آخر تحديث: 19 / 11 / 2018م - 10:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

القطيف.. الأهالي يقاومون الشتاء بأكلات شعبية ساخنة

جهينة الإخبارية فضيلة عباس - القطيف

يقبل الناس في محافظة القطيف على الأكلات الشعبية بشكل كبير في فصل الشتاء، كالعصيدة، الممروس ”الفتيتة“، الخبيصة، الساقو، الهريس، اللقيمات، العفوسة مربى الترنج، كونها تحافظ على دفء الجسم وكونها موروث شعبي.

وتشتهر محافظة القطيف بالعديد من المأكولات الشعبية التي يقبل عليها الأهالي، ويبرز على المائدة خلال أيام الشتاء كثير من الأكلات الشعبية، ولا تخلو مناسبة من إحدى هذه الأكلات.

العصيدة في مهرجان القطيفووصفت مديرة رياض القطيف الرائدة وداد آل يحيى طريقة طبخ ”الساقو“، بدءً من نقعه ووضع السكر عليه والماء، حتى تقديمه بالهيل والمكسرات.

وذكرت بأن الجيل الحالي بدأ يقبل على هذا الطبق التراثي، وعادت الناس للأكلات الشعبية طوال السنة، كونه هذه الأطباق تطبخ في المنزل ولا تتوفر في المطاعم.

وبينت أن هناك أكلات شعبية كثيرة يقبل عليها الناس في فصل الشتاء، منها الساقو والعصيدة والممروس، والخبيصة والخنفروش، ومربى الترنج كونه موسمي.

وذكرت فتحية قريش - إدارية في رياض القطيف الرائدة - أن القطيف بضواحيها تشتهر بعدة أكلات شعبية يكثر تناولها في فصل الشتاء منها الفتيتة ”الممروس“، والعصيدة، واللقيمات.

وبينت طريقته، وأنها محترفة في طبخ هذا الطبق الشعبي بوصفه نوع من الحلويات بعد إضافة دبس التمرعليه.

وأوضحت بأن الأكله الشعبية ”العصيدة“ تختلف مسمياتها في مختلف نواحي محافظة القطيف، فهناك من يطلق على الطبق المصنوع من الطحين والسكر والهيل والزعفران والزيت ”عصيدة“ والآخر يطلق عليها ”خبيصة“.

مهرجان العصيدةولفتت إلى أنهم يقدمون الأكلات الشعبية ببرنامج ”في ضيافة الجدات“، والذي يعد للقاء الجدات بأحفادهم داخل الروضة سنويًا، مما تضفي هذه الأكلات الشعبية نكهة من التراث على البرنامج.

وذكرت الفنانة التشكيلية دلال الجارودي بأن هذه الأكلات الشعبية إضافة إلى حلوى ”خبز مريم“ وأغلب الأكلات التي تحتوي على السكريات مرغوبة في فصل الشتاء.

وبينت طريقة صنع خبز مريم أو ما يسمى ”خبز الختم“، وهذه الأكلة توارثها الأجيال في القطيف، واختفت لفترة من الزمان ومن ثم عادت من جديد بشكل حلوى ميني.

ولفتت الى انها تشارك بطبق ”خبز مريم“ في المضائف بالمناسبات الدينية، مؤكدة على أن هذه الأكلات لها دور في تثبيت التراث والماضي وما كان يصنعه أجدادنا قديمًا.

وأشارت المصممة هيام الموسى أنه يكثر في فصل الشتاء شرب المشروبات الشعبية الساخنة ك ”السحلب والمهلبية“، مع الأكلات الشعبية المعروفة من عفوسة وعصيدة وخبيصة والتي تختلف مسمياتها فهناك من يطلق عليها ”خبيصة“ أو عصيدة.

مهرجان العصيدةوقالت، ”أن هذه الأكلات تتعلق بتراثنا وكيف كانت العائلة تجتمع حولها في الماضي“.

ولفتت إلى أن السيدات الآن أصبحن يطلبنها في جلساتهن، والأطفال أصبحوا يقبلون عليها ليس كالسابق.

وشكرت ”جهينة الإخبارية“ على ”مصداقيتها، ودقتها في طرح الأخبار، ووضع المجتمع في الصورة والبحث عن الخبر الصحيح والمخفي“.

ومن جانب آخر أرجعت أخصائية التغذية العلاجية إلهام آل إدريس لجوء الناس في بعض الأحيان إلى المأكولات التي تحتوي على السكر والدهون في فصل الشتاء، إلى زيادة حرق الطاقة داخل الجسم للمحافظة على درجة الحرارة، مما يؤدي إلى شعورنا بالجوع والرغبة في تناول الطعام.

وقالت، بأنه ”لا عيب فيه مطلقا، فالجسم حقا يحتاج الى هذين العنصرين للحفاظ على درجة الحرارة؛ والمصدر الأول للطاقة هو النشويات ومن ثم الدهون“.

وأكدت أن ”العيب يكمن في أسلوب حياتنا المبعثر والعشوائي الذي يحول مأكولاتنا الشعبية من دواء الى داء“.

وأضافت بأن كل طعام سواء كان من التراث او من الحاضر؛ صحي او غير صحي، يؤدي الى زيادة الوزن إذا افرطنا في تناوله فوق حاجتنا اليومية.

وشددت على ضرورة وعي المجتمع وتحديد كميات الطعام، وترتيبه على 6 وجبات مع ادخال ما نحب بطريقة ذكية، من خلال طريقة الطهي وتحديد الكمية المناسبة لتفادي الجانب المظلم من تناول اي طعام.

وأشارت إلى المأكولات الشعبية المشهورة لدينا في محافظة القطيف في فصل الشتاء ”العصيدة او الخبيصة، العفوسة، المنفورة، الهريسة، الساقو...“.

ونصحت في طبخ المأكولات الشعبية التي تعتمد على الدقيق والسكر كالعصيدة؛ باستخدام الدقيق المطحون من الحبوب الكاملة، واستخدام دبس التمر او العسل او التمر عوضا عن السكر الابيض، حتى يتحول لطبق لذيذ وصحي.

وشجعت على تناول الأطعمة الشعبية المالحة كالهريسة والجريش لما تحتوي عليه من فائدة صحية.

وأشارت الى أن مكوناتها لا تزيد عن القمح واللحم الخالي من الشحم او الدجاج؛ ولذلك هي تعتبر طبق مثالي للشتاء مع تحديد الكمية التي لا تتعدى كوب ونصف للوجبة الواحدة.

ولفتت، إلى الدور المهم الذي تلعبه المشروبات الساخنة في تعزيز المناعة خلال فصل الشتاء كمشروب الزنجبيل الطازج بالليمون المحلى بالعسل الطبيعي او عصير البرتقال؛ وشاي الليمون العماني؛ ومشروب النعناع الدافئ.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
آبوحسن
[ القطيف ]: 26 / 1 / 2016م - 2:00 م
حلاته مع سمك مشوي
يؤكل قبل ان يبرد

ودفئ التنور
2
أبو شهد
[ سيهات ]: 26 / 1 / 2016م - 2:10 م
منهو بيعزمني على عصيده أو هريس
3
مجنونة
[ القطيف ]: 27 / 1 / 2016م - 8:46 ص
مافي شتاء

أصلا انحاش الشتاء