آخر تحديث: 20 / 11 / 2019م - 12:05 م  بتوقيت مكة المكرمة

اختتام المؤتمر الأول للحماية من العنف والإهمال الأسري بالجبيل

جهينة الإخبارية فاطمة مهدي - القطيف

نظَّمَ مستشفى القوات المسلحة بالجبيل مؤتمره الأول بالتعاون مع مركز الحماية من العنف والإهمال الأسري بالتعاون مع مركز الحماية من العنف والإهمال الأسري، المؤتمر الاول للحماية من العنف والاهمال الأسري، تحت شعار "معاً بحب... أسرة سليمة ومجتمع واعي».

المؤتمر الذي أستمر لمدة يومين واقيم في قاعة المؤتمرات بحي الفناتير الواقع بمدينة الجبيل الصناعية

وشارك في المؤتمر عدد من المهتمين بالجانب الأسري وحماية الأطفال بينهم مدير مستشفى القوات المسلحة بالجبيل العقيد الطبيب عمر المخيلد، إلى جانب عدد قادة ومدراء القطاعات العسكرية والحكومية والتعليمية بمدينة الجبيل.

وناقش المؤتمر الحماية من العنف والإهمال الأسري والعنف ضد الأطفال وكبار السن والتنمر في المدارس ومهارات التعامل مع الطلاب والعنف الأسري، مشاركة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ووزارة الداخلية، والنيابة العامة، وأطباء «الاطفال، والصحة النفسية، والنساء والولادة، والطوارئ» والممارسين الصحيين، والمشرفين التربويين، وكافة فئات المجتمع المهتمة بهذا الشأن.

”البيت السعيد“ يناقش الحماية من العنف والإهمال الأسري في الجوأشار رئيس المؤتمر ومدير مركز الحماية من العنف والإهمال الأسري بمستشفى القوات المسلحة بالجبيلالعقيد طبيب عبدالله الرمزي، أن المؤتمر يهدف إلى التعريف بظاهرة العنف الأسري وأثرها على المجتمع.

ولفت الى مناقشة مسببات العنف الاسري، وكيفية التعامل معه، ووضع آليات للحد من انتشار هذه الظاهرة، وإيجاد حلول مبتكرة لكل ما يقف أمام استقرار الأسرة، تحقيقا ”لأسرة واعدة مجتمع واعي ومستقر“.

وتناول استشاري طب أطفال وعناية مركزة الدكتور سليمان المحيميد موضوع «الحماية من العنف والإهمال الأسري ودور لجان الحماية»،، فيما سلطت استشاري طب أطفال د. سلافة التميمي،، الضوء على «التنمر في المدارس».

فيما تناول المشرف التربوي بتعليم الشرقية عبدالمحسن الملحم، في ورقته «مهارات التعامل مع الطلاب والعنف الأسري»، أما المحاضرة بجامعة جدة الدكتورة هند الخليفة، قدمت ورقة بعنوان «نعم هناك مشكلة فماهو دورك؟».

وركزت ورقة استشاري طب الاطفال د. حنان الشيخ، على «العنف الجنسي عند الأطفال والتحديات»، وطرح د. أحمد حبيب، استشاري طب باطني، في ورقته موضوع «العنف لكبار السن».

وتطرق للدكتور خالد دانش، استشاري أطفال حديثي الولادة والعناية المركزة الى «البداية والنهاية للعنف»، وسلطت الدكتورة مريم الخالدي، استشاري طب نساء وولادة، خلال ورقتها الضوء على «النزف المهبلي عند الأطفال».

وقدمت الدكتور وفاء طلول، استشاري طب طوارئ أطفال، ورقة عمل بعنوان «إساءة معاملة الأطفال - متلازمة هز الطفل»، وتناول المحامي أحمد الحميد «العنف ضد الأطفال في القانون»، أما د. سامي الأنصاري، مستشار في العلاقات الأسرية وتطوير الذات، فتطرقت ورقة عمله الى موضوع «العلاج بالفن».

وتحدثت الدكتورة ملاك الفرائضي، استشاري طب نفسي، عن «إهمال الأطفال واضطراب التعلق التفاعلي».

وأختتم المؤتمر بورقة عمل للدكتورة داليا آل سيف، استشاري طب شرعي، حول «دور الطب الشرعي ولجان الحماية في قضايا العنف»، ثم حوار مفتوح مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وشرطة الجبيل، والنيابة العامة، والطب الشرعي.