آخر تحديث: 21 / 10 / 2020م - 12:08 ص

الربيع والخـريف

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

الربيع فصل التفاؤل والسرور وإطلالته الزهور وألوانها وروائحها رسل للنفوس المنفتحة المتوثبة للحياة. هذا الربيع في فصل حركة الزمن وفي دوران حياة الانسان، فيها الربيع كما فيها الكثير من الخريف. ومع إطلالة عام 2011 هبّ على العالم العربي الكثير من التحوّلات السياسية، أطلق عليه ربيع، فاستحسنه الإعلام وروّج لها عنوان الربيع. وهكذا أصبحت للتحوّلات الاجتماعية ربيع، صفة لانشراح روح التفاؤل والتطلع لحياة فيها المستقبل أفضل من ردح طويل من خريف مظلم بارد أكبت النفوس وأجدبها.

أرواحنا الربيعية هي تلك التي تتمتع بكل العمق والإدراك للجمال حولها؛ لأنها عاصرت الخريف بأعماقها. وفي هذه المقابلة لربيع الامم وخريفها بما تتمتع من حركة الصعود والتراكم يصبح طلب الربيع دون خريف عبثًا.وهكذا انتقل الربيع بما يحمل من صفة الحياة النابضة بالألوان الزاهية واعتدال المناخ ووفرة الإثمار لعالم الاجتماع وأصبح الخريف بما يتصف من ذبول الأوراق وتساقطها وبرود الليل وظلمته وعتمة النهار ورطوبته صفة لعالم الاجتماع المتشائم واليائس من الإصلاح والتحوّل.. مقابلة الربيع والخريف وظيفة يُراد بها التشبيه بين حياة الأمل وحياة البؤس. ولكن هل يا تُرى هناك ربيع دائم أو خريف لا تنتهي أيامه بربيع.

إن حركة الربيع والخريف في حياة الامم هي حركة من التحوّل الدائم بين صناعة الذات وارتقائها. ما الحياة إلا تزاوج الربيع والخريف فلا ربيع بدون خريف، فالخريف موسم صناعة الذات وإعادة تشكيل الإمكانات وتطويرها. عندما تواجه الأشجار الرياح العاتية الخريفية الباردة تتساقط أوراقها وتقلص من احتياجاتها، انه اقلمة للتحوّلات لا هروبًا للذات عن هويتها ولا تماهيًا مع واقعها وإنما توظيف الامكانات المختزنة لمواجهة التحديات. هل رأيت شجرة فقدت أوراقها في خريف أضحت نبتة أخرى في الربيع.

إنها لغة الطبيعة في توظيف الإمكانات المتاحة لحفظ الهوية من الاضمحلال. وهكذا يصبح الربيع موسم الاحتفال بالانتصار والخريف موسمًا لصناعته. إن الربيعين هم من أحالوا خريفهم لتعدين الذات وسبكه وتنقيته ليرتقي فيما يمتلك من إمكانات وقوى، فلا تستوحش نفوسهم إذا ما حلّ الخريف بها لأنهم من رحم الخريف أثمروا كل هذا الربيع. وهكذا يصبح للخريف في حياة المجتمع سمة وأدوات، والربيع محطات. فأرواحنا الربيعية هي تلك التي تتمتع بكل العمق والإدراك للجمال حولها لأنها عاصرت الخريف بأعماقها.

وفي هذه المقابلة لربيع الامم وخريفها بما تتمتع من حركة الصعود والتراكم يصبح طلب الربيع دون خريف عبثًا، فمثل هذا الربيع ازهاره وثماره وكل لون فيه من إنتاج مصانع البلاستيك، إذ لا قيمة لزهرة متفتحة إلا بعد ان تجتاز تحدي الخريف البارد. وهكذا قال الحكيم العليم «فإن مع العسر يسرًا إن مع العسر يسرا»..

وبذلك تصبح الامم فيما هي عليه من موسمي الخريف والربيع ثلاثًا: أمة ربيعية لا خريف لها فهي من ذوي الربيع الاصطناعي الذي ليس لها إلا أن تبقى مذهولة أفواهها فارغة لا عنوان لها، وأمة خريفية بائسة متسكعة على أبواب الحضارات طلبًا للخلاص، وأمة حية حاضرة متوثبة لصناعة الحياة والتقاط الفرص فتلك أمة الربيع الخريف المتجددة المتطورة المترقية. أليست هي من الآية الكريمة «إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم» ونشيدها:

بلغت الخلود لما قتلت الجمود وبلغت الإنسانية عندما قتلت الحيوانية

وها أنذا في كفاح جديد لأبلغ من الإنسانية مقام الملكوتية

«المثنوي - المولوي الرومي»