آخر تحديث: 19 / 12 / 2018م - 5:46 ص  بتوقيت مكة المكرمة

لماذا لا نريد أن نسمع الرأي الآخر

عباس المعيوف

كثير منا تشبع بثقافة الخوف على المعتقد من الانحراف، وهو حق مشروع وواجب ديني، ولكن لماذا لا نريد أن نسمع الرأي الآخر بحسناته وسيئاته؟ لماذا دائماً سوء الظن والرمي بالعلمنة هو عنوان من يختلف معي؟! في حين أن سيرة أهل البيت والصحابة الكرام حافلة بالحوار مع الملحدين والزنادقة، هل برفضنا لهم نردعهم أم نشجعهم أكثر على الانحراف؟!

فكرة التعايش جاءت شرطاً لاستمرار البشرية، ولن تبقى لنا حياة بدون فكرة، فما قيمة الخبز في بلد اجتاحته الحروب والمعارك الطائفية؟ وبكل تأكيد دائما تكون البداية من أصل الخلاف الديني ومنها تتطور. أحد أشكال الاعتداء على الآخر إهانة الرمز الديني، وهنا جماعة ترى في تعريف الرمز نوعاً من التطرف والغلو، وقد تعمدت أن أضيق الدائرة في المجال الإسلامي بالتحديد، فعندما تحل ثقافة اللعن والسب والقذف بين التيارات بمختلف مسمياتها نخلق روحا عدائية تساهم بشكل أو بآخر في سوء الظن وعدم الارتياح، الذي يعتبر من أسباب التوتر في العلاقات مع مكونات المجتمع. البعض يعيش حالة من المكابرة والأنا ويرفض الاعتراف بالآخر حتى ولو على صعيد السلم الاجتماعي، وتراه يغرد ليل نهار في مواقع التواصل الاجتماعي في إسقاط وقذف كل من يخالف أو يعارض منهجه، بالتالي هذا تفكير متخلف وغير واقعي؛ فالجهة التي تحاول أن تبعد الجهات الأخرى توقع نفسها في مكابرة غير مبررة وغير واقعية، وتعيش صراعاً بين التيارات الأخرى، ولا تنفع حالة الإسقاط، ففي النهاية هي مذاهب لها امتدادها التاريخي ومنهجها الديني والعقائدي، وحتى على صعيد المذهب الواحد، ولذلك ينبغي أن يكون هناك احترام متبادل بين الطوائف، والتسليم بأن هذه القضايا الدينية مردها يوم الحساب، أما في الدنيا فلا بد أن يكون هناك قبول للتعايش يضمن كل واحد منا عدم الإساءة للآخر.

يرى علماء النفس أن العنف اللفظي يعبر عن خلل عميق في التنشئة، ويقولون الغريب في ظاهرة العنف اللفظي أنها لا ترتبط بتراجع الوازع الديني، فعلى الرغم من حضور الوازع الديني من كل الديانات، لكن نجدهم لا يحافظون على القيم الأخلاقية داخل أديانهم.

لكل طائفة من الطوائف الإسلامية رمز من رموزها، ولا يحق لأي طرف تأجيج الصراع وتسخير من لا يفقهون في معنى الوحدة الاجتماعية باستثارات البسطاء والضحك عليهم؛ فجميع الأطراف خاسرة إذا لم تدرك الغاية من هذا الصراع. على العقلاء إدراك أن الأمة تمر بمحنة حقيقية في سنواتها الأخيرة، وأن هناك إعلاماً قوياً هدفه إثارة الفتن بين أبناء المذاهب الإسلامية يصب في عدم رعاية الأولويات لوحدة الصف الإسلامي.

الكيانات المذهبية هي اجتهادات وقراءات، ومن الخطأ تعميم قراءة أو ثقافة نتيجة موقف معين لها مئات السنين، وتتحمل الطائفة أخطاء ذلك حتى هذا اليوم، مع العلم أن أسباب الاختلاف في الواقع ليست دينية محضة بل لعبت وأسهمت سياسات الدول في ذلك.

وجميعاً ندرك أن المجانين من بعض المؤدلجين وبعضهم يعلم الهدف من الإثارة المذهبية. لعل ثقافة السب هي المعضلة التي خلقت بؤرة الخلاف وساعدت في نشر ثقافة الكراهية بين المسلمين، يقول الإمام علي رضي الله عنه وهي رسالة لجميع المسلمين «كرهت لكم أن تكونوا: لعانين، شتامين تشتمون، وتتبرءون، ولكن لو وصفتم مساوئ أعمالهم فقلتم من سيرتهم كذا وكذا، ومن أعمالهم كذا وكذا، كان أصوب في القول وأبلغ في العذر، و«لو» قلتم مكان لعنكم إياهم، وبراءتكم منهم: اللهم احقن دماءهم، ودماءنا، وأصلح ذات بينهم وبيننا، واهدهم من ضلالتهم، حتى يعرف الحق منهم من جهله، ويرعوي عنِ الغي والعدوان منهم من لج به، لكان أحب إلي، وخيرا لكم».

بالنتيجة. الخطر محدق حولنا، وإذا لم نقدم مصلحة الأمة على مصالحنا الشخصية والمذهبية أصبحنا للأعداء هدفاً سهلاً، وهذا ما نلحظه هذه الأيام من تضعضع وتشتت إسلامي انعكس على واقعنا المعاش.