آخر تحديث: 28 / 11 / 2021م - 8:44 ص

«الصحة»: توقعات بإعلان إمكانية تطعيم الأطفال «5 - 11 عاما» بلقاح «كورونا» خلال أسبوع

جهينة الإخبارية

قال المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، إن لقاح كورونا لمن هم أقل من 12 عامًا لا يزال تحت الدراسة والبحث.

وأوضح متحدث الصحة، في كلمته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الوزارة اليوم، أن هناك دراسات حول إعطاء لقاح كورونا لمن هم دون 12 عاما، مشيرًا إلى أنه عند وجود مستجدات في هذا الموضوع سيتم إعلانها في حينها..

واضاف من المتوقع أن يكون هناك تقدم خلال هذا الأسبوع وظهور الأنباء حول إمكانية الاستفادة منها وإعطاء موافقات الاستخدام، وبعد ذلك سيكون هناك نظر من بقية الهيئات حول العالم.

وأكد متحدث الصحة، ثقته في الإجراءات التي تتخذها هيئة الغذاء والدواء.

أكد الناطق باسم باسم وزارة الصحة، الدكتور محمد العبدالعالي، أنه لا تعارض بين لقاح الإنفلونزا الموسمية ولقاح فيروس «كوفيد19»، وأوصى كافة الفئات العمرية بسرعة الحصول عليه.

وأوضح، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الوزارة اليوم، عدم وجود أي تعارض بين لقاح «كوفيد19» ولقاح الإنفلونزا الموسمي، حتى مع تلقي اللقاحين في يوم واحد، وأوصى بتلقي لقاح الإنفلونزا.

وذكر أن عدد جرعات لقاح «كوفيد19» المعطاة داخل المملكة العربية السعودية تجاوز ال45 مليون جرعة، مع أكثر من 21,1 مليون شخص تلقوا الجرعتين.

وأشار إلى أبحاث ودراسات تشير إلى انخفاض فاعلية جرعات لقاحات «كوفيد19» مع مرور الوقت، لهذا فإن الجرعة المنشطة الثالثة تعزز الفعالية، مؤكدًا أنها متاحة لمن فوق ال18 عامًا، وبعد مرور 6 أشهر على الجرعة الثانية.

وقال «بعد أخذ الجرعة الثانية، يكتمل التحصين وتستمر المناعة بعض اللقاحات فعاليتها تنخفض، وتأتي الجرعة التنشيطية لمنع الانخفاض وضمان وجود مناعة عالية».

وشدد كذلك على ضرورة توخي الحذر في الحياة العامة للحفاظ على المكاسب التي تحققت، وقال: «الجائحة مستمرة ولم تنته. عودة الحياة الطبيعية لا تعني نهاية الجائحة. يجب علينا المحافظة على المكاسب التي حققناها، فالإجراءات خُفتت ولم يتم إلغائها».

كما تطرق العبدالعالي في حديثه إلى فعالية اللقاح لمن هم أقل من 12 عام، وقال إن نتائج الدراسات حول إعطاء لقاح «كوفيد19» لهذه الفئة جاءت إيجابية.

وكشف عن موقف الفئة العمرية بين 5 - 11 عامًا، من تلقي لقاح فايزر ضد كورونا.

وأوضح، أن الدراسات المتوفرة حاليًا ونتائجها إيجابية، وتبشر إلى وجود مبشرات بإمكانية الاستفادة منه واستخدامه وشموله لهذه الفئة، إلا أنه قال إن كامل الإجراءات لم تنته بعد.

وأشار إلى أن التعامل يتم وفقًا لقنوات معينة لضمان المأمونية والفعالية، مؤكدًا أن هناك قنوات ومراكز متخصصة في هذا الأمر، بدأ التسليم لها في الولايات المتحدة.

وتوقع أن يكون هناك قرارات مهمة بشأنها خلال الأسبوع الجاري، وإعطاء أي موافقات لاستخدام لقاح فايزر بشأن هذه الفئة، يلي ذلك النظر من بقية الهيئات حول العالم لذلك.

وشدد على أن جائحة كورونا ما زالت موجودة، مشيرًا إلى أن تخفيف الإجراءات في المملكة هو أحد مكاسب الالتزام.

وأوضح متحدث الصحة، أن عودة الحياة الطبيعية لا تعني نهاية جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن المملكة حققت مكاسب وخففت الإجراءات ولم تقم بإلغائها؛ فالجائحة مستمرة ولم تنته.