آخر تحديث: 28 / 7 / 2021م - 7:28 ص

سيهات: الحاجة عاصمية علي آل حسين في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الحاجة عاصمية علي آل حسين «أم حسين»، من أهالي سيهات «حي الكويت الخليج».

الفقيدة السعيدة الحاجة أم حسين، ربّة منزل، والدة علي المتعب فني المختبر بمستشفى البرج الطبي بالدمام والمعلمات منى وليلى المتعب، وفاطمة المتعب الإدارية باحدى مدارس المنطقة. واجهت الفقيدة أم حسين متاعب تنفسية في الآونة الأخيرة، ودخلت المستشفى لتلقي العلاج منذ عشرة أيام الى أن اختارها الله الى جواره.

والدة الفقيدة: الحاجة زينب علي الشويخ.

حرم: المرحوم أحمد عبدالله آل متعب «أبو حسين».

الأبناء: حسين «أبو علي» وعلي «أبو حيدر».

البنات: زهراء «أم حسين علي حسن الشويخات» ومنى «أم وائل عبد الواحد حسن الشويخات» وليلى «أم عبدالله هاني البقال» ووداد «أم فاطمة حسين المرشود» وفاطمة «أم فجر جابر حسن الشويخات».

الأشقاء: المرحوم حسين «أبو محمد» ومدن و«أبو أيمن» عبدالله «أبو علي».

الشقيقات: سلمى «أم علي حسن الشويخ» ودخلة «أم هاني عبدالله عيسى قرطاس» وكاظمية «أم علي عبدالواحد السيهاتي» وأمينة «أم عيسى علي قرطاس» وبنين.

التشييع: مساء اليوم الثلاثاء.

فاتحة الرجال: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

فاتحة النساء: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

تاريخ الوفاة: الثلاثاء 10 ذو الحجة 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
أبو أحمد
[ سنابس ]: 20 / 7 / 2021م - 9:44 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
2
{ابوموسى}
21 / 7 / 2021م - 7:19 ص
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ للفاقدين وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيدة السعيدة الحاجة ام حسين ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمدها بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّها فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُها مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَها وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.