آخر تحديث: 30 / 1 / 2023م - 11:20 ص

”للنساء فقط“.. جدل إلكتروني واسع حول ”رواتب الأزواج“

جهات الإخبارية انتصار آل تريك - القطيف

أشعل المستشار المالي رضا العيدروس، الجدل بين السيدات على منصة ”تويتر“، بسؤال ”إذا تقدم لكِ شخص كفؤ ولكن ظروفه المادية صعبة وراتبه 5 آلاف فقط تقبلين؟“.

وخصص العيدروس زواية السؤال ”للنساء فقط“، وجاءت معظم الردود بالرفض، ولم تخلُ المساحة من مشاركات الرجال بتقديمهم نماذج ناجحة لزيجات بدأت براتب قليل.

وأعربت صاحبة حساب ”ديسمبريةDec“ عن اعتراضها، بقولها: ”أنا بعطيه 500 ألف، يبدأ مشروع ويكون نفسه - بس لا يقرب صوبي ولا يتقدم لي أبي فرقاه في السعة بعيد عني، قال 5000 قال - أخذي لي عطرين عطر شعر وعطر جسم 6 ولا 8 آلاف“.

وقالت هاجر: ”لازم يكون دخله أعلى من دخلي ويمشي لي مصروف ولا بلاها زواج“.

وذهبت صاحبة حساب ”أمونه“ بعيدًا في رفضها، عبر تشجيع نظيراتها على رفض الفكرة، وقالت: ”لا وأنصح البنات بالرفض لا تستهيني بالماده مراجله على نفسه خذي رجل مقتدر بدل رجل فقير ليه المقتدر يعني ما يكون كفو“.

وكان لبعض السيدات وجهة نظر معارضة، وقالت ندى: ”أنا تزوجت وراتبه 3000 قطاع خاص، وأنا 2000 معلمة مدرسه أهلية، بعد ثلاث شهور تعينت معلمة حكومة، وبعدها بفتره انتقل لدوام ثاني وصار يستلم راتب أعلى، ويارب لك الحمد أهم شي انه طيب ويخاف الله“.

وغردت مناير: قائلة ”رجل كفو طبيعي الإنسانة الفاهمة تقبل.. الحياة مع رجل كفو ويخاف الله فيني.. يعني مستحيل المال بيخفف عني في حياة مع رجل لا يحترم أو ما يخاف الله.. ما أقول الفلوس ما هي مهمه لكن الوحده تبحث عن من يكون رجل بمعنى الكلمة الفلوس تروح وتجي لكن الرجل الكفو إذا راح «الله يعوض»“.

واقتحم الرجال في النقاش المحتدم على التغريدة الموجهة للسيدات، ساردين خلالها تجارب مختلفة حول لزيجات ناجحة لم يشكل ”الراتب القليل“ عائقا أمامها.

وقال تركي المطيري: ”توظفت وراتبي 5000 ريال تزوجت زوجة صالحة وعندي أبناء وبنات ولله الحمد ‏بعد الزواج ملكت عدة منازل وعدة أراضي وعدة سيارات وبخير وستين نعمه ولله الحمد ضعف الراتب ليس عائق أمام تحقيق الأهداف شغل عقلك وحتلاقي فرص بالكوم وانتي يالبنت ابحثي عن الرجل صاحب الخلق والدين ولا تسألين عن راتبه“.

وفي ذات السياق غرد سُراط: ”الحياة ليست ماديات فقط.. تزوجت قبل 7 سنوات وكان راتبي 5000 وعشنا أحلى حياة والحمد لله واليوم راتبي 20 ألف ريال الماديات تتغيّر إما للأفضل أو للأسوأ ‏والأخلاق الحسنة وحسن العشرة هي الأشياء الثابتة التي تبنى بها البيوت“.