آخر تحديث: 18 / 10 / 2018م - 9:37 ص  بتوقيت مكة المكرمة

كيف نصبح أستاطيقيين؟

وسيمة عبيدي

كثيرا ما يحصل أن ترى صورة لحديقة جميلة وتشعر كأنك تراها للمرة الأولى، مع أنها بجانب منزلك، أو تسمع صديقك يمتدح جمال شارع، وتستغرب أنك لم تنتبه له على الرغم من مرورك عليه يومياً. نحن نتفق على أن الجمال موجود في كل مكان وفي كل زاوية من زوايا حياتنا، وأن الفن توءم الجمال الروحي، فأينما وُجِد الفن وُجِد الجمال. فاختيارك ملابسك فن، وتناسُق ألوانها جمال. اختيارك شكل ولون منزلك أو سيارتك فن يحوي جمالا. شروق الشمس وغروبها وانعكاس أشعتها على سطح البحر المتلألئ فن أبدعه الخالق؛ لتتمتع به أعيننا، وتتشرب أرواحنا بالجمال.

عندما أصابني الفضول عن الأستاطيقا، وطفقت أقرأ عنها، لم أستطع إلا أن أستذكر قصة ابن الجهم مع الخليفة المتوكل؛ حيث كان ابن الجهم شاعراً بدوياً، وعندما قدم إلى بغداد أحب أن يمدح خليفتها على عادة الشعراء، فأنشده قصيدة منها:

أَنتَ كَالكَلبِ في حِفاظِكَ لِلوُدْ وَكَالتَيسِ في قِراعِ الخُطوبِ

أَنتَ كَالدَلوِ لا عَدِمناكَ دَلواً مِن كِبارِ الدِلا كَثيرَ الذَنوبِ

والذنوب هنا تعني سيلانه؛ لامتلائه، فعرف المتوكل حُسْن مقصده على الرغم من خشونة لفظه، وأنه ما شبهه إلا بما عايش، لملازمته الصحراء وعدم مخالطته الحضر، فأعطاه دارًا حسنة مع بستان على شاطئ دجلة، والجسر قريب منه، حيث يرى الحضر ولطافتهم، فبقي أشهرًا على ذلك وهو يجالس الأدباء، ثم استدعاه الخليفة لينشده فأنشد أبياته المشهورة:

عُيونُ المَها بَينَ الرُصافَةِ وَالجِسرِ * جَلَبنَ الهَوى مِن حَيثُ أَدري وَلا أَدري

أَعَدنَ لِيَ الشَوقَ القَديمَ وَلَم أَكُن * سَلَوتُ وَلكِن زِدنَ جَمراً عَلى جَمرِ

فقال المتوكل عنه: «لقد خشيت عليه أن يذوب رقة ولطافة»!. وهذا ما يأخذنا لمعنى الأستاطيقا، التي هي فرع من فرع الفلسفة، نشأ حديثاً بعد تاريخ طويل من التأمل الفلسفي، وهو مختص بالتأمل في الفن والجمال وقيمتهما الحقيقية، وعلاقتهما معًا، وتأثيرهما في الروح البشرية. فالجمال يتعلق بالإحساس والمشاعر، بينما الفن علاقته بالشيء المحسوس، سواء لوحة فنية، منحوتة، أبياتا شعرية أو حتى معزوفة موسيقية، وبذلك تكون الأستاطيقا نقطة الوصل بين الجمال، وهو العالم الحسي للإنسان والفن وهو العالم الحقيقي. فالأستاطيقا إذن تدريب النفس على تذوق الفن والارتقاء بالحس ليقتنص الجمال أينما كان، وهي فلسفة راقية؛ لأن من يدرب حواسه على تذوق الفن والإحساس بالجمال، إنما هو ينمي كل مشاعر إنسانية عظيمة داخله، ويصبح من الصعب فيما بعد أن يكون قاسي القلب أو بغيضاً.

وعلى الرغم من كون الفن مصدرا أساسيا للمتعة والتسلية، إلا أنه يتعدى ذلك ليكون عاملاً رئيساً وأساسياً لأي مجتمع يسعى إلى الارتقاء والوصول إلى أعلى درجات السمو البشري والمبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية. وعلى المجتمع الذي يسعى إلى ذلك احترام الفن، وتكريس الوقت والجهد والموارد باختلافها ليصل إلى هدفه. فتفاعل الشخص مع فيلم، تمثيلية، لوحة فنية أو قطعة موسيقية بالفرح، الحزن، الشفقة، النفور أو أي مشاعر أخرى، يثبت تأثير الفن في الإنسان، والفنان المبدع هو مَن يستطيع تقديم رسائل أخلاقية بطريقة إبداعية ومسلية؛ لينعش الروح والعقل والحواس؛ وليسمو بالنفس البشرية، فالفن الجاد ينطوي على مضامين أسمى وأرقى، ويهتم بجوانب من العقل البشري لا يهتم بها الفن السطحي.