آخر تحديث: 1 / 12 / 2020م - 7:08 م

دخلت المجال ب ”الصدفة“..

الفوتوغرافي عبد الرضا: فن التصوير أجمل من ان نحصر أنفسنا بمحور واحد.. ونلت 50 جائزة

جهينة الإخبارية حوار: بندر الشاخوري - القطيف

قال المصور الفوتوغرافي علي عبدالرضا إن الفن الفوتوغرافي مفتوح للجميع، وإنه لا يتقيد بالمعدات المستخدمة.

وأوضح في حواره مع ”جهينة الإخبارية“ أن كاميرات الجوالات الحديثة تجاري بعض الكاميرات الاحترافية في مجالات معينة، وإلى نص الحوار:

كيف بدأت مشوارك مع التصوير؟

هواية أشعلتها منصة ”إنستجرام“، وكانت وسيلة ممتازة لإشغال نفسي، بعد عودتي من الدراسة الجامعية في الخارج.

ما الذي أوصلك لعالم الاحتراف؟

حب التطور والوصول للأفضل.

لماذا اخترت مجال التصوير؟

مجرد صدفة، خاصةً أني أحببت المجال.

هل تشعر بتحد أكبر مع وجود كاميرا في كل هاتف جوال؟

لا، وجود الكاميرا في كل جوال يساعد على نمو وتقدير الفن الفوتوغرافي.

هل التصوير الاحترافي في عالم آخر لا يطاله الهواة؟

الفن فوتوغرافي مفتوح للجميع، ولا يقيد بالمعدات المستخدمة، فالجوالات الحديثة تجاري بعض الكاميرات الاحترافية في مجالات معينة.

ما هو الهدف الذي تسعى إليه من التصوير؟

حاليا أمر بحالة ركود فوتوغرافية، هدفي الوحيد هو مساعدة كل من يريد أن يدخل مجال التصوير ليصل إلى هدفه.

حاليًا عندي تقريبا 40 فيديو تعليمي على اليوتيوب ومتفرقات على السناب شات والانستجرام.

ما هو المجال الذي تتخصص به في صورك؟

لا أتخصص في مجال معين، التصوير أجمل من أن أحصر نفسي في اختصاص واحد.

هل تشارك أو تحاول المشاركة في مسابقات عالمية أو إقليمية؟

الحمدلله، شاركت في مسابقات دولية، ونلت فوق ال50 جائزة، وعدة ألقاب، أهمها لقب البراعه من جمعية التصوير الأمريكية.

وما رأيك بهذه المسابقات؟

أنصح بها، كونها تجدد التحدي، وتجعل المصور يريد الأفضل.

ما هي كاميرتك المفضلة؟ وهل تستثمر بمعدات وعدسات باهظة جدا؟

لست متحيزًا إلى شركه معينة، حاليًا أستخدم نيكون وفوجي، وأحاول شراء ما أحتاجه من العدسات.

ما هي رؤيتك للنقد في عالمك الفني؟

النقد مهم جدًا، خاصةً أن ”التطبيل“ لا يطور المجتمع الفوتوغرافي.