آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 12:39 ص

المال والفضيلة

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

للمال اسماء كما له اغراض واهداف ولعل من اشهر اسماء المال «المال العام» الذي يخصص لتنفيذ مشاريع وبناء ما يطمح له المجتمع من خدمات. والاخر من اسماء المال هو 'المال المقدس' والذي يأتي من ما تعلق به الحق الشرعي كالزكاة والخمس والصدقات والهبات والاوقاف. ويستهدف المال المقدس في مجمل اهدافه السعي في بناء البيئة الملائمة لنمو «الفضيلة» التي تعبر عن الاخلاق الرفيعة كالصدق والايثار والحب والعفو وغيره. يبذل اهل الجاه والمال الكثير من هذا المال منطلقا من حبهم في اقتسام ما يملكون مع المجتمع. وبإزاء هذا التصاعد في البذل والعطاء للمال المقدس يفترض ان تكون المحصلة في نمو الفضيلة وانتشارها طرديا. ولكن كما اصيب المال العام بأمراض الهدر والضياع والفساد اصيب المال المقدس بذات الامراض. فالمال المقدس يعاني من ثلاث قضايا اساسية تساهم في تبديده وضياعه. الأول توظيف المال المقدس في مشاريع لا تساهم في تعزيز الفضيلة فحسب بل هدمها

ان التحولات التي يعيشها العالم والتحديات الاخلاقية والفكرية التي يتعرض لها طبقة الشباب يستلزم النظر الجاد في الافكار التي تعمل على الخروج من انحصار المال في المظاهر الدينية التقليدية للقضايا التي تجعل المال مادة فعالة في صناعة الافكار والاخلاق بتحريك المال المقدس لدوائر اوسع وطبقات اعرض.كمشاريع المواقع الالكترونية التي تساهم في استشراء ثقافة الصراع والصدام وتأتي القنوات التلفزيونية المنتفعة من هذا المال لتكمل ما لم تستطع المواقع الالكترونية تحقيقه. والثاني تعرض المال المقدس للاختلاس والفساد فلا عجب ان تشيد به قصور او تبنى منه امبراطوريات مالية. وقد اثارت التحقيقات التي نشرت قبل اعوام عن طبيعة الاختلاسات التي تعرضت لها بعض الجمعيات الخيرية حجم الفساد الذي يبدد هذا المال. والجانب الثالث الذي يساهم بشكل اساس في تبديد المال المقدس هو جمود الافكار لدى المدبرين لهذا المال. ان الاصرار على توظيف المال في الدوائر التقليدية كبناء المساجد او دعم الجمعيات الخيرية او غيره من المناشط يجعل المال يدور في دوائر ضيقة يحرم منه قطاع واسع من المجتمع. ان التحولات التي يعيشها العالم والتحديات الاخلاقية والفكرية التي يتعرض لها طبقة الشباب يستلزم النظر الجاد في الافكار التي تعمل على الخروج من انحصار المال في المظاهر الدينية التقليدية للقضايا التي تجعل المال مادة فعالة في صناعة الافكار والاخلاق بتحريك المال المقدس لدوائر اوسع وطبقات اعرض. فهل تجييش العواطف والمشاعر التي سرعان ما تتبخر بفعل المال المقدس هي الغاية القصوى أم الاجدر مؤسسات ترعى تلك القيم والمبادئ التي هي اساس تلك العواطف فلا اظن المشي مئات الاميال مثلا بأجدر من مؤسسة ترعى اهداف تلك المناسبات. مؤسسات كمؤسسة فولبرايت التي تشجع تبادل العلماء والخبرات للشعوب او رعاية المواهب العلمية الشابة من قبل مؤسسة همفري او المراكز التي تعمل على رصد وقراءة العوامل المؤثرة سلبا او ايجابا على الفضيلة كمراكز الرعاية الاسرية هو الشكل الناجع في توظيف المال المقدس. ان العناية بالمشاعر والطاقات الشبابية على صعيد الرياضة والمواهب والابداعات العلمية والفكرية لتلبية احتياجاتهم النفسية والاخلاقية لا يخرج المال من دوائره المعنية فالعبرة في بناء الانسان والعناية بحركته نحو الاخلاق الفاضلة. فقد يكسب الشاب في مشروع يرعاه ويحتضنه اضعاف ما يكسبه من تلك المشاريع التقليدية.