آخر تحديث: 7 / 4 / 2020م - 4:40 ص  بتوقيت مكة المكرمة

فقيدنا الوجيه السيد حسن العوامي ”رحمه الله“

أحمد منصور الخرمدي *

غالبآ عندما يتكلم اللسان أو يكتب القلم عن شخصية وطنية معروفة وأديب لامع، مثل فقيد الوطن والمجتمع والأدب السيد حسن السيد باقر العوامي رحمه الله، ونحاول أن نستحضر ولو جزء بسيط من تاريخ حياته وسيرته العلمية والأدبية والوطنية والإجتماعية بوجه عام، فليس من السهل الألمام بكل الجوانب لمثل هذه الشخصية المتميزة صاحب العزيمة الهادفة والصلبة الأدبية منها والفقهية، وقد وجدت الكثير من الصعوبة في حصر مأثر هذا الرجل في كرم أخلاقه وعطاءه وأتساع العلوم والمعرفة لدى شخصيته.

فقيدنا المرحوم الحاج السيد حسن العوامي، من الشخصيات الوطنية العظيمة، كان قلمه يحمل فكرآ ناصعآ وكتاباته شمعة مضيئة، وكانت تطلعاته لمجتمعه كلها نضوج وتنهج للتغيير للأحسن لا إلى نقيضه.

الأديب والمفكر والشاعر العوامي رحمه الله، كان رجل ذو إرادة قوية وعزيمة ووفاء لوطنه وأمته ومجتمعه، وكانت كلماته لها تأثير إيجابي كسبت عقول وقلوب كل من حوله وأبعد من ذلك، وكانت مساهماته الوطنية المباركة طوال حياته لها القبول والترحيب لدى القادة والساسة والعقلاء والتي هي مصدر فخر جعل منها رسائل واضحة لتلبية احتياجات ومتطلبات مجتمعه، وقد أعطىت أعماله وأفعاله مصداقية وقبولأ، فنال بفضل الله محبة الناس وأحترامهم، والمردود الجميل والنافع للوطن والمواطن بالخير والأمن والسعادة، ولم تكن حينها أماله محصورة على فئة أو منطقة دون غيرها أذ كان حرصه الشديد والمتميز بسيرته وسمعته العطرة في أوساط مجتمعه أن تسود الألفة والمحبة والسلامة والعيش الرغيد للجميع في كل أرجاء الوطن الحبيب المملكة العربية السعودية.