آخر تحديث: 16 / 9 / 2019م - 10:41 م  بتوقيت مكة المكرمة

خطباء ومثقفون.. هذه مرئياتهم في مجالس عاشوراء

جهينة الإخبارية سوزان الرمضان

أجمع ناشطون ومثقفون ورجال دين من الإحساء والقطيف على أن هناك تطورا ملحوظا في عدد من نواحي المشهد العاشورائي لهذا الموسم في ”التحضير والإستعداد للمجالس، والتنظيم، وأعداد الكوادر والمتطوعين، والجهود الأمنية، والخطاب المنبري“، ويحذّر بعضهم من تراجع الخطاب المنبري أو تبني العناوين النخبوية..

جهينة الإخبارية توقفت عند مرئياتهم، وآخر المستجدات في هذا المشهد..

يرى الشيخ محمد العباد أن هناك تطورا ملحوظا للمنبر في السنوات الأخيرة، لافتا إلى مساهمة ”وسائل التواصل الإجتماعي في إحداث نقلة نوعية“، خدمته شخصيا في البحث والتحضير لمواضيعه، ونشر العناوين قبل دخول الشهر، وإعداد الإستبانات القبلية والبعدية للوقوف على آراء الجمهور ومتطلباتهم".

وقال أن ”المنبر“ بات أكثر تلبية لاحتياجات الجمهور ويتضح في ”تنوع المواضيع الفكرية والإجتماعية والأخلاقية والعقائدية“.

وأوضح أن الجمهور بات أكثر وعيا وتطلّبا من المنبر الحسيني والذي يسعى لتحقيق رغبته بمواضيع تهم الجميع والشباب منهم تحديدا مثل ”مقارنة النظريات الإسلامية بالمعاصرة والعلوم التجريبية“.

ولفت إلى أن الخطباء باتوا أكثر اهتماما بالتحضير الجيد لموادهم، مشيرا إلى طريقته في ”البحث والقراءة من عدة مصادر، ومنها وسائل التواصل لمعرفة اتجاهات الناس وحاجاتهم“.

وأشاد بسير اللجان التطوعية، موضحا أن لكل حسينية لجنة تقوم على مواردها، وهناك تنسيق مسبق بينهم لتلافي التعارض في الأوقات للمجالس، لاستفادة الجميع بحضورها".

ويؤكد المهندس والكاتب جعفر الشايب على اهتمام الخطباء بالتحضير لمواضيع هذا الشهر بالإستفادة من ”آراء المثقفين، والإستبانات الألكترونية، ورصدهم أبرز التوجهات والقضايا الإجتماعية، مما انعكس على جودتها ونضجها وملامستها لقضايا المجتمع وموضوعية الطرح ومراعاة التحولات الثقافية والعلمية“.

وأشار إلى التطور في الخطاب المنبري وابتعاده عن ”الحالة التقليدية في الإنغماس في القضايا التاريخية والمذهبية الجامدة“، وانتقل إلى ”معايشة الواقع وتناول القضايا بشكل عقلاني مناسب للجيل الصاعد“.

وتابع أن الخطاب بات ”أكثر انفتاحا على الأفكار المعاصرة والمجتمعات الأخرى، والإهتمام بتناول قضايا مشتركة تهم فئات اجتماعية أوسع وشرائح أكبر“.

ونوه إلى ملاحظته للتطور في الناحية التنظيمية للمجالس وحسن إدارتها واهتمامها بإقامة الفعاليات المناسبة لهذا الشهر.

وقال أن خصوصية هذا الشهر تثير حماسة الشباب ”للتطوع“ وتنعكس في تنظيم حركة المرور، وإدارة المجالس الحسينية، وتقديم الضيافة، وتسهيل الحضور للمجالس بشكل عام.

وأثنى على إبداع اللجان واهتمامها بوضع ”البرامج الإجتماعية“ كحملات التبرع بالدم، ومعارض الفنون، وتنظيم المسرحيات، وإخراج الأفلام" وغيرها.

وأشاد بجهود الأجهزة والجهات الأمنية في حفظ الأمن وتنظيم حركة المرور والمراقبة الأمنية طوال فترة الموسم، معربا عن شكره على جهودها الكبيرة والمتواصلة بهذا الصدد.

ويؤكد الناشط طالب المطاوعة على التطورات الملحوظة للمجالس وعمل اللجان كما في ”كفاءة الصوت، وتوفير المقاعد، والمكيفات الصحراوية، واستخدام شاشات العرض، والإستبانات الإلكترونية وخدمات البث المباشر، والروابط للحسابات المتعلقة، والجداول بعناوين المحاضرات“.

ونوه إلى تطور الخطاب المنبري، واستخدامه ”مناهج البحث العلمي، وتنويعه الطرح الفكري والفلسفي والعقائدي والتاريخي والتحليلي والسيرة“.

ولفت إلى ”تراجع بعض المجالس عن إكمال مسيرتها في برنامجها الثقافي الذي بدأته في السنوات الأخيرة مكتفية بالخطيب والرواديد“.

وأشاد بجهود الجهات المسؤولة بتقديم الإرشادات اللازمة لحفظ الأمن والسلامة للمجالس، وتقيد الأخيرة بتطبيقها حرصا على أمن وسلامة الناس.

وبين ازدياد الإحتياطات الأمنية في أيام الكثافة، وجهوزية واستعداد اللجان لأي طاريء.

وذكر أن التنظيم مايزال يحافظ على صورته الجميلة من تحديد المداخل والمخارج، وأماكن وقوف السيارات، منوها إلى أعداد المتطوعين الكبيرة ورفض اللجان طلب بعض الكوادر المتأخر بالإنضمام.

وقال أن مما يؤخذ على بعض اللجان عدم الإهتمام بالنواحي ”البيئية“ كوجود الروائح التي تؤثر على نفسية المستمعين، او استخدام حواجز غير مناسبة للشكل العام.

وانتقد قصور التنسيق بين المجالس في الإحساء من ناحية الوقت، ويحسب لها الإنتهاء في وقت مبكر مما يخدم الطالب والموظف".

ويؤيد الناشط إبراهيم الرمضان ما ذكره المطاوعة على تطور عمل اللجان من موقعه في الإحساء في الأمور التنظيمية كتنظيم ”مواكب العزاء وممشى الناس وتسهيل حركة المرور وتوفر الكوادر وشاشات العرض التي تشير لمحاور المحاضرة“.

وبين وجود ”لجنة ووكيل لكل حسينية“، لافتا إلى دور الوكيل والذي إما أن يكون مركزي ينتظرون منه الأوامر، أو يسمح للكوادر بمشاركته اتخاذ القرار فيما يرونه مناسب".

وذكر أن اللجان التطوعية هناك تقوم بوظائفها بشكل جيد، وتزداد أيام الكثافة، مشيرا إلى كثرة المتطوعين لخصوصية هذه الفترة لديهم.

وبين الكاتب عيسى الربيح رؤيته الخاصة في ”الخطاب المنبري“ في الآونة الاخيرة، لافتا إلى أنه ”لم يكن سدا منيعا دون تأثره بالتغيرات الإجتماعية، فبات الجمهور شريكا له في صناعته وتحديد ما يناسبه وما يرغب بطرحه على المنبر“.

وأشار إلى أن المجالس هذا العام باتت ”أكثر هدوء وفاعلية من الأعوام السابقة في اختيار المواضيع المثيرة، وكأنها بدأت في مراحل النضوج واختمار التجربة الجديدة في قضايا المنبر، وهذا يدل على النضج“.

وعبّر عن رؤيته في ”عناوين الخطب“ التي تصله عبر وسائل التواصل الإحتماعي، في أن البعض يختار عناوين ”نخبوية“ قد لا تهم الجمهور".

وقال أن هناك ”مجموعة ليست كثيرة فضلت اختيار عناوين نخبوية قد لاتهم الجمهور العام“.

وذكر أن البعض قد يراه ”مطلب“ في زمن المطارحات الفكرية، وعلى المنبر مسايرة هذا الطرح الفطري العام لرفع مستوى الجمهور الذهني والتحليلي لمقارعة الظواهر الفكرية المتسارعة ”، إلا أنه أغفل مقدرة الخطيب“ وهل هو مؤهل لمعالجة مثل هذه القضايا بنحو يجذب الجمهور الخاص والمعني بهذا الطرح؟ ".

وأوضح أن ذلك مما حدا بالمتابع التمييز بين أداء الخطباء في هذا المجال، والنتيجة ”عدول بعض الخطباء وتغييرهم نمط عناوينهم هذا العام عن العام الماضي، إلى موضوعات ينسجمون معها“ تصلح له ويصلح لها".

وعلل بأن ”مجرد اختيار قضايا جديدة لن يجعل الخطيب يكسب حضور فعلي لافت، لهذا الجمهور الخاص“.

ونقد ظاهرة ”العناوين المثيرة والمحتوى الفارغ“، حين يلاحظ المتابع خلو الطرح من المعالجة المناسبة والمحتوى المأمول، فيضع الخطيب في تحد مع المتابع الذي سيكتشف عدم أهليته لهذه العناوين وعدم وفائها بنجاحه، إضافة إلى أن الموضوع قد لا ينسجم مع العنوان أو يبدو الطرح مألوف".

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
سيد زكي
[ القطيف ]: 12 / 9 / 2019م - 11:28 ص
أستاذة سوزان وفقك
الله تعالى
هي الأحساء لا الإحساء .