آخر تحديث: 19 / 1 / 2019م - 11:31 م  بتوقيت مكة المكرمة

الأفكار بين القداسة والأوهام

محمد الحرز صحيفة اليوم

في ظني هناك أسباب عدة تتمتع بالوجاهة المنطقية تكمن خلف قولي إن كل الأفكار التي يتبناها الإنسان ويدافع عنها طوال حياته وتمثل له في الأغلب هويته ومعتقده وكيانه ليست سوى أوهام وقد تحولت إلى حقائق.

وقبل الخوض في تلك الأسباب، ورفعا للالتباس الذي تظهره كلمة «أوهام» بالمعنى المشاع عند الناس باعتبارها الكلمة التي تشير إلى الاعتقاد الخاطئ الذي لا دليل عليه، أو المعنى الذي يشير إلى الشك أو الوساوس القهرية في مصطلح علم النفس. رفعا لكل ذلك، علي أن أبين للقارئ الكريم ما المقصود أولا بالأوهام في سياق تلك المقولة؟

عندما نعود إلى الوراء، إلى التاريخ، ونتأمل الصراعات التي دارت بين البشر في جميع المجتمعات وخلفت الكثير من الحروب والقتل والدمار والعداء، بسبب الاختلاف في الأفكار التي كانت تظهر على شكل معتقدات وقيم أخلاقية وتربوية وفلسفات وأساطير وآداب نصل إلى نتيجة مفادها: أن إنسان الزمن القديم كان ينظر إلى اللغة التي يتواصل بها مع الآخرين والحاملة لأفكاره ومشاعره نظرة يقينية على اعتبار أنها الوسيلة التي لا تنفك تنقل الأفكار والمشاعر بأمانة مطلقة لا يجوبها الشك أو النقصان في توصيل المعنى المراد للمتلقي. ولم يكن يخطر في بال هذا الإنسان أن يحدث سوء فهم عند المتلقي في المعنى المراد توصيله، لذلك كانت من أهم وظائف الخطابة في ثقافة شعوب العالم التأثير على المتلقي من خلال التوسل بالأساليب البلاغية المناسبة بدءا من جماعة السفسطائيين في اليونان وانتهاء عند البلاغيين العرب.

لكن ما لم يتم إدراكه عند هؤلاء أن طبيعة اللغة في حد ذاتها تحمل سوء الفهم دائما، وهذا ما اكتشفه إنسان الأزمنة الحديثة. وهذا أحد الفروق التي جعلت هذا الأخير يعيد النظر مرة بعد أخرى في أفكاره، حيث ما دامت اللغة بهذه الطبيعة، فلا بد أن يتخفف هو من اعتقاده اليقيني بالفكرة التي تحملها لغته. وهكذا تولدت أفكار من قبيل التسامح إزاء أفكار الآخرين والنسبية إزاء الحقائق المطلقة، وقبول فكرة الاختلاف بين البشر.

بعد هذه اللمحة التاريخية في دلالة معنى الأوهام في علاقتها بطبيعة اللغة، نأتي إلى الجانب الآخر من المقولة التي صدرنا بها المقالة، حيث الحديث عن الأسباب وعن وجاهتها المنطقية.

هنا يجرنا الحديث إلى التساؤل التالي: لماذا دائما إذا ما تقادمت الأفكار واستقرت سنين طويلة في ذهن الإنسان حملت صفة القداسة التي لا تمس؟

يقول علماء الانتروبولوجيا إن جزءا من كيان الإنسان يرتبط بفكرة القداسة بوصفه المعمل الذي تمر من خلاله الأفكار والأشياء والتصورات كي تتحول إلى فكرة مقدسة، وهذا ينطبق على جميع الأفكار في جميع المجالات دون استثناء.

وعليه يمكننا أن نستنتج التالي:

الحقائق التي نؤمن بها هي أوهام بسبب صفة القداسة التي اكتسبتها من التقادم وبسبب طبيعة اللغة الحاملة لهذه الأفكار. ولا معنى هنا للخطأ أو الصواب؛ لأن قيمة الفكرة التي نحملها دائما ما تتحدد بوظيفتها وآثارها المترتبة على تلك الوظيفة.