آخر تحديث: 26 / 5 / 2020م - 3:38 م  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
القلق الكبير
زينب إبراهيم الخضيري - 25/04/2020م
في هذه الأجواء التي يعيشها العالم الآن وخطورة ما تواجهه البشرية أمام هذه الجائحة فيروس كورونا التي يتسابق لها العلماء ويعملون ليل نهار لإيجاد مصل وهي تحصد الأرواح يوماً بعد يوم، نعيش أياماً قاسية وصعبة، هذا القلق الكبير الذي نعيشه ونحن وراء الشاشات نقرأ وننتظر ونثرثر ونضحك على نكت يتم تداولها كل لحظة مقارنة بين عامي 2019 و2020م، وفيديوهات لمواقف تم تركيبها على وضعنا الحالي، ونحن نترقب أي خبر لننجو...
ماؤنا صافٍ
شريفة الشملان - 24/04/2020م
أوبريت جميل، كلماته تحسها تخرج من القلب، الأداء جيد جدًّا، القائمون به متحمسون، وليسوا محترفين.
عندما سمعته أجَّلتُ مقالي الذي كان جاهزًا لأكتب عنه.
«بلادي سارعي» هذا اسمه، يميِّزه خروجه من القطيف، أول محطة لكورونا في بلادنا، وأول منطقة تم محاصرة الداء فيها، وأول من لقي العناية والتعقيم؛ فكانت الجهود منصبّة على مدنه وقراه كلها، صغيرها وكبيرها. والذي يفتح خارطة الوطن يجد امتداد القطيف واسعًا وكبيرًا، ولها مكانة خاصة، ليس في جغرافية...
أنا والبعوضة المتوحشة!
وسيمة عبيدي - 23/04/2020م
وأنا أكتب هذا المقال جاءت بعوضة وقرصتني، ولا أعلم كيف استطاعت تلك المتوحشة الدخول للمنزل بالرغم من وجود الشبك على جميع نوافذ المنزل! كانت بعوضة كبيرة الحجم، غريبة الشكل بجناحين مخططين. حاولت الانتقام والقضاء عليها قبل أن تلوذ بالفرار لكني للأسف لم أنجح. أخذت أنظر للقرصة بغضب وتوتر وهي تتورم وتحمر، وأنا أتساءل يا ترى ماذا حقنت تلك الملعونة في يدي وماذا نقلت لي من ميكروبات ومن ستهاجم بعدي!؟
لنكمل معاً...
الاستهلاك مرض العصر
محمد الحرز - 23/04/2020م
لم تتوحد البشرية خلال تاريخها سواء على مستوى قضاياها أم أزماتها أو حتى مشاعرها مثلما هي عليها الآن، وبوضوح كبير لا يخفى على أدنى مراقب، وهذا منطق مفارق بالنظر إلى السمات الكبرى التي تتميز بها حضارتنا المعاصرة.
فما المقصود هنا بالمنطق المفارق؟
إنسان ما قبل الحضارة المعاصرة لم تكن مشاكله في جميع مجالات الحياة اليومية تتجاوز حدود رقعة جغرافية صغيرة تحت مسميات عديدة، قرية أو مدينة أو حيا سكنيا بسيطا، ويكون ساكنوه...
فرص من رحم الجائحة «3»
إحسان علي بوحليقة - 22/04/2020م
على الرغم من أن المملكة لديها فائض إنتاج من بيض المائدة، إلا أن التهافت المستجد، أو لنقل غير المعتاد، عليه، جعله من السلع النادرة، على الأقل في بعض المدن والبلدات، لدرجة أن عددا من ”الهاشتاقات“ خصص من أجل ”البيض“، ولعل الأهم والأبلغ من ذلك أن مسؤولا رسميا تحدث على هامش الإيجاز اليومي للمتحدث الرسمي عن الجائحة، خصص له وقت، وبين من على المنصة، ورسميا، أنه ليس لدينا نقص في البيض،...
كيف ستكون المملكة بعد كورونا؟
فاضل العماني - 22/04/2020م
يبدو أن الحياة بأكملها قد توقفت عند عتبة كورونا، والأمر كذلك للكتابة، فقد توحدت كل الأفكار واختزلت كل المواضيع في هذه الجائحة البغيضة التي سببها هذا الفيروس التاجي المتناهي الصغر والذي لا يُرى بالعين المجردة ولكنه بطل هذا المسلسل الحزين والطويل الذي يُشاهده أكثر من سبعة مليارات ونصف المليار، هم تعداد العالم، كل العالم، بمعدل مشاهدة استثنائي ليس له مثيل على الإطلاق.
هذا هو الجزء الثاني من سلسلة تتكون من أربعة...
«الغول» أخطر ما يواجه البشرية بعد تلاشي الوباء
توفيق السيف - 22/04/2020م
أبدأ من مقالي السيدين جون ميكليثويت وأدريان ولدريدج في هذه الصحيفة يوم الاثنين المنصرم، واللذين بدآ بفرضية أن الاستجابة لتحدي وباء «كورونا» كانت فوضوية في معظم الدول الغربية. وهذا يرجع في تقدير الكاتبين إلى ترهل الإدارة الحكومية، قياساً إلى نظيرتها في الدول ذات النظام المركزي، مثل الصين وتايوان.
استخدم الكاتبان إرجاعاً في غاية الذكاء إلى توماس هوبز، لتقديم غريزة «الخوف على الوجود» كأرضية للمقالين. في 1651 نشر هوبز كتابه «لفياثان» الذي...
الكتابة دواء لألم الوباء
ميرزا الخويلدي - 22/04/2020م
«هذا المرض جعلني ألبسُ قناعاً... لكن تساقطت حولي كثيرٌ من الأقنعة... كل كلمة نابية وُجهت لي في مرضي كانت كسهمٍ في صدري وكطعنة في ظهري، فكم من مريضٍ يعاني من الأثر النفسي... لكن لا أحد يدري».
لم تكن معاناتها مع «كورونا» وحدها، لكن ما هو أشدّ وقعاً، المشاعر العدوانية المتنمرة لبعض أفراد المجتمع، التي كان وقعها أشد فتكاً من الوباء نفسه، بهذا الوصف شرحت الدكتورة السعودية ياسمين الدوسري، رحلتها مع مرض...
خطط السعودية ناجحة لتجاوز كورونا
عيسى العيد - 21/04/2020م
أن كل حكومة تسعى لإسعاد مواطنيها لكي يعيشون حياة كريمة والذي لا يكون إلا بوجود الأمن بالإضافة إلى الصحة والتعليم. كل هذه الأمور الثلاثة مكفولة لكل مواطن في كثير من البلدان. كذلك، فإن هذه الأمور مكملة لبعضها، وهي التي ترفع من شأن البلد وتحميه من تقلبات الأوضاع المختلفة. فالأمن هو القاعدة الأساس والتعليم والصحة هما البناء، ولا يختلف الأمر بالنسبة للتعليم فقد نقول عنه بأنه الأساس لأنه هو الذي يشعل...
الأبحاث الطبية ومستويات الموثوقية
حسن المصطفى - 21/04/2020م
”منذ بداية اكتشافه حتى الساعة، كتب حول فيروس كوفيد - 19، أكثر بكثير مما كتب عن موضوعات عمرها مئات الأعوام“، يقول الدكتور محمد مزعل، في حديث لي معه، حول الأخبار الطبية التي تبثها وسائل الإعلام، ويتناقلها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بحيث بات من الصعب عليهم التمييز بين الصحيح منها، والمضلل، خصوصا أن كثيرا من المتلقين لا يمتلكون ثقافة طبية.
من حُسن حظي، أنني خريج كلية ”العلوم“، ودرست بشكل مفصل مقررات...
خرافات كورونا وتقنية 5G
علي جعفر الشريمي - 21/04/2020م
يبدو أن الإنسانية تمر بمرحلة مختلفة في تاريخها، مرحلة تحولات في الوعي العالمي، فها هي الدروس تتوالى وقد بدأت مع فيروس كورونا، ولعل الرسالة هنا - في منظوري الشخصي - هي كيف تستطيع البشرية أن تطور من أنظمة وعيها التي تعمل بنظام الخوف؟ غريزة الخوف كانت وما زالت هي التي تدير فكر الإنسان وتجعله يفسر كل الظواهر الكونية والثقافية والمرضية الجسدية التي تنتابه على حين غرة، بل تحرك خياله ليحلق...
مطارحات حول نظرية التطور اللامتكافئ
يوسف مكي - 21/04/2020م
المؤسسون لنظرية التبعية يرون أن التنافس الاقتصادي بين الدول، لا يشبه التنافس بين أعضاء فرقاء كرة القدم
أثار المقال السابق، «نحو عالم أكثر عدلاً» تساؤلات عدة لدى بعض القراء، تمحورت حول نظرية الأطراف والمركز، وكيف قفز المقال، من تناول هذه النظرية إلى مناقشة الأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية. نقطة أخرى، تمت ملاحظتها حول دولة الرفاه، وأنها باتت جزءاً من برامج الأحزاب السياسية في الغرب، ومن ضمنها أحزاب يمينية.
وابتداء يقتضي...
فرص من رحم الجائحة «2»
إحسان علي بوحليقة - 19/04/2020م
من منا يتسوق وبيده أو يدها ”قائمة بمقاضي“؟ قبل ذلك، ضروري بيان أنه قد نتج عن الاحترازات من تفشي كورونا، ”قمع“ الطلب على منتجات كثيرة.
والمقصود بالقمع هو، أن هناك رغبة لدى الزبائن للشراء؛ لكن السلعة غير متاحة، ليس لكونها غير موجودة، بل لتعذر وصول المشتري إليها. وحقيقة الأمر أن السلع إجمالا يمكن الوصول إليها، ولكن ذلك يتطلب من المستهلك إعادة ترتيب جدول تسوقه وأولويات التسوق، فمع ساعات المنع الممتدة لفرض...
إدارة الأزمات ومؤشرات النجاح
عباس رضي الشماسي - 19/04/2020م
تُعد المؤشرات، أحد الأدوات الضرورية لقياس خطوات التقدم تجاه تنفيذ الأهداف وتحقيق الرؤى التي تتبناها الدول والمنظمات، لأنها توفر المزيد من الرقابة والشفافية، وتُعزز التنافسية، مما يٌحفز التغيير والتطوير وبلوغ الأهداف.
وفي الآونة الأخيرة، وفي ظل الجائحة العالمية حول تفشي مرض كورونا في أصقاع الأرض، تصدرت المملكة بجهودها حول احتواء كورونا، ثلاثة مؤشرات عالمية، الأول منها هو تصدرها المركز الأول في مؤشر ثقة المستهلك العالمي لشهر مارس 2020، حسب الاعلان الصادر...
حصار المنازل ومرح العزلة
محمد الحرز - 16/04/2020م
نحن محاصرون في منازلنا بينما العزلة تمرح في شوارع وطرق مدن العالم. الحصار آلة الحروب على مر التاريخ، قوة فتاكة ونتائجها مرعبة، حصار سراييفو، حصار ستاليننغراد. الخوف، الجوع، كوابيس الموت والقتل هي بعض ما تخلفه هذه الآلة.
لكن أليس هذا النوع من الحصار مرتبطا أساسا بالحروب فقط؟ أم إننا في حالة حرب أمام عدو حتى يتم حصارنا؟ نعم أعتقد أننا في حالة حرب، وأفضل تسمية تنطبق على هذه الحالة هي «الحصار».
لكنه...
مكوك الانطلاق للمستقبل
وسيمة عبيدي - 16/04/2020م
تحدثنا في المقال السابق عن خطة عاجلة سريعة الأثر للتخفيف من سلبيات الأزمة الحالية، وفي هذا المقال سنتحدث عن الخطة طويلة المدى لتفادي أو النجاة من أي أزمات قادمة لا قدر الله.
إصلاح التعليم يجب أن يكون أول أهدافنا فهو المركبة التي ستأخذنا إلى مصاف الدول المتقدمة وهو الحل الجذري للكثير من المشاكل الاقتصادية، الأخلاقية، الصحية، الاجتماعية والبيئية. سنحتاج لتعديل وتنقيح الكثير من مناهجنا الدراسية وإشباعها بجميع العلوم والفنون وحبذا لو...
فرص من رحم الجائحة «1»
إحسان علي بوحليقة - 15/04/2020م
حجرت ”كورونا“ نحو ملياري إنسان في بيوتهم، وأقفلت الأنشطة القائمة على تماس إنساني، وأخذ الشخص يتفادى الآخرين، أو مطلوب منه أن يتفاداهم. وأصدرت الدول تعليمات صارمة؛ تدعمها عقوبات، حتى يلتزم أفراد المجتمعات بالتباعد، وأصبح الحفاظ على التباعد الاجتماعي مطلبا، وبعد أن كان الانعزال عن الناس أمرا شاذا أصبح سائدا هذه الأيام، والسبب تفادي انتقال عدوى ”كورونا“. وتفادي العدوى أمر مطلوب - لا شك - يؤيده كل عاقل،
ولا سيما أن جائحة...
كيف تكون الكراهية؟
عيسى العيد - 15/04/2020م
ستة إخوة لهم صديق من خارج الأسرة تربطهم به علاقة قوية حتى إنك لا تعرف من هو الذي علاقته اقوى فيهم لهذا الصديق. ومن الجميل أن الصديق له مع كل واحد منهم قصص خاصة قد لا يعلمها الاخوة كلهم، فمن طبيعتهم كتم قصصهم الخاصة بأي علاقة لهم مع أحد. فلا يخبرون بها أحد حتى وأن تم الالحاح عليهم. ولا تمر مناسبة تخصهم إلا وصديق العائلة الأول واقف في الاستقبال يتصرف...
فاشية التنمر الإلكتروني
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 15/04/2020م
التكنولوجيا الرقمية صارت أساسية في التواصل، ومن مساوئها التنمر الإلكتروني في وسائل التواصل الاجتماعي، وقد تفاقمت في العالم الافتراضي أثناء أزمة كورونا، والتي استنهضت فيها جميع الأجهزة الحكومية بتوجيهات ودعم من قيادتنا الرشيدة لتأمين معيشتنا بأمن وأمان.
وفق تقرير عن الأمم المتحدة 7 من كل 10 أفراد تعرضوا للإساءة في الإنترنت، وأن 1 من كل 3 قد تعرض لأذى ذاتي جراء ذلك، وأن 1 من كل 10 حاول الانتحار.
وفي تقرير Ditch...
متشائمون في غمرة الوباء... لكنني متفائل
توفيق السيف - 15/04/2020م
قرأت اليوم مقالاً للمفكر الأميركي نعوم تشومسكي، تناول التأثير الكارثي لوباء «كورونا» على حياة الناس. وينتهي المقال متفائلاً بانتصار البشرية على الوباء. لكن التشاؤم كان طاغياً على معظم مقال تشومسكي. ويظهر أن تشاؤمه ناتج من أن بعض قادة الدول الكبرى لا يبدون مكترثين بالمصير الواحد لسكان الكوكب، قدر اهتمامهم بأن ينجحوا كأشخاص، كي يحتفظوا بكرسي السلطة.
وجدت نفس الانطباع عند الروائية الهندية الشهيرة أرونداتي روي، التي أبدت ألمها من انعكاس الكارثة...
هل يتغير العالم بعد كورونا؟
فاضل العماني - 14/04/2020م
وباء كورونا سيئ الصيت، سينتهي عاجلاً أم آجلاً، كغيره من الأوبئة والأزمات الخطيرة التي اجتاحت البشرية مخلفة الكثير من الخسائر والضحايا، وصفحات التاريخ القريب والبعيد تغص بقصص مؤلمة وأحداث كارثية دمرت المدن وأزهقت الأرواح، لكنها الآن مجرد حكايات وذكريات، بعضها للتذكر والتأمل، بينما تحوّل بعضها الآخر إلى دروس وعبر.
من السابق لأوانه، اختيار المركز الذي تستحقه هذه الجائحة البغيضة ضمن قائمة ”أسوأ الأحداث على مر التاريخ“، ولكنها حتماً ستكون من بين...
عائلة كورونا والابن الأكبر
علي جعفر الشريمي - 14/04/2020م
أظهرت غريزة حب البقاء ما كان مخفيا في شخصياتنا من خوف وهلع.
جميعنا شاهد الصور البانورامية الطريفة والغريبة في مختلف مجتمعات العالم، وهي تتهافت على سلع معينة، دون أي مبرر واضح.
يدخل الفرد إلى المركز التمويني ويبدأ يركّز على سلعة معينة، يشتري منها كميات كبيرة، وفجأة نرى المستهلكين الآخرين يشترون السلعة ذاتها، إنه بهذا السلوك أثار فزع الناس حول إمكان اختفائها من الأسواق. خلال دقائق معدودة انتقل عدوى الخوف إلى العشرات وربما...
نحو عالم أكثر عدلاً
يوسف مكي - 14/04/2020م
ستبقى ظاهرة انتشار وباء كورونا، محرضاً للكشف، وإعادة تركيب وصياغة المفاهيم والنظريات السياسية، بما يتسق مع ما كشف عنه الوباء، من معطيات بقيت مغيبة لفترة طويلة من الزمن. وعلى رأس هذه النظريات، ما تم التعارف عليه بنظرية التبعية، والتطور اللامتكافئ.
فمنذ الخمسينات، برز تحليل جديد ضمن مفكري أمريكا اللاتينية، وبعض اليساريين في أوروبا ودول العالم الثالث، من بينهم داس انتوس، وغندر فرانك، وإيمانويل ويليرشيتاين، وحمزة علوي ومحمد إقبال وسمير أمين، خلاصته...
ليس القوي بالصرعة
إحسان علي بوحليقة - 12/04/2020م
الآن، وبعد أن انفض جمع اجتماعين مهمين، عقدا بدعوة من السعودية. الأول كان اجتماعا غير اعتيادي لدول مجموعة ”أوبك“ والدول المنضمة لاتفاق التخفيضات، المعروف شهرة ب ”أوبك بلس“، وانتهى بالاتفاق على تخفيضات قدرها عشرة ملايين برميل يوميا، إذ أعاد الاتفاق التزام روسيا باتفاق ”أوبك بلس“.
والثاني كان اجتماعا لوزراء الطاقة في ”مجموعة العشرين“، عقد بدعوة من دولة الرئاسة ”السعودية“، وانتهى باتفاق تاريخي يدعمه بيان غير مسبوق من ”مجموعة العشرين“ تطالب...
سطوة الإرادة
زينب إبراهيم الخضيري - 11/04/2020م
فجأة تبدلت ملامح الحياة بطريقة سريعة وغير متوقعة، والهلع يسيطر على الكل، وهذه حال البشر في الأزمات قد يسيطر عليهم الهلع مثل هلع الشراء أو غيره، ونحن الآن خاضعون لسطوة الإرادة والخروج عن المألوف والفاعلية الروحية في هذه الظروف الاستثنائية، كيف تفعّل إرادتك وتهزم الملل؟ فلا يمكن أن تكون إنساناً قوياً إلا عندما يكون هناك تبادل صارم بين التفكير والفعل، فإدارة النفس وضبطها هي ما نحتاجه في حياتنا، والتعامل بإيجابية...
إحباط الاناني من طرق التطرف
عيسى العيد - 10/04/2020م
لا يوجد أحد بدون أمنية يتطلع لتحقيقها والتي قد تختلف من واحد لآخر من حيث الحجم والنوع.
فقد يتمنى أحد أمورا مادية كامتلاك منزل أو زواج سعيد أو سيارة فارهة أغيرها مما يرى إنها هدفه وسعيه. وآخر يتمنى أمورا معنوية كإقامة العدل بين الناس ومنحهم حرية التفكير والممارسات العبادية وغيرها من القيم المعنوية.
بين الأول والثاني فرق كبير فمن يتمنى الماديات يفيد نفسه فقط وهذا حقه الطبيعي، بشرط ألا تتحول إلى سعي...
السعودية: هي الإنسان أولا وأخيرا
محمد الحرز - 09/04/2020م
منذ تم الإعلان عن جائحة كورونا، وانتشاره عالميا، والدولة لم تدخر جهدها في تفعيل كافة مؤسساتها وكوادرها المتميزة، في سبيل تحصين المواطن وسلامته، وتوفير الحماية الكاملة للمجتمع ومستلزماته الضرورية للعيش. فالسياسة الحاكمة للدولة هي الإنسان أولا وأخيرا كما جاء ذلك في خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - حفظه الله - أمام قمة العشرين، بل هي السيرة المتبعة للسياسة السعودية منذ تأسيسها.
لكن ماذا يعني أن يكون الإنسان أولا وأخيرا في...
تحدي البقاء
وسيمة عبيدي - 09/04/2020م
كثرت التحليلات الاقتصادية والسياسية المختلفة بخصوص كيفية انطلاق فيروس كورونا ومن المسؤول عنه وماذا ستكون تبعات الجائحة الاقتصادية على العالم أجمع لكن تبقى الحقيقة التي نعيشها الآن أن العالم ما زال يواجه هذه الأزمة ويحاول السيطرة عليها بكل الوسائل الممكنة، وكل ما تبعها من قيود اجتماعية واقتصادية ودينية يؤكد لنا أن حياتنا ستكون مختلفة جدا حتى بعد انتهاء الأزمة، مما يجعلنا نفكر كيف نستطيع مستقبلا مواجهة مثل هذه الأزمات وآثارها...
الشائعات الكورونية
علي جعفر الشريمي - 08/04/2020م
يطل علينا فيروس كورونا ليختبرنا وليدرس ردود أفعالنا، هناك خلف حدود العزلة والحجر المنزلي، وتحت تأثير هاجس الخوف والهلع أصبحنا لا نصدق أي شيء، ونصدق كل شيء في الوقت ذاته، نلف وندور بين القيل والقال، اتخذت الشائعات الكورونية لدينا مكانها الأقوى في تصنيف الأخبار الكاذبة، وصارت تسير أمورنا، نستقبلها ونرسلها في العالم الافتراضي دون أي جهد منا للتحقق والتثبت، نعم، إننا شعوب شفوية، نردد ونكرر ونجتر الكلام اجترارا، نثق بالمنقول...
نعم السعودية دولة عظمى
فاضل العماني - 08/04/2020م
كنت وما زلت وسأبقى من المعجبين بالتجربة الغربية الحديثة التي تقود الحضارة البشرية منذ القرنين الماضيين وحتى الآن. الحضارة الغربية هي من أهدت العالم كل هذه الاختراعات والابتكارات والإنجازات والإبداعات التي صاغت الوجه الحديث للحياة. تلك هي الحقيقة التي لا يمكن القفز فوقها أو التنكر لها، بل هي تستحق الإشادة والتقدير، بل والمحاكاة والتقليد.
ولكن رغم كل ذلك الانبهار والإعجاب بالحضارة الغربية، وهي على كل حال تستحق ذلك، إلا أن إغفال...
كورونا وطب الأسرة بين الصحة والتعليم
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 08/04/2020م
طب الأسرة من التخصصات الطبية القليلة، بل لربما الوحيدة التي تؤكد بمتابعتها للمرضى على الصحة وقاية وعلاجا وتأهيلا، وعلى مستوى الفرد والمجتمع، وفق المستجدات العلمية والطب المبني على البراهين.
جسد كورونا أهمية تكامل الجانب العضوي والنفسي والمجتمعي والتشريعي لتفعيل الوقاية قبل المرض، ولذلك ظهر دور طب الأسرة لأنه المعني بالوقاية والتعامل المباشر مع المرضى ومن أدواره «المفترضة» مع فريق الرعاية الأولية:
• تشخيص المشاكل التنفسية التي يعاني منها المريض وعلاجه وتحديد حالات...
هل نستطيع التعايش مع الوباء؟
توفيق السيف - 08/04/2020م
قرأتُ مثلَكم تعليقات الصحف التي تشكو من عدم التزام الناس البقاء في بيوتهم. وتقول إنَّ هذا يتسبب في تعطيل القضاء السريع على فيروس «كورونا». في التلفزيون يقولون الشيءَ نفسه، والذين ينشرون آراءَهم على منصات التواصل الاجتماعي مثل «تويتر» و«فيسبوك»، يكررون الدعوة ذاتها، بالألفاظ نفسها تقريباً.
لقد بدا لي أنَّ الدعوة للبقاء في البيوت، باتت شعاراً يتَّفق عليه جميع البشر اليوم. الكل يردّد الكلمات نفسها، بالقدر نفسه من العاطفة، من رؤساء...
الناجون من «كورونا»
ميرزا الخويلدي - 08/04/2020م
هذه لحظة تاريخية بامتياز...!، حزينة وكئيبة وموحشة، بل ومفجعة، لكنها تمّثل الفاصل التاريخي بين عالمين: عالم آفل، وآخر يولد من رحم المعاناة، قُدر لنا أن نشهد ولادته، كأشد حالات المخاض وجعاً ونزفاً وحزناً. عالم ما بعد «كورونا» لن يكون كما قبله. سيكون مختلفاً، لكنه ليس بالضرورة أفضل على كل حال.
سيندحر هذا الوباء، لا ريب، وسيخرج الناجون من تحت الركام ليستعيدوا عافيتهم وينتصروا على الألم والعذاب، وليؤبنوا ضحاياهم الذين لم يتسع...
صناعة مستقبل الشرق
يوسف مكي - 07/04/2020م
المعضلة التي عاناها العالم، خلال العقود الثلاثة الأخيرة، مركّبة ومضاعفة لأنها غيّبت أمام الشعوب كل الخيارات، وفرضت هيمنة القطب الواحد
خلال الأيام القليلة الماضية، نشر هنري كيسنجر، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، ومستشار نيكسون لشؤون الأمن القومي في ذلك الوقت، مقالاً في صحيفة «وول ستريت» أشار إلى سيادة نمط خاص من عدم اليقين في هذه الأيام، بسبب تفشي وباء كورونا. وشبّه ذلك بالمناخ الذي ساد أثناء الحرب العالمية الثانية.
لم يحدد كيسنجر...
تخفف من ثقل السواد البغيض!
حسن المصطفى - 07/04/2020م
الجو ملبد بكثير من الغيوم السود. لا يمكن لأحد أن يجلي الظلمة التي تستحكم، كلما سقط قلب، أو ضعفت رئة. الكثير من الهواء الثقيل يدخل صدرك، فتشعر به خانقاً، وكأنك ينقصك هذا الملح الذي ينتثر على جروح الجسد والروح، ليذكرك، كم أنت ضئيل أمام لدغته.
تذهب بك الأفكار في كل واد؛ لا العرافات يرشدنك إلى ممر سحري، ولا أحد يعرف أي الطرق تؤدي إلى روما، إن ثمة روما!
لم تعد الدروب تفضي...
كورونا وطب الأسرة بين الصحة والتعليم
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 07/04/2020م
طب الأسرة من التخصصات الطبية القليلة، بل لربما الوحيدة التي تؤكد بمتابعتها للمرضى على الصحة وقاية وعلاجا وتأهيلا، وعلى مستوى الفرد والمجتمع، وفق المستجدات العلمية والطب المبني على البراهين.
جسد كورونا أهمية تكامل الجانب العضوي والنفسي والمجتمعي والتشريعي لتفعيل الوقاية قبل المرض، ولذلك ظهر دور طب الأسرة لأنه المعني بالوقاية والتعامل المباشر مع المرضى ومن أدواره «المفترضة» مع فريق الرعاية الأولية:
• تشخيص المشاكل التنفسية التي يعاني منها المريض وعلاجه وتحديد حالات...
روسيا والـ 100 مليار دولار
إحسان علي بوحليقة - 05/04/2020م
حصة السعودية وروسيا من السوق النفطية، في حدود 12 13 في المائة. قبل ما يزيد قليلا على أربعة أعوام توصلت السعودية مع روسيا إلى تفاهم مبدئي لخفض الإنتاج، كان جزءا من توجه سعودي أن إدارة العرض كي تنجح تتطلب أن تشارك فيها بقية الدول المنتجة من داخل ”أوبك +“ وخارجها. بدأ العمل في بداية عام 2017 واستمر حتى الشهر الماضي، عندما قررت روسيا أنها لن تلتزم بالتخفيضات. في أول...
الاستفادة من الوباء الجائح
عيسى العيد - 04/04/2020م
يقول الدكتور مصطفى ملكيان في الحوار الذي اجراه معه الأستاذ الكاتب العراقي الأستاذ عبد الجبار الرفاعي: في العالم ثمة عبارات وحالات، يؤدي الإيمان بها إلى تغيير وجه الحياة. القرآن مثلا يقول: «فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ** ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره» والإمام علي يؤكد: أنه لا سبيل في الحياة خير من طلب الحق، أو عندما يقول النبي عيسى (ع): إنك مغبون إذا قايضت روحك بكل العالم، أو...
المواطن رقم 1
زينب إبراهيم الخضيري - 04/04/2020م
كلنا نجلس في المنزل، منعزلين ولسنا معزولين عن العالم، تخلينا عن كل شيء حتى العمل الذي تربطنا به علاقة مصيرية، نعيش مرحلة تاريخية مختلفة وظروفاً غير متوقعة، ولأول مرة يُجمع البشر المفكر والمثقف والشيخ والراهب والسياسي والاقتصادي حول رأي واحد وهو ضرورة أن ننعزل ونجلس في المنزل، وفي الأزمات تظهر المعادن ويظهر الوجه الإنساني والحضاري للدول.
ومنذ بدأت أزمة فيروس كورونا كانت المملكة سباقة في وضع الاحتياطات وتطبيق حزمة كبيرة من...
كيف تُعِد «مقالة - خطابًا» مؤثرًا
محمد عبد الله العيسى - 04/04/2020م
ما ستقرؤه الآن هو حصيلةٌ لكثيرٍ من الدروس الشخصية التي تعلّمتُها من محاولاتي - خلال عشرات السنين - في الخطابة والكتابة والتي ربما كان الفشل فيها أكثر من النجاح، ولكثيرٍ من قراءتي واستماعي لخبراء الخطابة والكتابة وهم يتكلّمون عن هذا الموضوع، ولكثيرٍ من مشاركاتي في مسابقات الخطابة.
وقبل أن أبدأ بالكلام عن المقالة أو الخطاب المؤثر، دعوني أعرّف لكم ما المقصود بكلمة المؤثّر، «المقالة / الخطاب» المؤثّر هو الذي لا يمر...
عزلتي والكورونا
أمير أبو خمسين - 04/04/2020م
في كل أزمة تمّر على الإنسان، تحتاج إلى وقفة وتأمل، حيث الكثير من الأزمات تمضي وتختفي ولا يتم الاستفادة منها، ولعل الدروس المستقاة من هذه الأزمات لو تم تقييمها ودراستها بصورة منهجية وموضوعية، لوفّرت علينا الكثير من الخسائر المادية والبشرية، بل تحويل الأمر من الجانب السلبي إلى الإيجابي.
كل ذلك يعود إلى استفادتنا السابقة وتعلمّنا الكثير، ففي التجارب علم مستحدث، فالتجربة الحياتية تمثل مدرسة عملية، لتجاوز الكثير من المصاعب، التي تعترض...
الجهل المقدّس والجهل المؤسس
ليالي الفرج - 04/04/2020م
«الجهل المقدس» مصطلح أتى به العالم الفرنسي أوليڤييه روا Olivier Roy، وهو مدير البحث في المركز الوطني للبحث العلمي، إضافة إلى كونه مديرًا للدراسات بمدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية، مع عمله أستاذًا في معهد الجامعة الأوربية بمدينة فلورنسا الإيطالية.
إنّ الجهل المقدّس ليس سوى تقديس غير المقدّس، فثمّة معارف مقدّسة ومنها النصوص السماوية للأديان، مثل القرآن الكريم في الدين الإسلامي، حيث تكفّل الله سبحانه بحفظه.
أما غير المقدّس فيصدق مثلًا على واقع...
متسلقو الأزمة
فراس حسين الشواف - 03/04/2020م
إن أول نشوء لمفهوم الأزمة كان في نطاق العلوم الطبية بحيث يرجع إلى المصطلح اليوناني «كرنيو» أي نقطة تحول.. وهي لحظة مرضية محددة للمريض يتحول فيها إلى الأسوأ أو إلى الأفضل خلال فترة زمنية قصيرة نسبيا. ثم انتقل بعد ذلك إلى العلوم الإنسانية وخاصة علم السياسة وعلم النفس ثم الاقتصاد وخاصة بعد تفجر الأزمات الاقتصادية في العالم منذ أواخر الستينيات، وعرفت الأزمة في التخصصات الإدارية بأنها نوع من التوتر والحيرة...
شكرًا «كورونا».. سقطة لغوية
رجاء البوعلي - 02/04/2020م
«شكرًا كورونا.. فقد علمتنا.. كذا وكذا» عبارة تكررت على ألسنة شخصيات متفاوتة في المستوى العلمي والمهني والاجتماعي بعد اتفاقهم على استحقاق كورونا للشكر! وسواء كنا داخل النار أو خارجها، هل نبرر استخدام لغة سريعة مرتبكة؟
«شكرًا كورونا لأنك علمتنا كيف نلتزم بيوتنا ونقضي وقتًا طويلًا مع أسرنا، ثم أعدت صياغتنا الأخلاقية وألغيت الفروقات التنافسية، فلم نعد جميعنا قادرين على السفر خارج البلاد، ثم لقنتنا درسًا قاسيًا في العلاقات بعد أن تبدد...
ما بعد كورونا.. عزلة أم تضامن اجتماعي؟
محمد الحرز - 02/04/2020م
وباء كورونا الذي اجتاح إلى الآن أغلب دول العالم بسرعة لم يعرف لها مثيل في التاريخ، قلص المسافة بين الحياة الواقعية والافتراضية، بل لأقُل أوجد حالة من القطيعة التامة. لقد سحب الحياة الواقعية مثل شجرة كبيرة تقتلع من جذورها في حديقة عامة، وظلت هكذا معلقة في شاحنة كبيرة تسير بلا توقف، وأصبح الناس فجأة وكأنهم عراة يبحثون عن ملاجئ مؤقتة ريثما تعود الشجرة إلى مكانها من جديد.
لكن البيوت ليست ملاجئ،...
كلمة حق
سراج علي أبو السعود - 01/04/2020م
لفترة طويلة كنت أعتقد أنَّ مدرسي الجامعات على جلالة قدرهم العلمي لا يملكون من الخبرة الميدانية ما يجعلهم قادرين على إدارة المنظمات بالشكل الذي يحقق لها النمو والتقدم المنشود، ذلك أنَّ الإدارة ليست مجرد معادلات رياضية يمكن حين تطبيقها تحقيق أفضل النتائج.
هكذا إذن ينبغي أن يصقل العلم بالتجربة المهنية، عند هذه النقطة ينبغي أن أعترف أنَّ الدكتور الذي درست على يديه مادة «الفيجول بيسك» في كلية الإدارة في جامعة الملك...
ما بعد «كورونا»... عبودية جديدة؟
توفيق السيف - 01/04/2020م
سأذكّر القراءَ بصورتين، لعلَّ غالبيتهم قد صادف إحداهما هذه الأيام. الصورة الأولى لطائرة صغيرة مسيرة «درون» تقترب من سيدة في أحد شوارع ووهان، المدينة الصينية التي كانت بؤرة فيروس كورونا، وثمة تعليق يفيد بأنَّ الطائرة أَمَرَتِ السيدة بارتداء الكمامة والعودة للبيت. أمَّا الصورة الأخرى فهي لعربة مسيرة «روبوت» في العاصمة التونسية، تقترب من سيدة أيضاً، لتأمرها بالرجوع للبيت.
في كلتا الصورتين، شعر المشاهدون - أو معظمهم - بقدر من الضيق؛ لما...
الطبخ في زمن الكورونا
رائدة السبع - 31/03/2020م
طالما اتسمت علاقتي بالطبخ والمطبخ بشيء من الكوميديا، ولم أجد نفسي يومًا أشعر بالرغبة في دخول المطبخ، قد يعود ذلك لأسباب قديمة، منها أن والدتي - حفظها الله - كانت تعتبر المطبخ مملكتها المقدسة وترفضت مشاركتها مع أي أحد، هذا من جهة، ومن جهة أخرى أرى أن الطبخ هواية وفن كسائر الهوايات من يجد في نفسه المتعة فليتفضل مشكورًا للمطبخ.
وعلى صعيد العائلة والأصدقاء تتكرر المشاهد المضحكة، ففي إحدى السهرات العائلية،...
روح العنفوان والقوة
حسن المصطفى - 31/03/2020م
تشاهد فيديوهات لمواطنين يتحدثون بفخر واعتزاز عن مملكتهم، كان هنالك احتمال أن تتقطع بهم السبل، أو يواجهون وعورة الطريق وحدهم، إلا أن ما قامت به وزارة الخارجية السعودية، عبر سفاراتها وقنصلياتها، كان عملا مهنيا، يستحق الإشادة والاحترام.
في حديث لي مع صديق دبلوماسي، تمرس في المهنة في أكثر من موقع، أخبرني أن هنالك توجيهات واضحة وصريحة، بضرورة أن تتحمل كل قنصلية وسفارة مسؤولية المواطنين المتواجدين في المدن التي تقع فيها هذه...
كورونا التواصل والأمن الإعلامي
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 31/03/2020م
مع جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية السباقة التي قامت بها حكومتنا الرشيدة لمنع تفشي المرض كان حظر التجول إحدى الوسائل الهادفة لتقليل المخالطة وبالتالي التحكم في عدد الحالات المصابة.
طرحت فكرة استغلال الوقت المتاح بسبب حظر التجول فيما ينفع المرء وعائلته والمجتمع، ولامسنا جهود الخيرين في مملكة العطاء بالتطوع في البر وبالعمل عن بعد لنفع الناس، من ذلك العيادات الافتراضية بين الأطباء ومرضاهم أو تقديم الاستشارات الطبية عبر وسائل التواصل تطوعا وتضامنا...