤقت سرعان ما يفقد بريقه بعد ساعات معنية.

التعاون المشترك بين وزارة التجارة والصناعة ووزارة الشؤون البلدية والقروية امر مطلوب في المرحلة الحالية، فالوزارتان تعملان بشكل مباشر على التعاطي مع صحة المستهلك، خصوصا وانهما معنيتان باصدار التراخيص المطلوبة للمراكز التجارية والمحلات سواء بالنسبة للمطاعم او البقالات او غيرها من المواقع المختلفة، وبالتالي فان التحرك المشترك يشكل نقطة اساسية في وضع النقاط على الحروف فيما يتعلق بالتجاوزات التي ترصد بانعدام متطلبات الصحة العامة، فعملية تشكيل فرق مشترك او خلق الية للتعاون في تنظيم حملات تفتيشية مستمرة امر مطلوب للقضاء على انتشار القوارب والحشرات في مراكز التسوق او البقالات.

المخازن والمستودعات التي تفتقر للاشتراطات المطلوبة تمثل بيئة مثالية للقوارب والحشرات للتكاثر، حيث تخرج من اوكارها مع حلول ساعات المساء، مما يمثل ثغرة واضحة في مستوى الرقابة، فالفرق التفتيشية تبدأ في تنظيم حملات بمجرد تلقي الشكاوى بوجود مخالفات، فيما لا تكاد تشاهد بمبادرة ذاتية، بمعنى اخر فان الفرق الرقابية تمارس دورها على اساس ردود الافعال ومحاولة اثبات الذات ورفع العتب، لاسيما وان المواطن اصبح حاليا اكثر وعيا باهمية محاربة مثل هذه الظواهر، خصوصا وان وجود القوارض والحشرات مخازن ومستودعات السلع الغذائية امر بالغ الخطورة على الصحة العامة.

كاتب صحفي