آخر تحديث: 15 / 7 / 2018م - 11:39 م  بتوقيت مكة المكرمة

ديناميكية العقل لدى بعض شباب مجتمعات الشرق الاوسط

أمير الصالح

بازدياد ملحوظ تتماطر الكتب المقرؤة في وسط شباب المجتمع العربي والخليجي بالخصوص؛ في الطبقة المثقفة، الكتب المقرؤة ذات الالوان المتعددة كثيرة الا ان ابرزها يقع في المجال العقلي والحراك الفكري والنقد الاجتماعي وبعضها يدور حول البحث عن امور محددة ك المناقشات عن اسباب الانتكاسات في محاكاة الاقتصاديات الناجحة والتفتيش عن الحلول لـ المعضلات والقيود الكبرى ونقد الممارسات الدينية الجامدة لـ بعض التشريعات او القراءات الاملائية لبعض النصوص الدينية ونتج عن ذلك ومازال مخاضات وهمهمات نجملها كما رصدناها عن لسان البعض بالتالي:

- المطالبة باعادة هيكلة بعض المؤسسات المنسوبة للمدارس الدينية

- عقد مقارنات في المسائل الاقتصادية والاجتماعية والعلمية ومحاكاة الاكثر عمليا.

- دمقرطة النقاشات وافساح المجال لتكافؤ الفرص في صياغة الثقافة العامة

- تدوير المناصب في المراكز العبادية والدينية والغاء الوقفية او العمودية للمناصب

- ترسيخ مبدأ المحاسبة بكل انواعها المالية والعقدية والاخلاقية والسلوكية لمتصدري المجتمع المحلي

- المطالبة بالمشاركة في صنع القرار الاجتماعي والثقافي وامتداداتهم.

وهنا قد يقول البعض ان الكلام موجه ضد جهة واحدة دون غيرها وهذا يواطئ وصفا حال المثال ”ابونا مايقدر الا على امنا“، اي ان الكلام فقط على رجال الدين دون غيرهما من اصحاب النفوذ الاجتماعي او التنفيذي. ويرد البعض بالقول ”مالا يُدرك كله، لا يُترك جُله“ ولا سيما ان ترتيب ألَّبيت الداخلي لكل مجتمع هو اللبنة الاولى للاصلاح المنشود للانطلاق نحو التكامل في الوجود والانتاج والكرامة والتساوي مع الامم المتقدمة او هكذا يُعلق العض.

عنوان المقالة قد يلامس وعناوين بعض الكتب التي ازداد معدل قراءتها في الفترات الاخيرة، على سبيل المثال؛

”مهزلة العقل البشري“ لمؤلفه د. علي الوردي؛ وكذلك كتاب ”وعاظ.......“ وكتاب ”نقاط على الحروف“ لذات الكاتب.

”التفكير الصحيح والتفكير المعوج“

”التفكير السريع والتفكير البطيئ“

رواية مزرعة الحيوان لراوي العالمي جورج أوريل

”سيكولوجيا الجماهير“ لـ الكاتب الشهير جوستاف لوبون

ثروات الامم لآدم سميث

كتاب ”الأمير“ لـ ميكافيلي

نهاية التاريخ لـ فوكوياما

”البجعة السوداء“

اصدارات د محمد شحرور لاسيما ”الكتاب والقرآن - قراءة معاصرة“

بعض اصدارات د عبد الكريم سروش «حسين حاجي فرج الدباغ» في الدين العلماني و”العقل والحرية“ و”السراطات المستقيمة“

اصدارات د الجابري

اصدارات د نبي مالك

بعض اصدارات د علي شريعتي ومطهري في العلمانية والنقد والفلسفة

كتب نقد الفكر الديني

كتب نقد الخرافة

كتب اطروحات الحداثة

بطبيعة الحال لكل اصحاب زمان اتجاه فكري معين يطغى على ابناء جيله وبالتالي المجتمع. فاللون الفكري السائد في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي مغاير للون الفكري السائد في الثمانينات والتسعينات من ذات القرن واللون الفكري المنتشر حاليا مغاير للفكر الطاغي للاجيال السابقة. وهذا الاقبال او الأدبار الفكري لاي فكر قد يكون من تقلبات الايام وصروف الدهر وتنوع القابليات الاجتماعية واختلاف اليات انتقال الافكار باختلاف الوسائط في الاتصالات لذات المجتمع.

بالمحصلة، لكل ابناء جيل الحق في التعبير عن خلجات نفسه والابحار نحو ما يتوافق مع طموحه وتطلعاته لا ان يكون نسخة مكررة من ابناء الاجيال السابقة الا ان البعض ممن يعقدون الامل بالشباب يخشون عليهم وليس منهم في عدم اجادة قراءة تجارب المجتمعات والامم السابقة او سرعة اندفاعهم نحو عناوين براقة وتيارات فكريه مجربة سابقا دونما الوغول برفق او مراعاة عدة امور تكاملية وتكميلية واهمها المصلحةً العامة والترفع عن الانانية والانتهازية. ومايسمى بالربيع العربي مثال شاخص للجميع.

وكما كانت اجيال الخمسينات جربت الانغماس في الماركسية او الشيوعية وكذلك انصهار قطاع عريض من ابناء جيل السبعينيات في التيارات الليبرالية والراسمالية وفي الثمانينيات ومطلع التسعينيات انغماس البعض في التيارات ذات الصبغة الاسلامية ثم انغماس البعض من ذاك البعض في التيارات المتشددة دينيا مع بداية الالفية الجديدة. وحاليا نرصد في اوساط المجتمعات العرببة ولادة تيارات فكرية شتى بعضها مستنسخة لـ افكار عصر التنوير الاوربي بشكلية الراسمالي والماركسي.

ولعل نص شعر محمد القليني بعنوان ”طردوني من العمل“ يجسد احد تلكم التيارات المستنطقة.

بات معلوم بالضرورة بانه ليس هناك مسطرة لكل شي ولكن الوعي العام الساعي للبناء والاقدام والاستيعاب للجميع والابتعاد عن الانجراف نحو الصدام او التسقيط هو المسطرة الكبرى للنجاح او قد تكون احد تلكم المساطر. كما ايضا بات معلوم من مخاضات سابقة بانه ليس هناك وصايا لاحد على الاخرين وان طال الوقت. الا انه من الجميل ان يستمع ابناء الاجيال المختلفة واطياف التيارات المتنوعة من ابناء المجتمع الواحد بعضهم لبعض وينقل كلا منهم للاخر تجاربه وطموحاته ومقترحاته ومبادراته وتصوراته ومشاريعه لـ ادماج مايمكن إدماجه من اعمال مشتركة والتفاهم على مايمكن التفاهم عليه من تطلعات ومشاركات مستقبلية وارساء لغة حوار مشتركة تلبي روح الانتماء والاندماج والروئ المشتركة وتنبذ روح الاقصاء او الهيمنة او الانفراد او التخوين او فرض الرأي الواحد.

عدم استماع اطراف المجتمع وابناء الاجيال المختلفة والتيارات المتنوعة بعضها لبعض سيعني ذلك زيادة الانشطارات العمودية داخل المجتمع الواحد وتعميق تجاذبات التسلط الأفقية داخل نفس التيار الفكري الواحد وقد ينتهي ذلك الى زيادة عدد التيارات المتوالدة داخل جسم نفس المجتمع وهذا وذاك يّوقع المجتمع نفسه في ازمات اكثر واكثر ويجعله مجمع كانتونات صغيرة ولقمة سائغة. نحن، وهذا لسان حال المثقفين المستقلين، بدورنا نحمل حسن الظن بالجميع ونرى ان الاهداف المتوخاه اذا كانت تقوى الله نصب اعين الجميع قابلة لتحقيق في شتى الامور لان المجتمع الحي فاعل ومتحرك:

ادارة التغيير نحو النجاح والتكامل

صنع القيادة الاجتماعية الرائدة على شكل افراد او مجالس واعدادها لتحديات المستقبلية

استمرارية التحسين في التواصل والمعالجات لاي امور في الاحوال الشخصية والمدنية والمالية

رفع كفاءة الادارة الاجتماعية للموارد في كل أقسامها وانشطتها وتجنب المخاطر وحسن إدارة الاحداث او ردود الفعل

جني مكاسب واستجلاب منافع وصنع رقم للمجتمع في المحيط وتكوين مجتمعات محصنة من التمزق ومنفتحة على كامل المكونات الداخلية للوطن والاقليم

الترشيح والالتفاف نحو القيادات الاجتماعية الإبوية الراشدة التي تحافظ على مسافة واحدة من جميع الاطراف والباذلة للجهد التراكمي والمثبته لـ العمل المؤسساتي لصنع وضع اجتماعي افضل

حتما هناك نقاط اخرى تضاف على هذه الورقة من جميع الاخوان والاخوات؛ والمهم هو المضي للخروج من قنينة الوضع الحالي الى سماء النجاح والتفاعل الايجابي والتكامل.