آخر تحديث: 25 / 5 / 2018م - 6:15 م  بتوقيت مكة المكرمة

رجل دين: التدخل في خصوصيات الآخرين قد يوقع صاحبه بالآثام

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - سيهات

ذكر الشيخ علي آل محسن أن التدخل في خصوصيات الآخرين قد يوقع صاحبه في المحاذير الشرعية والآثام، داعياً إلى الإكتفاء بالنهي عن المنكر والأمر بالمعروف في مايستوجب ذلك فقط.

وقال في المحاضرة التي ألقاها مؤخرا بمدينة سيهات تحت عنوان «الاستعداد لصيام شهر رمضان»، أن المسلمين مع الأسف هم أكثر الناس تطفلا وتدخلا في أمور الآخرين، رغم إنه روي عن رسول الله والصادق أن من حُسن خلق المرء ترك مالا يعنيه.

وتابع: ”تجد الجارالأجنبي الغربي يقيم بجانبك لسنوات ولايتدخل في شؤونك الخاصة أو يتطفل على خصوصياتك أو يهتم بها، إلا أن عند المسلمين عندما تعمل شيئ ما تجده أنتشر في جميع البلاد“.

ودعا إلى التنزه والترفع وترك أمور الناس للناس والإنشغال في العمل على إصلاح النفس بدلا من ذلك، ”الإنسان ينبغي له أن يعصم نفسه عن هذه الخصلة السيئة التي ربما توقعه في الآثام وترك ما لايعنيه“.

وحث على التوبة وتنقية النفس من المعاصي والاستغفار والدعاء الذي يُعد مُخ العبادة ومن أهم الوسائل التي تُقرب إلى الله، وكذلك قراءة القرآن ربيع القلوب الذي يصلح النفس ويهذبها.