آخر تحديث: 3 / 12 / 2020م - 2:12 م

وطن الشموخ

أمين العقيلي *

اليوم الوطني السعودي التسعين يعتبر من الأيام العظيمة في تاريخ الشعب السعودي، ويمثل يوم جديدا من أيام المجد والعز لهذا الوطن، ويوما من أيام الصمود والفخر والحضارة، وتأتي عظمة هذا اليوم وأهميته منذ أن أعلن الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه بتأسيس الدولة وانشاء المملكة العربية السعودية في الثالث والعشرون من سبتمبر لعام 1932م، ويكون هذا اليوم هو اليوم الوطني في المملكة وهو بداية ترسيخ الدولة السعودية لدى العالم كدولة سيادية قوية إسلامية، ومع اطلالة هذه المناسبة العظيمة لتوحيد المملكة علينا ان نجعل من هذه الذكرى الوطنية انطلاقة جديدة لتقوية اللحمة الوطنية وتجديد الولاء لقيادتنا في هذا البلد الغالي، وان نستذكر تاريخ الوطن وما بذل من اجله من تضحيات لتوحيده، ومنذ ان توحدت المملكة العربية السعودية وحتى هذه اللحظة ونحن نشاهد الانجازات والتطور في مختلف مشاريع قطاعات الدولة، وما رؤية المملكة 2030 بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الا دليل على تقدم وازدهار هذا الوطن، ولا ننسى أيضا الدور المتميز الذي حققته الدولة من انجازات ومبادرات في ظل جائحة كورونا للمحافظة على الاستقرار وتوفير جميع المساعدات الطبية لمواجهة هذا المرض آخذين في الاعتبار سلامة أبناء هذا الوطن، لذلك يتوجب علينا نحن المواطنين أن نستفيد من الاحداث التي مرت علينا لتوحيد الصفوف وتلاحم الجميع لنقف صفا واحدا منيعا ضد من يكيد العداء لهذه البلاد وان ننبذ الطائفية ونرفض اساليب التفرقة ونجتمع على حب الوطن والالتفاف حول القيادة.

ويحق لنا ايضا أن نفخر بهذا الوطن وبانتمائنا اليه وأن نجعله يوما مميزا بالاحتفاء به وإظهاره على إنه حدثا هاما وولادة جديدة في تاريخ المملكة، وندعو الله أن يبارك لنا في بلدنا وأن يكتب لنا ولأجيالنا دوام الفخر والمجد باسمك الغناء، ودمت بعز يا وطني السعودية.

حفظ الله هذا الوطن وشعبنا الغالي وأدام علينا نعمة الامن والأمان في ظل حكومة خادم الحرمين وولي عهده الأمين.