آخر تحديث: 13 / 12 / 2019م - 1:51 ص  بتوقيت مكة المكرمة

من المستفيد من طائفية العالم الإسلامي؟

علي جعفر الشريمي صحيفة الوطن

المتأمل والمراقب للمشهد العالمي اليوم وما يصحبه من جُملة التحولات السياسية والاجتماعية يُدرك وبوضوح مدى اللعب على أوتارالطائفية كحالة بانوراميه قد تشتد وقد تضعف، بناءً على ما تفرضه اللُعبة السياسية من قِبل بعض الدول، ففي حين أنها تتحدث في ظاهرها وشعاراتها "الشوفينية" عن صبها لجام الغضب على الطائفية المقيتة كعُرف دولي وتجد في دساتيرها ما يؤيد ذلك؛ إلا أننا نجدها عند التحليل العقلاني العميق ليست بهذه الرومانسية الناعمة، فهي قد تلعب سياسياً بحَجر الدومينو الطائفي لإضعاف الدول ذات الهوية المتعددة للوصول إلى مصالحها، فالدول المتماثلة في البيئة ذات الشظايا السياسية والجغرافية تتشابه مع أحجارالدومينو التي تصطف على بعضها بعضا، وبمجرد سقوط أحدها سيؤدي ذلك إلى توالي سقوط الأخرى تتابعاً، يبدو أنهم فهموا وبعمق الحضور الدائم لهوس العقلية الطائفية في وعي الفرد العربي والمسلم، لتكون النتيجة التي أرادوها في الخارج مفادها أن مشروع اللاطائفية في الداخل العربي والإسلامي يجب أن يكون حالة مؤقتة وهشة تعتمد أصوله على المكاسب الخارجية، وقد أسدت لهم الدول العربية والإسلامية خدمة لن ينسوها، بل وقد يشكرونهم عليها بطريقة ضمنية وغير مُعلنة، من خلال تأصيل المجتمع الإسلامي لمنطق التفكك والتشرذم وما ينطوي عليه من محاولات تأسيس وتعميق الاحتقان الطائفي والمذهبي بشكل حاد.

ما يجري في المنطقة العربية اليوم، هو شاهد حي على ما أقول، حيث نجد المذاهب الإسلامية تنكمش على نفسها، كما لو كانت منفصلة إلى جزر منعزلة عن بعضها فيما هي تحاول بلا هوادة تسجيل النقاط والامتياز على بعضها.

ما أريد قوله إن المنطلقات السياسية لا يُعول عليها في القضاء على الطائفية، فهي أشبه بمسكنات للآلام، لكنها في الحقيقة لا تشفي من المرض، هذه الحقيقة بات يُدركها الغرب قبل الشرق الإسلامي بشكل جلي، نتيجة الحروب التاريخية والنزاعات الطائفية الدموية التي عاشوها في القرون الوسطى بين المذاهب المسيحية «البروتستانت والكاثوليك» والتي نتج عنها ما يُعرف بحرب الثلاثين عاماً، التي كانت بمثابة الحرب العالمية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، هذه الحرب القذرة أكلت الأخضر واليابس، بشكل ليس له مثيل في التاريخ، ولكنهم وصلوا بعدها إلى اتفاق لحقه التغيير في البنية التحتية للمنظومة الفكرية والثقافية والسياسية والاقتصادية، والذي أعقبه ظهورعصر النهضة مقرونا بمفاهيم الدولة المدنية الحديثة، بعكس التغيير الذي حدث في العالم الإسلامي، والذي كان بمثابة قفزة غير واعية لكونها غير مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بأي تغيير في البنية التحتية للمجتمع، حيث تم القفز إلى الدولة الحديثة دون المرور بأية تغيرات للثقافة والفكر بشكل أساسي، وبسبب هذه القفزة الصاروخية لا تزال مجتمعاتنا الإسلامية تراوح مكانها تغزوها الانقسامات والتصنيفات الطائفية.

نعم.. إنها فتنة ?ُبرى تُنذر بمخاطر جمة على وحدة الشعوب والأوطان والمجتمعات في العالم الإسلامي، وتركها وعدم تناولها بشفافية وصدق مع ذواتنا سيجلب لنا كمسلمين وعرب الويلات. إن مواجهة هذه الفتنة تكمن في تصدي كافة الشرائح الواعية من النخب والمثقفين، والدعاة، والكُتاب، والمفكرين، لهذه الآفة، وذلك بالعودة الى أطروحة التقريب بين المذاهب، لتحتل مقام الصدارة وما يمكن أن ينجم عنها من خير لحياة المجتمع، ملزمين بشيء من صراحة القول، علّ هذا ينبِّه إلى واقع الحال: إنه لا يبدو أن المشاريع الوحدوية والتقريبية في الماضي قد أفلحت في تحقيق غاياتها، فالواقع الإسلامي برمته لم يشهد على هذا الصعيد تحوّلاً كبيراً وجوهرياً، وهو ما يظهر بوضوح الحالة الكارثية في علاقة المذاهب والتيارات الفكرية بعضها ببعض، حيث لا تزال تلك الأطراف تراوح مكانها رغم كل الطروحات الإصلاحية، والسبب الرئيس هو التداخل الحاصل بين السياسي والمعرفي في هذه القضية، ومسارات التقريب نحت منحى انحرافيا من خلال انعقادها الوثيق على التعامل السياسي أكثر مما انعقدت على حقيقة اتفاق والتقاء المذاهب الإسلامية، ولعّله من المفارقات الخطيرة أن نجد من حين لآخر حلقات إضافية من التصدّع عبر الخطابات المحرضة على الطائفية.

إننا في العالم الاسلامي اليوم بأمس الحاجة في ظل هذه الفوارق الطائفية إلى ولادة حراك فكري وثقافي جديد، يرسخ للتنوع والتعددية وفق مسار صحيح.