آخر تحديث: 16 / 10 / 2019م - 10:45 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الصناعات الثقيلة

زينب إبراهيم الخضيري صحيفة الرياض

”العقل الواعي هو القادر على احترام الفكرة حتى لو لم يؤمن بها“.. نجيب محفوظ.

نحن في مجتمع لم نعتد على تقبل ما يقال لنا بروح مرنة بل ننفعل عندما يتجرأ شخص على إبداء رأيه في سلوكنا أو سلوك أبنائنا أو تفكيرنا، وما العيب في النقد الذي يجعل ملكة التفكير لدينا تتحفز للأحسن وتجعل سلوكنا يتهذب ويشذب أظفاره؟ أحياناً يختلط لدينا مفهوم النقد بين شخصية الإنسان وما يقوم به من عمل، فهناك شخصيات لا تقبل النقد على الإطلاق ولا تطيقه أبداً، لكن لا نهمل أن هناك من طريقته في النقد منفرة وقاسية وأحياناً تحمل روح السخرية، الأكيد أن تكون روح النقد للنقد ولا تستهدف شخصيتك بذاتها، فالناس كطيور تروم فضاء أزرق لا تستطيع الوصول إليه ويربكها ما قد يواجهها، فنحن يجب ألا ننتظر من يزيل سوء التفاهم بين الورد والأحجار؟ بين الماء والتراب؟ بين الغيمة والمطر؟ لا يوجد أمطار بلا رعد أو حتى صواعق، لا يوجد بشر أنقياء كالثلج، هناك بشر كندف الثلج تتساقط ثم تتلاشى على رصيف الحياة.

إذن ما هو المطلوب منا لندرب عقولنا أو بمعنى أصح نربي عقولنا على التفكير والتحليل والتقبل، هذا يعتبر من الصناعات الثقيلة، فالعمق السحيق للعقل الإنساني الذي يصعب علينا سبر أغواره، يجعلنا نتعامل مع العقل بكل سطحية فنحن لا نستطيع أن نتعرف عليه بدقة، فكل تلك البيانات التي يضج بها عقلك يخزنها وتخرج لك في وقت لم تحدده، يتحكم عقلك اللاواعي بك، فقد يظهر أجمل ما لديك، وقد يصيبك بالخيبة ويهزمك ويعرض كل إخفاقاتك، لذلك لابد من الاعتناء بعقولنا وعقول أبنائنا فهي الحصن المنيع لنا ضد كل ما يمكن أن يؤذينا، فالعناية بالعقل الإنساني هي ما تجعلك غالي الثمن، مميزاً، ومنتجاً بطريقة خلاقة، لذلك لابد من التعرف على قدراتنا العقلية، وكيفية استغلالها، فإذا كنت قادراً على التواصل مع ذاتك، فلن يكون للإدراك حدود، فالعقل البشري يمكنه القيام بما يعتقد أنّه يستطيع فعله فقط. فلو عرفت كيف تتصل مع عقلك وتستثمر قدراتك فإن تقنيات التفكير والإدراك لديك سترتفع وسيتغير منظورك لنفسك وللعالم.