آخر تحديث: 16 / 10 / 2018م - 11:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

الفلسفة في المدارس

زينب إبراهيم الخضيري جريدة الرياض


ربما يكون من أشد الأشياء مدعاة للإزعاج عند كثير منا هو تراكم المعرفة والأفكار، وكيفية توظيفها في حياتنا، وكما يقول عالم الميثولوجيا جوزيف كامبل: «رحلة البطل لا تنتهي حتى يعود إلى العالم الواقعي ويطبق ما تعلمه».

تثير هذه التساؤلات لديّ آراء ليست مألوفة حول كيفية اكتسابنا للمعرفة وتوليد الأفكار وإمكانية التقاء المعرفة والأفكار مع زمن المستقبل في نقطة حاسمة هي الآن، وهذا لا يتحقق إلا إذا كان الزمن يسير بشكل دائري، وليس بصورة مستقيمة إلى الأمام، ماذا تعني هذه الفكرة الغريبة؟ إنها تمثل فضاء لا تبدو فيه الأشياء كما نعرفها، وتعني تكرار اللحظة بكل ثباتها وصيرورتها، وهذه الفكرة المحورية كانت عند الفيلسوف نيتشه محاولة لأن يستوعب الاستمرار في الحركة الدائمة والثبات والصيرورة حتى لا يهرب شيء أبداً من قانون الحركة؛ ولذا يتم إعادة تعريف الزمان ويظهر «العود الأبدي» وهي الفكرة التي أربك نيتشه فيها الفلاسفة.

كذلك قرأت في كتاب «تفكر، مدخل أخاذ إلى الفلسفة» للكاتب سايمن بلاكبرن في بلدة Ulm في العام 1619، عزل الفيلسوف الفرنسي ديكارت نفسه في حجرة، واختبر رؤية أعقبتها أحلام، بينت له فيما حسب مهمته في الحياة: الكشف عن السبل الوحيدة الصحيحة للعثور على المعرفة، يستدعي الطريق الصحيح تقويض كل ما سبق أن سلّم به، والبدء من الأسس.

تجتاحني أحلام كثيرة وأمنيات لعلها تتحقق فكلما فكرت في تدريس الفلسفة في مدارسنا وجامعاتنا، وكوني من عشاق الفلسفة ومن المهتمين بالقراءات الفلسفية، أسعدني خبر قرأته في إحدى الصحف السعودية عن تدريب المعلمين من أجل تدريس الفلسفة، ولكنه استوقفني كثيراً، فمشكلتنا الدائمة أننا لا ندرس الأفكار والبرامج بشكل جيد، فالفلسفة يسبقها دراسة المنطق والذي تخلو الجامعات من التخصصات الفلسفية فنحن نحتاجها لتوسيع العقول والمدارك والتفكير النقدي، فالعقل المنساق ضمن آليات نظر محدد ينتج فعله في حدود ذلك النظر ولا يستطيع تجاوزها إلا داخل إرادة وعي تستوعب الثبات وتؤسس للانطلاق.

إن فكرة تدريس الفلسفة منذ الطفولة بدأت في سبعينات هذا القرن عندما نادى بها الأميركي Matthew Lipman، فقد وجد ضعفاً في التفكير النقدي والمنطق لدى طلبه الجامعة. واقترح أن أفضل ما يمكن أن يقدم للطلبة هو التبكير بالتدريب على هذه المهارات منذ الطّفولة. فالإنسان اجتماعي بطبعه وهو كائن مؤثر ويتأثر بواقعه، لذلك يكون الاهتمام بالعقل شيئاً من العمل الشائك نظراً لحالة التصلب الحضاري الذي نعيشه، لماذا لا نشتغل على العقل الذي هيمن عليه العقل الغربي؟ لماذا لا نستفيد بدل أن نستسلم؟ لماذا لا ننتج بدل أن نكون متلقين؟ ففي لحظة التفتيش عن العقل العربي نواجه تحدي هيمنة العقل العالمي علينا، فلا نحن صنعنا لنا هوية لنقف بوجه هذا الطوفان ونتفاهم معه بذات حرة مستقلة، ولا نحن انسقنا وتماهينا بسلاسة مع العقل العالمي، نظل واقفين في وسط حلق هذا العالم!.