آخر تحديث: 16 / 1 / 2021م - 5:37 م

مجلس الشورى يطالب بتنمية وتطوير كامل جزيرة تاروت

جهينة الإخبارية

وافق مجلس الشورى، اليوم، بالأغلبية على ما تضمنه تقرير لجنة الحج والإسكان والخدمات من توصيات بشأن التقرير السنوي لهيئة تطوير المنطقة الشرقية للعام المالي 1440/1441 هـ، والذي قدمه أمام المجلس رئيس اللجنة الدكتور أيمن فاضل.

وتضمن قرار المجلس مطالبة هيئة تطوير المنطقة الشرقية بالتوسع في البرامج والمشروعات التي تعزز مكانة المنطقة الشرقية كمركز رئيس للطاقة على مستوى العالم، وتحديد وتوصيف أدوار الهيئة وفقًا للمهام المناطة بها منعًا للازدواجية وتداخل الصلاحيات مع الجهات التنفيذية الأخرى.

كما طالب المجلس في قراره الهيئة بتعزيز دورها في مبادرات إعادة تأهيل الأحياء العمرانية القديمة منها والتاريخية، وتحسينها، ومعالجة العشوائيات، وتطوير الشواطئ والجزر مع التركيز على تعميم تجربة تطوير الأحياء القديمة في الخبر وإعادة تأهيل وسط الهفوف التاريخي، على مدن ومحافظات المنطقة الشرقية وفقًا لخطة زمنية مدروسة.

كما طالب بتوسيع نطاق مشروع تنمية وتطوير جزيرة دارين وتجمعات صيد الأسماك ليشمل الجزيرة الأم تاروت بما فيها شاطئ سنابس والزور والحي التاريخي في الجزيرة بما فيها قلعة تاروت التاريخية.

ودعا المجلس الهيئة بتوجيه المشروعات والبرامج في المنطقة حسب الميزات النسبية لكل محافظة ومدينة من محافظات ومدن المنطقة الشرقية من أجل تحقيق وتعزيز عناصر استدامتها وذلك بالشراكة مع الجهات الحكومية ذات العلاقة والقطاع الخاص.

كما تضمن قرار المجلس مطالبة هيئة تطوير المنطقة الشرقية بالاستفادة القصوى من الاعتمادات المالية في الميزانية العامة للدولة، وفق خطة شاملة للمسارعة في تسكين الوظائف المعتمدة لإكمال البناء المؤسسي للهيئة، والعمل بالتنسيق مع الجهات المعنية والشراكة مع القطاع الخاص على تنفيذ مشروع المترو وفقًا للمسار المعتمد مع دراسة مده إلى مدينتي الجبيل ورأس تنورة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
حسين الحماد
[ تاروت ]: 1 / 12 / 2020م - 7:47 م
حسننا ما اقره مجلس الشورى الموقر وله منا كل التقدير .. كما اود اضافة مطلب مهم جدا يدعم هذا التوجه الرسمي البناء
وهو ازالة بعض المشأت الصناعية من صناعية جزيرة تاروت ( التركية ) والتي تخالف ابسط معايير البيئة والسلامة العامة وتخالف ايضا التعليمات العليا بخصوص اخراج هذه المشأت من داخل النطاق العمراني كمصانع الخرسانة ومعامل البتروكيماويه والبلاستيكية لما تسببه من ضرر بالغ على الصحة العامة وتجدر الاشارة انه توجد عدد لايستهان به من مصانع الخرسانه في الصناعية اقربهم يبعد عن المنازل خمسين متر