آخر تحديث: 16 / 12 / 2018م - 11:34 م  بتوقيت مكة المكرمة

تشويه الوعي

ميرزا الخويلدي صحيفة الشرق الأوسط

مؤخراً، حضرتُ اجتماعاً لعدد من رؤساء الصحف الخليجية في الكويت، كان أغلب الحضور قلقين على مصير الصحافة الورقية، ويحملون تصوراً موحشاً لمستقبلها...

برأيي، الصحافة باقية ما بقيت الحاجة إلى التواصل بين الناس. فمهما تغيرت وسيلة النشر فإن مهنة الصحافة باقية، لأنها حاجة، ولأنها ضرورة، تنمو وتتمدد، فالقلق ينبغي أن يتجه نحو تطوير المهنة وآليات العمل واستيعاب التحولات السريعة في وسائل التعبير، والتحول من الخطاب التلقيني إلى الخطاب التفاعلي مع الجمهور، والأهم هو احترام حق الناس في الحصول على المعلومة الصحيحة، وإيجاد منصات تواصل متعددة تتيح لهم ليس فقط التلقي وإنما التعبير أيضاً... هذه كلها تمثل تغييراً في نمط الخطاب الإعلامي ليصبح أكثر حداثة وواقعية وإيماناً بالحرية.

حسناً، لديّ ما أُطمْئن به هؤلاء السادة، بأن البديل ما زال بعيد المنال... الوسائل الرقمية تنمو ولكن أغلبها لا يقدم بديلاً يُعتّد به. هناك فوضى وانفلات أعمى في الفضاء الإعلامي، وهو لن يسهم سريعاً في تقديم البديل عن الصحافة التقليدية. هناك فورة في منصات النشر الإخبارية على شبكة الإنترنت غير خاضعة لمعايير المهنة، وقليل منها يمكن الوثوق به. قبل أيام حضرتُ لقاء مع وزير الإعلام السعودي الدكتور عواد العواد، أعلن خلاله أن «هناك نحو 700 صحيفة إلكترونية»، «في السعودية»، وأن «الوزارة بصدد إعادة تقييمها وفق متطلبات جديدة»، هذه الصحف تتغذى في الغالب من الإعلام التقليدي وبعضها من بعض، وأيضاً من وسائل التواصل غير الآمن... والنتيجة طوفان من الأخبار والصور والفيديوهات التي يصعب التأكد من مصداقيتها.

الموضوع ليس وسائل الإعلام والنشر، بل المصداقية التي أضحت أكبر خسائرنا في زمن الانفجار المعلوماتي. آلاف الرسائل تضخّ إلينا كل حين أخباراً زائفة وملفقة ومفبركة، ثم يجري تدويرها كحقائق ثابتة. أصبحت الإشاعة تتمدد في فضاء مفتوح ثم تتحول إلى وعي زائف في عملية أشبه بغسيل الدماغ.

هناك من يغذّي وسائل التواصل بأمواج من القصص الزائفة، بعضها لأهداف سياسية، وبعضها لمجرد العبث بالوعي العام، وهي تعتمد على عقول محترفة في فنون الخداع والتضليل.

في كتابه «المثقفون المزيفون» يكشف المفكر الفرنسي باسكال بونيفاس، دور الإعلام في تقديم خبراء محترفين في الخداع والكذب، وتوجيه الرأي العام نحو قناعات محددة، في هذا الكتاب تصدى بونيفاس لماكينة إعلامية وثقافية استخدمت أدوات الحداثة الغربية، واستخدمت التقنية، ومبادئ الحرية والديمقراطية، لتمارس تزييفاً ممنهجاً للحقيقة، وتضليلاً متعمداً للجمهور، كما استخدمت الثقافة ومنتجاتها لبث الرعب والتخوين والتخويف، وهيمنت على الرأي العام وسعت لتطويعه لصالح المؤسسات المتنفذة.

مع ذلك، ما زالت الثورة الرقمية خصوصاً في مجال الإعلام والاتصال أهم أدوات التغيير الإيجابي في حياة المجتمعات حول العالم، وهي أعطت صوتاً للمهمشين للتعبير عن آرائهم، وساهمت في تحسين ظروف الناس الأقل نمواً، وكسرت الاحتكار والهيمنة على وسائل التعبير، وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام البديل منصات للتعبير...

لكنها أيضاً وسائل جاذبة، للحكواتية ومروّجي المعلومات والسرديات عبر وسائل التواصل دون التزام، وأيضاً للمحترفين في صناعة الأخبار الزائفة والقصص المفبركة لتشويه الوعي عن سابق إصرار وتصميم.