آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 12:39 ص

فلسفة الشفرات

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

لولا قدرة الانسان على التخاطب لما استقام للمجتمع البشري وجود، اللغة مطية المعرفة والتبادل الحضاري.. ففيها الانسجام ومنها القطيعة، فظاهرها واحد ولكن باطنها حمال وجوه.. فـ «الهرمونطيقا» علم أهل فلسفة اللغة لادراك وسبر اغوارها.. لا يخفى على القارئ الكريم ان اللغة حروف وكلمات ولكن منها ما يمكن ان يكون شفرات ورموزاً ومنها بيان..

ولعل الشفرات اعظم اثراً في التواصل والتبادل كما اثبتت آلة التشفير للنازيين في الحرب والتي عُرفت «بالانيجما» التي كلفت الحلفاء هزائم. ومن اللغات الطبيعية في حياتنا لغة الافرازات الخلوية التي تنظم العلاقة بين الخلايا المناعية لضبط الاستجابة المناعية. منذ الثمانينات والاكتشافات تتوالى في انواع هذه المركبات.. فالخلايا اللمفاوية تطوف الجسم وتتوزّع في الاعضاء المختلفة بناءً على ما يحدّده التخاطب فيما بينها او الانسجة التي تؤوي إليها.

هذه الشفرات الحيوية تحدّد الحاجة لحركة الخلايا لعضو ما اذا ما تعرّض لخطر العدوى. فلا عجب ان تدرك بعض الفيروسات اهميتها لتطوّر القدرة على تصنيعها واستخدامها في تضليل جهاز المناعة من خلال إرباك انتشار الخلايا المناعية. وقد اصبح اليوم فرعاً علمياً قائماً بذاته يرعى هذه الشفرات اللغوية الحيوية وجمعيات علمية تهتم بشأنها.. ففي انضباط تخاطب الخلايا بها تدوم المناعة وبإساءة توظيفها.

كما تفعل تلك الفيروسات المصنّعة لها تصبح وبالاً على الجسم.

كما يرغب الاطباء في إثارة الجسم لإنتاج هذه السوائل لدعم المناعة يرغبون أيضاً في احوال اخرى منع انتاج السوائل المناعية لما يترتب في كثرتها امراض مزمنة.

كما يشاهد في الروماتيزم «التهاب المفاصل». فالعبرة ليست في اللغة ذاتها بل في ادوات توظيفها، فكما في لغة السوائل الخلوية الصحة والعافية فيها المرض والداء.. والتواصل الاجتماعي والصحة العامة للنسيج الاجتماعي والعلاقات الحميمة في الاسرة مرهونة ليس في شكل اللغة الموظفة بين افرادها بل في غاياتها.

فكم من لغة جميلة تدعو للحوار والتواصل تستبطن الضد لما تقصد كالسوائل الخلوية التي تصنعها الفيروسات.. فعالم اليوم يعجُّ بدعوة الحوار والحرية وحقوق الانسان ولكن شاشات التلفاز لا تعكس الا الدماء والبطش.. فلا عجب أن تسود لغة الشفرة لا لغة القلوب.