آخر تحديث: 24 / 9 / 2018م - 10:29 م  بتوقيت مكة المكرمة

جنى في عيادة التغذية

رضي منصور العسيف *

من بين المرضى الذين قابلتهم في عيادة التغذية: طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات... تحدثت معها بعفوية... بعد أن عرفت أنها لا تنوع في الفاكهة ولا تشرب كمية كافية من الماء.

قلت لها: أليس لديك الكثير من الألعاب الجميلة؟

قالت مبتسمة: نعم وأحبها كثيراً...

قلت: ماذا لو كانت لديك لعبة واحدة ألا تشعرين بالملل عند اللعب بها؟!

قالت: نعم...

قلت لها: والفاكهة كذلك... كلما كانت متنوعة ومتعددة الألوان فإنها تشعرك بالسعادة... وستنعكس صورة الفاكهة على بشرتك.

قالت: يعني إذا أكلت حبة طماطم تصير بشرتي حمراء.

ضحكنامن هذا الرد الجميل..... وأكملت الحديث عن الفواكه:

كلما كانت ألوان الفاكهة والخضار التي تختارها متنوعة، كلما استفدت من الفيتامينات والمعادن المختلفة لذا، نوّعي باختياراتك من الطماطم الحمراءوالعنب الأحمر، الجزروالمشمش البرتقالي، إلى الخس والتفاح الأخضر

ثم تحولت بالحديث عن الماء.... قلت لها بشرتك جافة وشفتيك كذلك.... لماذا لا تشربين كوباً من الماء.... يقول تعالى ﴿وجعلنا من الماء كل شيء حي فشرب الماء يمنحك الصحة والحيوية...

والماء ضروري لجميع العمليات الحيوية داخل الجسم ولا سيما للمحافظة على ثبات درجة حرارته وتليين مفاصله وترطيب أنسجة الجسم. وبغير الماء لا يمكن ان يبقى جسمك رطبا...

قاطعتني قائلة: وهل انا إسفنجة حتى أكون رطبة...

ضحكنا مرة اخرى... وأقفلت الملف

فن التعامل مع مزاجية الطفل للطعام

يعاني الكثير من الآباء والأمهات من مزاجية الطفل للطعام، وقلة تناوله، يظنون أن طفلهما مريض وما بالطفل من مرض، لذلك يحتاج الوالدين إلى معرفة فن التعامل مع مزاجية الطفل للطعام، وإليكم بعض النقاط:

  1.   لا داع للعصبية، لا تقلق فطفلك يأكل بقدر احتياجه، ومعدته ليست كمعدتك، دع طفلك يأكل بقدر ما يشاء.
  2.   لا تقارن بين طفلك وبقية إخوانه، أو طفل آخر، فلكل طفل نظام ورغبة، وميول خاصة تختلف عن الآخرين.
  3.  لا تكره طفلك على طعامك، فله طعامه وذوقه الخاص به، فقط عليك أن توفر الطعام الصحي في منزلك، ودع طفلك يختار ما يشاء من الأطعمة الصحية.
  4.  لا تحكم على طفلك من خلال وجبة، بل عليك أن تدرس سلوكه الغذائي خلال أسبوع. ولا تكره طفلك على تناول وجبته في وقت محدد، فله وقته الخاص به، فقط شجعه لتناول الطعام معك ولو لقمة واحدة.
  5.  أعرف أسباب قلة الشهية عند طفلك، هل يتناول الكثير من الحلويات والشبسات وغيرها قبل الوجبة الرئيسية، أو الأكل المستمر، أو يعاني من تسوس أسنانه، أو التهاب اللوزتين، أو مشغول بالأيباد ومشاهدة التلفاز، وغيره.
  6.   دع طفلك يختار الفواكه والخضار المحببة له، دعه يتسوق معك في محلات الخضار والفاكهة، ويشتري ما يفضله...
  7. اجعل من وقت تناول الطعام وقتاً بهيجاً ممتعاً، أشعر طفلك أن هذا الوقت أنت تشعر بالسعادة عندما تتناول الطعام بعيداً عن التلفاز أو أي جهاز آخر.
  8. كن صبوراً مع طفلك، لا تستعجل في تناول الطعام، دعه يأكل ويمضغ براحته، هكذا هو مزاجه، ليكن شعارك الهدوء في تناول الطعام.
  9. ابتكر له وجبة مشهية، ابتعد عن الأطباق التقليدية، وكن مبدعاً في تحضير الوجبات، لتكن رائحتها زكية، شكلها جميل، تعلم فن التقديم،...
  10.  أكسر الروتين وتناول الطعام خارج المنزل، اختر مطعماً مناسباً يقدم وجبات صحية، لذيذة، ودع طفلك يختار وجبته المفضلة.

أخيراً تذكر أن طفلك سيأكل ولكنه يحتاج إلى فن في الإقناع، ومهارة في التقديم، وصبر في التعليم.

كاتب وأخصائي تغذية- القطيف