آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 6:25 ص

بالصور.. شخصيات إجتماعية تشارك ”مسيرة عطاء ووفاء“ بتاروت

جهينة الإخبارية الاء الحليلي - جزيرة تاروت

اختتمت جمعية تاروت الخيرية مؤخرا برنامجها السنوي ”مسيرة عطاء ووفاء 3“ والذي استمر 4 أيام بمشاركة واسعة من أهالي محافظة القطيف.

وكان البرنامج الذي خصص ريعه لرعاية المستفيدين من الجمعية قد افتتح برعاية عضو مجلس المنطقة الشرقية عبدالله آل نوح، وأشرف على تقديم فعالياته المتنوعة المخرج المسرحي محسن الحمادي.

وعبر آل نوح عن إعجابه بالبرنامج مباركاً عودة تقديم الجمعية لهذه الفعالية بعد توقفها العام الماضي، مشيدا باستمرار الأداء المتميز للجمعية خلال الجائحة والإنجازات التي حققتها في خدمة المجتمع.

وثمن جهود منسوبي الجمعية في إعداد الأركان التعريفية عن لجان الجمعية وخدماتها التي تقدمها للمستفيدين.

وأوضح رئيس الجمعية محمد الصغير، بأن البرنامج ”مسيرة عطاء ووفاء“ في نسخته الثالثة حقق الأهداف المرجوة منه من خلال جذب كافة فئات المجتمع نحو الانشطة والخدمات التي تقدمها خيرية تاروت للمحتاجين من أبناء المجتمع.

وأجاب ضمن فقرات برنامج ”مسيرة عطاء ووفاء3“ على تساؤلات الزوار عن أبرز أنشطة الجمعية الاستثمارية، والمراحل التي وصلت لها مشاريع الجمعية في الوقت الحاضر.

واستقطب البرنامج عددا من الشخصيات الاجتماعية والإعلامية والمهتمين بالعمل الخيري والاجتماعي، وشريحة كبيرة من مرتادي المجمع من أبناء المنطقة من الجنسين بما في ذلك عددا كبيرا من الأطفال مضافا لمنسوبي ومنسوبات الجمعية الذين اشرفوا على أركان البرنامج وتعريف الزوار بأنشطة اللجان المختلفة.

وقال الصغير إن اقبال الزوار على مثل هذه الفعاليات يعبر عن حرص أبناء المجتمع للتعرف على إنجازات الجمعية والإمكانات المتاحة لديها وخططها الساعية لنقل المستفيدين من الرعوية إلى التنموية والمنتجة.

ومن جانبه استعرض نائب رئيس الجمعية محمد الصفار الأدوار التي تقوم بها الجمعية والخدمات المتنوعة التي تقدمها والمتعلقة بالجوانب الصحية والاجتماعية والتثقيفية والتدريبية والتوعوية والتنموي.

وأضاف إلى أن مثل هذه البرامج تستقطب بعض المتبرعين لدعم المشاريع والبرامج الجديدة في الجمعية، مما يساهم في تحقيق الاستدامة المالية، التي بدورها تسهل تحقيق رسالة الجمعية في تنمية ودعم الأسر المحتاجة في المنطقة.

وأعرب رئيس مجلس إدارة جمعية البر الخيرية بسنابس إبراهيم الزوري عن شكره لمنسوبي جمعية تاروت الخيرية لما يقومون به من أنشطة وبرامج تدعم الاعمال الخيرية.

وأوضح حاجة أبناء المجتمع لمثل هذه البرامج التي لها الأثر الإيجابي على المجتمع والعاملين في المجال الخيري.

وأشار الى أن هذه البرامج تسلط الضوء على الاعمال الخيرية في المنطقة وتجذب أنظار مختلف شرائح المجتمع للتعرف على ماتقدمه الجمعيات الخيرية في سبيل خدمة ورعاية الفئات المحتاجة في المنطقة.

وشهدت فعاليات برنامج ”مسيرة عطاء ووفاء“ في نسخته الثالثة الذي استمر على مدار أربعة أيام إقبالا كثيفًا من الحضور الذين أبدوا إعجابهم بجهود الجمعية ودورها الريادي في مجال خدمة المجتمع المحلي.

وقال مشرف اللجنة الإعلامية بجمعية تاروت محمد الشيوخ إن الجمعية تبذل قصارى جهدها لإبراز أنشطتها المختلفة للجمهور سواء من خلال إقامة مثل هذه الفعاليات أو اللقاءات المباشرة مع الناس بواسطة لجنة العلاقات العامة أو عبر الصحف الرسمية المحلية وكافة مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، عبر اللجنة الاعلامية.

وأكد على أهمية الفعاليات التي تعزز حالة التواصل المباشر مع الجمهور.

ونوه العضو السابق في الجمعية محمد أبو زيد بالدور الذي تقوم به حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشرفين وولي عهده الأمين، وما توليه من اهتمام كبير للقطاع غير الربحي، حيث جعلته ركيزة أساسية لتحقيق رؤية المملكة 2030م في مجال التنمية المجتمعية.

وأضاف، أن سعي منسوبي الجمعية لخدمة الضعفاء من أبناء المجتمع هو وسام شرف لنا جميعا متمنيا التوفيق لجميع المنسوبين والداعمين.

وكرم رئيس مجلس إدارة الجمعية ونائبه الفائزات في مسابقة عشتار الرياضية التابعة للجنة الصحية بالجمعية، معربين عن شكرهما الكبير لمنسوبي الجمعية والمتطوعين خصوصا الموظفة زينب المرحوم صاحبة فكرة برنامج ”مسيرة عطاء ووفاء“، إلى جانب الذين سعوا بكل جهده وتفاني لإنجاح هذه الفعالية.

جديرٌ بالذكر أن البرنامج يقام سنويا لكنه توقف عام 2020م بسبب الجائحة «كوافيد -19» تماشيًا مع أنظمة وزارة الصحة في تطبيق الاحترازات ومنع التجمعات وإقامة الأنشطة الاجتماعية والثقافية.