آخر تحديث: 21 / 6 / 2021م - 6:09 ص

لا ترحل قبل أن تُحقق أحلامك

فاضل العماني * صحيفة الرياض

في مقدمة كتابه الشهير ”مت فارغاً Die Empty“، كشف الكاتب الأميركي تود هنري كيف استلهم فكرة هذا الكتاب الذي صدر في طبعته الأولى عام 2013، وتُرجم لعدة لغات، وأصبح واحداً من أهم كتب تطوير الذات، حيث ذكر بأنه أثناء حضوره لأحد اجتماعات العمل، سأل مدير أميركي الحضور: ما هي أغنى أرض في العالم؟ فأجابه أحد الحضور: ”بلاد الخليج الغنية بالنفط“، وأضاف آخر: ”مناجم الألماس في إفريقيا“، فعقّب المدير قائلاً: ”هذه الإجابات غير صحيحة، والمقبرة هي أغنى أرض في العالم، لأن ملايين البشر رحلوا - ماتوا - وهم يحملون الكثير من الأفكار القيّمة التي لم تخرج للنور ولم يستفد منها أحد“.

لقد ألهمت هذه الإجابة الحقيقة المذهلة تود هنري وشجعته لكتابة هذا الكتاب الرائع، والذي بذل فيه جهداً كبيراً ليكون محفزاً للقرّاء في كل العالم، خاصة أولئك الذين يملكون أفكاراً خلّاقة وطاقات كامنة، تستحق أن تتحوّل إلى إبداعات حقيقية وإنجازات ملموسة قبل فوات الأوان وقبل أن يسكن أصحابها المقابر. نعم، هذه الإجابة الرائعة ألهمت تود هنري ليكتب كتابه ”مت فارغاً“، ولكنها يجب أن تُلهمنا جميعاً لنكتب حياتنا الممتلئة بالأفكار والطموحات والأحلام والأمنيات والطاقات والخبرات، نكتبها ونحن على قيد الحياة، وحينما نرحل لا نأخذها معنا ولكن نكتفي بأصدائها وشهرتها.

يبدو أننا جميعاً بحاجة لذلك الإلهام الرائع الذي يزرع فينا بذور الشغف والطموح والتميز لنصنع لنا ”بصمة فريدة“ ونترك خلفنا ”أثرا نافعا“ يُخلّدنا في سجلات الحياة، المليارات من البشر تزدحم بها الحياة ولكنهم مجرد أرقام لا أكثر، القلة القليلة فقط هي من تتمرد على ذلك الواقع الممتد على طول الحياة.

ما أتعس أن يرحل الإنسان وهو يحمل - يدفن - معه تلك الأفكار النيّرة والأماني المزهرة، تلك التجارب والخبرات التي كانت تستحق أن تكون عنواين أمل ومصابيح ألق، أفكار وأحلام وأمنيات ورغبات وهوايات لم تخرج من ”شرنقة الذات“ ولم تتمرد على ”هواجس الظلام“، فتحوّلت إلى أكفان وجثث تصرخ بحرقة وألم على فقدان المعنى الحقيقي للحياة.

في هذه الحياة القصيرة التي تضج بالأمنيات والحكايات، ألا تستحق من كل واحد منا أن يكتب فصول عمره بحروف الحقيقة العاشقة لصفحات الحياة؟. في هذه الحياة المثيرة التي تزدحم بالطموحات والتطلعات، ألا تستحق شيئاً من التفرد والتمرد ضد العادات واللاءات؟.

يُلخص تود هنري فكرة الكتاب - بل الحياة - بهذه القاعدة الملهمة: ”لا تذهب إلى قبرك وأنت تحمل في داخلك أفضل ما لديك، اختر دائماً أن تموت فارغاً“.