آخر تحديث: 2 / 12 / 2021م - 1:30 ص

حلة محيش: الحاجة رباب يوسف علي القصيمي في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الحاجة رباب يوسف علي القصيمي «أم صالح»، من أهالي حلة محيش.

الفقيدة السعيدة الحاجة أم صالح، ربّة منزل، شقيقة المعلمين محمد وعلي القصيمي، والمهندس يعقوب القصيمي. واجهت الفقيدة أم صالح متاعب صحية في الآونة الأخيرة، ودخلت المستشفى لتلقي العلاج منذ 45 يوما إلى أن اختارها الله إلى جواره.

حرم: الحاج مهدي صالح السواري «أبو صالح».

الأبناء: صالح وحسين وعلي.

البنات: أفراح «حرم حبيب السنان» وتهاني «أم علي حسين آل سليم» ومريم «حرم زهير حسن السواري» وعفيفة «أم حسن علي المادح».

الأشقاء: عيسى «أبو سامي» ومحمد «أبو أحمد» ويعقوب «أبو ميثم» وعلي «أبو حسين» وحسين «أبو يوسف» وابراهيم «أبو يوسف» وأجمد «أبو يوسف».

الشقيقات: معصومة «أم علي حسن آل مهدي» وخديجة «أم محمد مالك آل درويش» ومنى «أم رضا نسيم آل ليث» وبدرية «حرم أيمن المختار» وليلى «حرم علي الشرقي» وفاطمة «أم حسين عبدالله آل سليم».

التشييع: اليوم السبت.

تاريخ الوفاة: السبت 17 ربيع الأول 1443 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
Ahmad
[ القطيف ]: 23 / 10 / 2021م - 3:16 م
الله يرحمها برحمته الواسعه ويسكنها الجنه مع محمد وعترته صلوات ربي عليهم ويلهم اَهلها ومحبيها الصبر والسلوان ورحم الله من يقرء لروحها الفاتحه
2
أبو أحمد
[ سنابس ]: 23 / 10 / 2021م - 3:43 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
3
{ابوموسى}
23 / 10 / 2021م - 10:04 م
إنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إلَيْهِ رَاجِعُونَ

نُشَاطِرَكُم أَحْزَانَكُم بِهَذَا الْمُصَاب الْأَلِيم، وَأَتَقَدَّم إلَيْكُم بِأَحَرّ التَّعَازِي وَالْمُوَاسَاة سَائِلاً اللَّهُ تَعَالَى أَنْ يُعَظِّمَ آجَرَكُم وَيُجْبِرَ مُصَابَكُم وَيَحْسُنَ عزاءَكُم ويُلهِمُكُمُ وذَويِكُمُ الصَّبْرَ والسُّلْوانَ وَأَن يَتَغَمَّدَ رَوْحَ الفقِيدِةَ السعيدِةَ الْحاجة ام صالح بواسِعِ رَحْمَتِهِ وَيُسْكِنَهُا فَسيحَ جَنَّتِهِ وَيَحْشِرَهُا مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِينَ.
رَحِمّ اللّهُ مِنْ يقرَأَ سُورَةَ الْفَاتِحَةِ لَهُا ولِأسْلاَفِها وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ