آخر تحديث: 7 / 4 / 2020م - 4:40 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سلمان ملك الإنسانية والمحبة

أحمد منصور الخرمدي *

ملك المحبة والإنسانية - سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله، عظمة الكلمة وصدقها، باعثة الأمل وفيها العطف والحنان.

فوجود هذا القائد الإنسان، خادم الحرمين الشريفين، رجل الوفاء والكرم، رجل السلام والأمان، وهو يوجه تلك الكلمات الطيبة لأبناءه من المواطنين والمقيمين على حد السواء، كلمات نابعة من القلب، بمواجهة وباء كورونا الجديد، بعد أن صارح وكشف للعموم حقيقة هذا الوباء الذي أصبح يزعزع العالم بأسره.

وأنه مؤكداً في نفس الوقت - رعاه الله، بما قامت به المملكة من تحمل كامل المسؤولية إتجاه المواطنين والمقيمين، والعمل من بداية ظهور الأزمة، بأقصى درجات الحيطة والحذر وأخذ التدابير اللازمة الصحية وغيرها، للحيلولة دون تفشي هذا المرض وانتشاره بين الناس.

فالدولة حماها الله، لن تبخل على أبناؤها، بل سارعت منذ البداية بالأنفاق وحماية مصالح المواطنيين من خلال الدعم الكبير والمساندة التامة لجميع مؤسساتها الخدمية والأقتصادية المتعددة وعلى مستوى القطاع العام والخاص، وبذلك القول الجميل والحازم ، يعزز ولا يجعل أدنى من الشك، بأن الدولة ومقدراتها قوية بإذن الله .

وها نحن وبعد أن استمعنا لتلك الكلمة الملكية السامية، لنؤكد لك يا مليكنا الغالي، أننا أبناءك فبالله ثم بك سيدي سنبقى أقوياء، وأن محبتك في قلوبنا كما أنت أحببتنا فهي عامرة وباقية للأبد بإذن الله وحفظكم الله وولي عهدكم الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وحفظ الله هذا الوطن وأهله من كل مكروه.