آخر تحديث: 4 / 8 / 2020م - 12:42 ص  بتوقيت مكة المكرمة

حلة محيش: الحاج حسن علي ابراهيم اليوسف في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج حسن علي ابراهيم اليوسف «أبو علي»، من أهالي حلة محيش.

الفقيد السعيد الحاج أبو علي، موظف متقاعد من مصلحة المياه، خادم أهل البيت، عمل طويلا في خدمة رواد حسينية اليوسف بالحلة، وإعداد الشاي والقهوة. والد المرحوم الأستاذ علي والأستاذ نبيل والأستاذ حسين والأستاذ محمد، المعلمين في مدارس حكومية مختلفة، الأستاذ رمزي اليوسف مدير مركز اللياقة في مركز صحي حي المحدود، والأستاذ مفيد اليوسف وهدى اليوسف فنيا المختبرات، ومنير اليوسف أخصائي المختبرات، وأنهار وأمجاد اليوسف الممرضتان في وزارة الصحة. واجه الفقيد متاعب صحية منذ أكثر من شهرين ودخل المستشفى لتلقي العلاج منذ ذلك الحين، إلى أن اختاره الله إلى جواره.

الأبناء: المرحوم علي «أبو حسين» ونبيل «أبو حسن» ورمزي «أبو محمد» وحسين «أبو زينب» ومحمد «أبو مراد» ومفيد «أبو فارس» ومصطفى ومنير.

البنات: بدرية «أم عيسى محمد اليوسف» وبهجة «أم علي حسين اليوسف» ونبيلة «أم محمد صادق المادح» وهدى وأنهار «أم فاطمة حسن أمباني» وأمجاد «أم سيف علي الشماسي».

الأشقاء: المرحوم جعفر اليوسف «أبو علي» وأحمد الدرويش «أبو حسن».

التشييع: يوم غد الخميس.

فاتحة الرجال: تحدد لاحقا.

فاتحة النساء: تحدد لاحقا.

تاريخ الوفاة: الأربعاء 22 شعبان 1441 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
محمد
[ القطيف ]: 17 / 4 / 2020م - 4:50 م
بسم الله الرحمن الرحيم

أسرة عائلة العبكري

يتقدمون بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد المؤمن

( الحاج حسن علي ابراهيم اليوسف «أبو علي» )

سائلين المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته ويجعله في أعلى عليين بجوار النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الطاهرين.
رحم الله من يقرأ له وللمؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1).
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

محمد صالح العبكري - ابو حيدر