آخر تحديث: 21 / 6 / 2021م - 6:09 ص

«كتاب الحب» للشيخ محمد آل عمير على أرفف المكتبات

جهينة الإخبارية نوال الجارودي - تصوير: حسن آل سويد - القطيف

صدر مؤخرا ”كتاب الحب“ للشيخ محمد آل عمير لينضم إلى سلسلة مؤلفاته على أرفف المكتبات وذلك في كشكول رشيق من 60 صفحة في الحب وفلسفته.

وجاء المؤَلف في كراس رشيق وشكول عصري يتناول الحب وفلسفته، حيث كتبه المؤلف في زمن الكورونا 2020، ليستنشق عبيرا مختلفاً، وهو عبارة عن أفكار سهلة التناول عميقة النظرة.

وقال الشيخ محمد آل عمير لصحيفة ”جهينة الإخبارية“ عن مؤلفه: فكرة الكتيب الرشيق بدأت في زمان الكورونا العام الماضي 2020 في تلك اللحظات كانت المشاعر تختلط عندي وعند الآخرين وتتمازج فيها حالة الضغط النفسي أو الاكتئاب وحالة الانبساط والتفرغ.

وأضاف الشيخ: اشتغلت في تلك الفترة على تأليف كتابين تخصصيين في الفقه وهما قد شارفا على الانتهاء ولكن هذا النوع من الضغط العملي والعلمي ولّد عندي إحساس بأني أرغب في الكتابة في فضاء مختلف وتقديم فكرة أشارك فيها القارئ العزيز حول مشاعر مختلفة فأحببت أن أتحدث عن الحب وفلسفته، فوجدت في تراث العرب المزيد من تلك المقطوعات والمقالات التي تعني وتعكس مدى اهتمامهم بالحب وآفاقه والعشق وتجلياته.

وأكمل آل عمير: أود أن أقدم هذا الكتيب بطريقة فنية تناسب شبابنا وبناتنا وتكون على طريقة سريعة اذي يميل إلى السرعة والتصفح السريع، كتاب الحب هو خليط من الفلسفة والكشكول المعاصر وأعني بالكشكول تلك المقالات المتفرقة حول فكرة واحدة، كتيب العشق تستطيع أن تنهيه في جلسة واحدة إلى أن تتنفس فكرة جديدة أو أن تفكر في مشاعر مغلقة تريد أن تنفتح عليها أو أن تتجدد عندك المشاعر من جديد.

وأضاف: كتيب الحب فكرة جديدة أتمنى أن تحوز على رضاكم وأن تجعل الآخرين الذين يهتمون بتغيير حياتهم أن يغيروا حياتهم من خلال المحبة فالحب يعني إدارة الذات والحب يعني إدارة الخلافات الزوجية والحب يعني التغيير بمنطق المحبة لا بمنطق العنف، هكذا هو الحب ساحل وفضاء مشرق الحب هو أكسجين هذه الحياة فلنحيا به.

يذكر الشيخ محمد مدن عمير، كاتب ومحاضر وأستاذ في الحوزة العلمية، ومهتم بشؤون الأسرة والحياة، وصدر له العديد من المؤلفات في المجالات الدينية والثقافية وصلت إلى تسعة كتب.