آخر تحديث: 17 / 7 / 2018م - 7:49 م  بتوقيت مكة المكرمة

هيئة الطيران الروسية تحقق في حادثة طائرة البعثة السعودية

بيتزي يستعين ب 3 لاعبين جدد.. وينتظر «صحوة الأخضر» أمام أوروغواي

جهينة الإخبارية

عادت الأجواء إلى طبيعتها داخل معسكر المنتخب السعودي لكرة القدم والمقام في مدينة روستوف الروسية، بعد أن نجا لاعبو الأخضر من كارثة جوية إثر اشتعال النار في جناح الطائرة التي كانت تنقل البعثة من مدينة سانت بطرسبرغ، استعداداً لمباراة أوروغواي اليوم، ضمن الجولة الثانية من نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

وتدرب اللاعبون بشكل طبيعي أمس، دون أي مشكلات طبية أو نفسية بعد حالة الرعب التي عاشتها البعثة، واستقر المدرب الأرجنتيني بيتزي على التشكيلة التي سيخوض بها الأخضر مباراة أوروغواي على ملعب روستوف أرينا، حيث النية  وفقاً للتحضيرات  تتجه لدى المدرب إلى الاستعانة بثلاثة لاعبين جدد والدفع بهم أساسيين، هم: الحارس محمد العويس، وعبدالملك الخيبري، وسالم الدوسري.

وأعرب مدرب المنتخب السعودي خوان أنطونيو بيتزي عن ثقته الكبيرة في قدرة الأخضر على تقديم مباراة تعويضية عن خسارته الماضية من روسيا في الافتتاح بخماسية نظيفة.

وتعتبر المباراة مصيرية للأخضر السعودي، بعد أن تعرض لخسارة قاسية جداً قوامها خمسة أهداف نظيفة من صاحب الأرض والجمهور، المنتخب الروسي، في افتتاح المونديال الخميس الماضي.

في المقابل، حقق منتخب أوروغواي فوزاً صعباً 1 - صفر على منتخب مصر في الوقت القاتل بالجولة الأولى.

وسبق أن التقى المنتخبان في مباراتين وديتين حقق المنتخب السعودي الفوز مرة واحدة وانتهت الأخرى بالتعادل، ولم ينجح المنتخب الأوروغوياني في تحقيق الانتصار من قبل.

وتعود المباراة الأولى إلى عام 2002، وانتهت بفوز المنتخب السعودي 3/‏‏‏2 في إطار استعداداته للمشاركة في مونديال كوريا الجنوبية واليابان آنذاك، كما التقيا قبل أربع سنوات، وخيم التعادل الإيجابي بهدف لمثله على اللقاء.

وستكون مهمة السعودية أصعب اليوم لإيقاف المد الهجومي لأوروغواي الأخطر مقارنة بمنتخب روسيا، خصوصاً في ظل وجود قناص برشلونة لويس سواريز، وكذلك مهاجم سان جرمان، إدينسون كافاني.

ولكن المنتخب السعودي عود جماهيره تاريخياً تحقيق نتائج جيدة بعد المباراة الأولى، حصل ذلك في 2002 و2006 وفي 1998 أيضاً.

في جانب آخر، فتحت هيئة الطيران الروسية تحقيقاً في واقعة الحادثة التي تعرضت لها طائرة البعثة السعودية، ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن الهيئة قولها: سنحقق في أسباب الواقعة مع كل الأطراف المعنية بما في ذلك الشركة التي طورت وأنتجت المحرك. 

في المقابل، قال الاتحاد السعودي على حسابه في «تويتر»، إن الحادث «عطل فني بسيط في أحد محركات الطائرة»، قبل هبوطها في مطار روستوف دون أي مشكلات لأفراد البعثة.

وأعرب رئيس الهيئة العامة للرياضة بالسعودية، المستشار تركي آل الشيخ، عن سعادته بوصول البعثة إلى مدينة روستوف بسلام، وقال على حسابه الرسمي في «تويتر»: «الحمد لله على سلامة بعثة المنتخب السعودي ووصولهم لمدينة روستوف بخير.. كل الدعوات لهم بالتوفيق».