آخر تحديث: 25 / 6 / 2019م - 10:01 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الصفار يشيد بارتفاع نسب التفوق العلمي في المنطقة

جهينة الإخبارية

- ويشيد بالمعلمة وجدان الفرج لفوزها بجائزة باريس الكبرى.

- ويعرب عن سعادته لرؤيته أولادًا يافعين يعرضون ابتكارات علمية طموحة.

- ويشيد بتكريم ما يربو على 300 من المعلمين والمعلمات المتميزين في القطيف.

أشاد الشيخ حسن الصفار بارتفاع نسب التميز والتفوق العلمي في صفوف أبناء المنطقة وبناتها معتبرا ذلك بشارة خير تعزز الأمل بالمستقبل المشرق.

جاء ذلك خلال حديث الجمعة في مسجد الرسالة بمدينة القطيف شرق السعودية.

وقال الشيخ الصفار ”إن تقدم الأفراد وتقدم المجتمع والشعوب أصبح مرتبطا بالمستوى العلمي“.

واستعرض سماحته عددا من المسابقات المحلية والدولية التي أظهرت تفوق أبناء المنطقة وبناتها على صعيد الابتكارات العلمية.

وأورد في السياق تتويج 15 فائزا في جائزة القطيف للإنجاز في نسختها السابعة الذي جرى الأسبوع الماضي بالإضافة إلى أولمبياد البحث العلمي والابتكار لمدارس القطيف الذي أقامه نادي الخليج بسيهات بالشراكة مع وحدة برامج الموهوبين بتعليم القطيف.

وأعرب الشيخ الصفار عن سعادته لرؤيته أولادا يافعين من المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية وهم يعرضون ابتكاراتهم العلمية ومشاريعهم البحثية بكل ثقة وتطلع.

وتناول سماحته عددًا من تلك المشاريع ومنها مشروع انتاج الطاقة من الملح الصخري، وصمام انذار عند نسيان موقد الغاز مشتعلا، واستخدام الموجات الكهرومغناطيسية لتحفيز النباتات على النمو بصورة أسرع.

إلى ذلك أشاد الشيخ الصفار بمعلمة الفيزياء بالمدرسة الثانوية الأولى بالعوامية وجدان الفرج لحصولها على جائزة المجموعة الكبرى في منتدى تبادل الخبرات التعليمية العالمي» المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس.

واختارت شركة مايكروسوفت المعلمة الفرج لتمثيل المملكة قائدة ومحكمة في هذا المنتدى، في إطار الشراكة بين وزارة التعليم ومايكروسوفت السعودية.

وسبق للمعلمة الفرج أن ظفرت العام الماضي بالجائزة الكبرى في فئة المجموعات المطبقة لمهارات التفكير الحاسوبي، خلال فعاليات المنتدى العالمي الثاني لتبادل الخبرات التعليمية المنعقد في سنغافورة.

واعتبر الشيخ الصفار هذا التميز والتفوق في صفوف أبناء المنطقة وبناتها دليلا على اهتمام الاسر والعوائل بتعليم أبنائها وبناتها، إلى جانب الأجواء المحفزة على الجد والاجتهاد في البيئة الاجتماعية، والجهود التي تبذلها الدولة للارتقاء بالتعليم في الوطن.

وعلى أعتاب نهاية العام الدراسي وجه سماحته الشكر للمعلمين والمعلمات في عموم المنطقة مشيدا في السياق بحفل تكريم ما يربو على 300 من المعلمين والمعلمات المتميزين في القطيف يوم أمس الأول.

وفي موضوع متصل تحدث الشيخ الصفار عن قرب ايام اختبارات نهاية العام الدراسي داعيا الطلاب لبذل قصارى جهدهم وغاية الاجتهاد، لكي يحققوا الأداء الأفضل، ويحرزوا الدرجات العليا.

ودعا العوائل والاسر أن تهيئ أفضل الأجواء لأبنائها وبناتها للاستعداد للاختبارات، محذرا في الوقت نفسه من ترويج المخدرات في أيام الامتحانات تحت مسميات وأوصاف مختلفة منها حبوب السهر وعقاقير التركيز بدعوى تحسين مستوى الحفظ والتذكر.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
الخرنوب
[ القطيف ]: 14 / 4 / 2019م - 8:15 م
ماشاء الله من الإنجاز (الا يستحقون جامعه في القطيف )اتذكر كان في مستشفى صفوى قسم يقبل المتخرجين من الثالث متوسط وقد تخرج من هذا المعهد الذي كان فيه العدد محدود وكان يدرس المختبر والصيدلية فقط على ماعتقد وقد تخرج منه شباب هم الان مسؤلون في اقسامهم()
2
ابو حسين
[ القطيف ]: 14 / 4 / 2019م - 11:23 م
نسب البطالة وتدني الرواتب
3
عبدالله
[ القطيف ]: 16 / 4 / 2019م - 2:09 م
التفوق العلمي واضح ومشهود له من قبل المعنيين ولكن الذي نريده من وجهاء المنطقة اتخاذ خطوات لفتح فرع اوفروع لبعض الجامعات فالقطيف تجاوزت مرحلة الاشادة