آخر تحديث: 21 / 10 / 2020م - 10:17 ص

التوقيت

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

كم رأينا من يتحسر على الفرص الذي اضاع فاضحى حاضره نتاج تفويته لتلك الفرص وكم نرى من يرفع عنقه مشرئبا لانه اتقن التوقيت واستثمر الفرصة، فصار ما اراد وحقق ما طمح له. التوقيت يعني انك اقتنصت الفرصة وسلكت الدرب فبلغت الهدف، والتوقيت هو الحاضر الذي انتج في الماضي وطريق المستقبل اذا وضع حجر اساسه الساعة. فالنجاح والفشل والوعي والتخلف والثراء والفقر هي نتاج معادلة من يتقن التوقيت او من يفوته. والتوقيت يستند الى ثلاث، الرؤية والدراية والقدرة.

فالفرد يصنع مستقبله اذا كانت له رؤية وهل يمكن ان يحلم المرء وهو لا يرى عالم امنياته؟ والدراية هي البصيرة والقراءة لاستثمار الامكانات المتاحة والقدرة هي احالة ذلك البسيط الى كيان كبير. ولعل التوقيت في معناه هو احد مفاصل قراءة المستقبل في معرفة المقاطع الزمنية في ما تحتضنها من امكانات.

ان المسألة في قضية التوقيت اليوم تعني ان بناء الانسان الذي يدرك حقوقه اساس لذلك الانسان الذي يعلم اين يصرف حرياته. وبين تربية الحقوق وممارسة الحريات زمن للتأسيس والبناء والتجريب والخطأ وفوق هذا تمرين على ان نوزع شيئا فشيئا السلطة المركزية في (أنا) نفوسنا فهي التي قد تستهلك الوقت الاطول من الترويض والتدجين.ان حولك من افراد ناجحين او فاشلين او بنية تحتية ناجحة او فاشلة وفي بيئة محفوظة او مدمرة او تجربة تعليمية او علمية موفقة سجل حافل من عناصر استثمار التوقيت التي ترصد فيها الكثير من قصص الرؤية والدراية والقدرة. لقد تنبه احد الباحثين للمفهوم الحيوي للتوقيت في صناعة الامم فاقترح مصطلح العشرة المضاعفة «10X»، اي ان الحركة الآن للزمن تأثير عشرات الاضعاف في المستقبل والعكس لمضاعفات العشرة باعتبار الزمن يحقق الارباح كما ان تفويته يولد الخسائر.

ان مفهوم التوقيت ليس عبقرية وانما هو ثقافة، فكما ان التعليم الجامد ينجب الاغبياء ايضا التعليم الذكي والمتنوع له مخرجات واعدة ومنافسة.

اذا ما قضيت ساعة من وقتك مع تلاميذنا، هل حقا تلمس سريانا لثقافة التوقيت في اعتبار اليوم فرصة لا تعوض لغد مشرق ام ان الهم الاكبر هو متى يقرع الجرس حتى يهرب المعلم قبل التلميذ من كابوس التعليم. واذا كانت صناعة التقني المحترف الذي يساهم في حركة التنمية ويطورها ادركت قيمة التوقيت في الساعات الاولى لقيام التدريب المهني لما كان الهندي والفلبيني يشكل عصب الصيانة اليوم وهكذا وهلم جرا.

فالمجتمع الذي لا يدرك التوقيت ولا يعد له مجتمع يلعب بالوقت ويبعثره وذلك الذي يتخذ من التوقيت تحديا لغده، الوقت هو رأس ماله الذي لا يحتمل الهدر، فهل ادركت لماذا مقاهينا مكتظة دائما؟ واذا قد فات من التوقيت في مثل هذه الامور الكثير فما بالك بما يفوتنا من اهمية التوقيت من القضايا المصيرية التي تمثل القوة الاساس في تشكيل مجتمعنا القوي والمتنوع في المستقبل.

ولعل من اهم القضايا التي تشكل عصب وروح المجتمع القادم هو الاهتمام بقضية حقوق الانسان وايلاء مسألة الحريات العامة التي تشكل ميثاق المجتمع المدني. ان المسألة في قضية التوقيت اليوم تعني ان بناء الانسان الذي يدرك حقوقه اساس لذلك الانسان الذي يعلم اين يصرف حرياته.

وبين تربية الحقوق وممارسة الحريات زمن للتأسيس والبناء والتجريب والخطأ وفوق هذا تمرين على ان نوزع شيئا فشيئا السلطة المركزية في «أنا» نفوسنا فهي التي قد تستهلك الوقت الاطول من الترويض والتدجين.

المجتمع الذي يصنع النجاح ويواظب عليه لا يلد الا عندما يمارس الحقوق كما يؤدي الواجبات.