آخر تحديث: 21 / 10 / 2020م - 7:51 ص

الخصوصية العامة والفرعية نقيض أم تكامل؟

الدكتور أحمد محمد اللويمي * صحيفة اليوم

الخصوصية من المصطلحات التي ما زالت تعاني إشكالا في تحديد مفاهيمها وتطبيقاتها وخصوصا تلك المتعلقة بتحديد الهوية الفرعية للاطياف المختلفة للمجتمع وما زالت تثير الخصوصيات الفرعية للمجتمع تساؤلات حول تأثير هذا التنوع في إثراء ذلك الفسيفساء للمجتمع. احد التعريفات الجامعة للخصوصية يحددها الدكتور اديب خضير في الندوة الخاصة في مركز اسبار للدراسات «الخصوصية عبارة عن منظومة متكاملة ومتساوقة من الخصائص والسمات المادية والروحية، وأسلوب الحياة، والأخلاقيات، والنظرة إلى العالم ورؤية الذات والآخر، تتمتع هذه المنظومة بقدر من الثبات والاستمرارية، وتكونت عبر عملية تراكمية وتفاعلية ممتدة عبر التاريخ وفي المجتمع، وجرت في بيئة ذات شروط طبيعية وبشرية معينة، وأتت استجابة لهذه الشروط وتجسيداً لها، وتوجد في علاقة جدلية مع هذه البيئة التي أنتجتها. الخصوصية، بمعنى ما، مكتسبة، وهي بالتالي مرتبطة بشروط التنشئة والتعليم والتفاعل، وهي بالتأكيد ليست جينات موروثة. وبالرغم من خصوصية عامة للمجتمع فان «عمومية الخصوصية بمعنى ارتباطها بالمجتمع ككل بمختلف أطيافه ومكوناته وتنوعاته لا تنفي تجليات معينة لهذه الخصوصية بشكل معين، لدى جماعات معينة، وفي مناطق معينة، وفي فترات زمنية معينة، وفي مجالات معينة، داخل المجتمع الواحد، الأمر الذي يعني إمكانية وجود منظومات فرعية داخل المنظومة العامة للخصوصية في المجتمع، نشأت هذه المنظومات الفرعية استجابة لأوضاع خاصة جغرافية أو اقتصادية او اجتماعية.. الخ ولكنها تقع ضمن الإطار العام للمنظومة العامة». ولعل هناك قلقا يصدر جدلا حول طبيعة الخصوصية العامة للمجتمع وقدرتها على التلاقح مع الخصوصيات الفرعية لأطياف المجتمع المختلفة. ويرتسم هذا القلق عبر تساؤلات ما زالت تبحث عن حلول من اهمها: ما حجم ما يوظف من الفهم حول الخصوصية السعودية من ابعاد سلبية يقصد بها الهروب من مواجهة الواقع ومتطلباته؟ وهل هي عذر للبعض لمكافحة نمو وحضور الخصوصيات الفرعية؟ هل يمكن ان يتأسس البعد الوطني للخصوصية والذي يراد به جعل الانتماء للوطن والفعل المتواصل له وجدانا به يقاس نبض المواطنة للجماعة البشرية التي تعيش على ارضه دون تمازج الخصوصيات الفرعية؟ بالتأكيد ان الخصوصية العامة لا يمكن ان تعبر عن حقيقتها الا اذا احتضنت في ذاتها فروعها بل ان وجودها لا يتقوم الا بالخصوصيات الفرعية. وبالتالي يصبح امر التنمية الثقافية والتراثية للخصوصيات الفرعية ضربا من المهمة الحيوية في رسم ملامح الصورة العامة للبعد الوطني. ان البعد الوطني اليوم الذي تترجمه الانجازات الكبيرة لابنائنا المبتعثين والعديد من علماء هذا الوطن من خلال حصد الجوائز العلمية العالمية المختلفة والاسهام في الانتاج المعرفي يؤكد وبشكل صارخ ان البعد الوطني هو نتاج تلك اللوحة الجميلة والمتنوعة من ابناء الوطن القادمين من الخصوصيات الفرعية المختلفة. كلما تنتعش الخصوصيات الفرعية في اطار البعد الوطني تزدهر الخصوصية العامة أكثر وكلما نقترب من اضمحلال تلك الشوفينية التي تلف الخصوصية يمكن القول اننا اقرب لرفض هيمنة خصوصية فرعية معينة على خصوصيات اخرى وبتلاقح هذه الخصوصيات يكسب البعد الوطني شكله ليصبح هو الخصوصية العامة.