آخر تحديث: 13 / 7 / 2020م - 7:26 م  بتوقيت مكة المكرمة

سوق الخميس في القطيف، متنفس الحرفيين والأسر المنتجة، ومزار سياحي أحياناً

جهينة الإخبارية
المشغولات اليدوية يقبل عليها الزائرون
المشغولات اليدوية يقبل عليها الزائرون

يستقبل سوق الخميس الشعبي في محافظة القطيف، مع نهاية كل أسبوع زواره من الباعة والمتسوقين من جميع أنحاء المحافظة والمحافظات المجاورة وحتى الدول الخليجية القريبة، فما أن تبدأ خيوط الشمس بالظهور حتى يتوافد الجميع، إما للبيع أو الشراء.

ويعد سوق الخميس الشعبي في محافظة القطيف من أشهر الأسواق في المنطقة ويقصده الزوار من داخل وخارج المملكة.

و يعتبر متنفساً سياحياً بارزاً، لما يحتويه من معروضات ومنتجات قلما تتوفر في مكان واحد، حيث تعرض به، الملابس الشعبية والحديثة، والتحف والهدايا والمقتنيات والعملات القديمة، وبضائع الأسر المنتجة من فرش وبسط ومستلزمات المنازل والمواد التي تصنع من سعف وليف النخيل من سلال وحصر ومهفات يدوية وفخاريات وغيرها.

ويعرض في السوق المنتجات الشعبية كالسمن البلدي والعسل والأقط وبعض المأكولات الشعبية، ويباع فيه الطيور والحيوانات الأليفة، والشتلات الزراعية التي تزرع محلياً وبذور لأنواع كثيرة من الفواكه والخضروات والحشائش المعروفة محلياً، بالإضافة للأجهزة الكهربائية والمنزلية الخفيفة والسجاد والفرش وكل ما يتوقعه الزائر.

ويقول بائع الفخاريات إبراهيم علي الأحمر «أعمل في السوق منذ أكثر من 25 عاماً، وأواظب على الحضور أسبوعياً، أبيع بعض الأدوات المصنوعة من الفخار، والناس مازالت تقبل على شرائها رغم أن كثيراً منها لم يعد يستخدم إلا للزينة، فأنا أجلب بضاعتي من مدينة جدة ودولتي البحرين وإيران والبعض مصنوعة محلياً وأبيعها هنا».

وتابع «السوق رغم أن مرتاديه انخفضوا بنسبة كبيرة مقارنة بالأعوام السابقة، بسبب وجود المجمعات التجارية الآن، إلا أن حركة البيع فيه لاتزال مجدية، فما يعرض هنا لا يتوفر في أماكن أخرى فأنا أعتمد على هذا السوق فقط».

أما بائع المقتنيات والعملات القديمة عبدالواحد الحريز فيقول «أبيع هنا العملات والمقتنيات القديمة، ولدي عملات محلية وخليجية وغيرها، ويعود عمر بعضها إلى أكثر من ستين عاماً، كما أبيع بعض المقتنيات والساعات والتحف النادرة، فهي تجد رواجاً في السوق وهناك من يأتي لشرائها من دول خليجية مجاورة، وزبائنها يعلمون أنهم لن يجدوها إلا هنا في سوق الخميس فقط».

وتضيف إحدى بائعات «الأقط والسمن والبخور»: أن السوق متنفس حقيقي للأسر المنتجة، أنا من مدينة الدمام وأفضل عرض منتجاتي منذ أكثر من عشر سنوات في سوق الخميس بالقطيف فهي المتنفس الوحيد للأسر المنتجة، وأتمنى أن يستمر السوق على ما هو عليه».

وتقول بائعة ورد وريحان التي فضّلت تسمية نفسها بأم حسن «أقوم بصناعة قلادات الورد والريحان في المنزل وأعرضها للبيع في السوق مع زميلاتي، وعملي يعتمد على المواسم».

أما صانعة الحصر والسلال الحاجة أم عبدالله فتقول «لا نستطيع عرض منتجاتنا في أي مكان آخر سوى هذا السوق وأتمنى تخصيص مكان للأسر المنتجة هنا ليكون عرض المنتجات يومياً وليس أسبوعياً فهذا لا يتعارض مع السوق وطبيعتها».

ويعمل بائع البذور علي عبدالعال في السوق منذ حوالي عشرين عاماً ويقوم ببيع بعض الشتلات الزراعية وبذور بعض أنواع الحشائش والخضورات مثل «الخس، الكزبرة، الفلفل، البوبر، البقدونس، الجرجير».

ويعتمد على السوق والمنتجات التي يبيعها به كمصدر للدخل، ويقول: «رغم أن حركة البيع انخفضت فيها كثيراً مقارنة بالسنوات الماضية إلا أنها لاتزال الخيار الوحيد لترويج منتجاتنا فهي توفر فرص عمل لأكثر من 600 مواطن ومواطنة بينهم أعداد كبيرة من الحرفيين والمزارعين وأصحاب الصناعات اليدوية التقليدية».

وأشار البائع جعفر عبدالهادي إلى أن الحركة التجارية في السوق موسمية، فالطلب على بعض المنتجات والبضائع فيها يختلف من وقت إلى آخر، لافتاً إلى أنه يعمل في السوق منذ حوالي ثلاثين عاماً ومعدل دخل الباعة في السوق أسبوعياً يعتمد على نوع البضاعة المعروضة وكذلك الموسم.

وبين عبد الهادي للزميل ماجد الشبركة في صحيفة الشرق: أن بعض البسطات أو الفرش يتجاوز مدخولها الشهري العشرة آلاف ريال، فيما لا يتعدى مدخول البعض منها الألف ريال في أحسن الأحوال.

ويقول المواطن علي أحمد المنيان الذي التقته «الشرق» في السوق إنه يحرص على الحضور للسوق أسبوعيا سواء للتسوق أو للنزهة، مؤكداً أن السوق له نكهة خاصة لا تتوفر في الأسواق والمجمعات الحديثة.

ويضيف «أجد متعة كبيرة في النظر للبضائع المتنوعة المعروضة في السوق، فالزائر يجد كل ما يتوقعه معروضاً هنا، وبأسعار مناسبة ومنافسة جداً للأسواق الأخرى».

أما المواطن ميثم أبوعزيز فيقول: إن السوق مقصد لجميع الطبقات، فهناك من يقصدها لرخص أسعار بضائعها، والبعض يأتيها للنزهة والترفيه عن النفس وآخر يقصدها لشراء المقتنيات التي لا تتوفر في مكان آخر، مشيراً إلى أنه سوق جامع لكل شيء.