آخر تحديث: 26 / 10 / 2020م - 10:43 ص

علوم آسيا الوسطى برحلتي لأوزبكستان

آسياء آل داؤود

يستنكرن من حولي سفري مع عائلتي برحلة لأوزبكستان والعالم كله تتجه رحلاته لتركيا، دبي، أذربيجان و.. ألخ. عيشوا معي المحطات التالية ببلاد أوزبكستان حتى يزال منكن العجب والإستنكار.

* تنتج الأمم في عصورها الذهبية القديمة سلالة من العلماء والقادة الأبطال والحكماء والملوك يشكلون مادة عصرها البطولي.

عندما نتحدث عن التطور العلمي والثقافي في منطقة آسيا الوسطى فنحن أمام شخصيات مشهورة منها البخاري والخوارزمي وبن سينا والبيروني والفرجاني والفرابي والزمخشري. فهي موطن أشهر علماء المسلمين.

1 - يكفي أن ضريح القائد الكبير: تيمورلنك بمدينة سمرقند يتقدمه ضريح أستاذه: مر سعيد برك 1، وهذا شاهد على فضل المعلم على المتعلم، وتقدير العلماء.

2 - لأكاديمية العلوم خوارزم دور كبير في تطور العلوم فهنا أجرى علماء كبار مثل البيروني وابن سينا أبحاثا ترجمت إلى كثير من اللغات. فعلى بعد ألف كيلومتر من إقليم خواريز في العاصمة تعرض في متحف الأمير تيمور وفي المتحف الوطني نسخ مما أبدعه علماء بلاد ماوراء النهر ومن بينهم ابن سينا المولود في أفشانه، بالقرب من بخارى في بلاد فارس «أوزبكستان حاليا». حيث ولد أبو علي الحسين بن عبدالله بن سينا «980 - 1037»، والذي برع في الطب والفلسفة والموسيقى في القرن الحادي عشر الميلادي.

تم افتتاح متحف أبوعلي بن سينو التذكاري في عام 1980 للاحتفال بمرور 1000 عام على ولادة المفكر والباحث والموسوعة البارزة في الشرق من القرون الوسطى في وطنه، في قرية أفشون في منطقة بيشكون في ولاية بخارى. المتحف هو أحد فروع متحف بخارى للعمارة والفنون الذي تأسس في عام 1922. كما تم إنشاء مركز تعليمي في مسقط رأس العالم.

وعرض سينمار «ندوة بعرض» حول الإحتفاء بالعالم: ابن سينا وعلومه بمدينة بخارى متزامنا مع يوم ميلاده، وذلك احتفاء بالعلم والعلماء بتاريخ 21 - 23 نوفمبر 2017 بجامعة أكاديمية وبحث.

3 - مرصد علمي أولغ بيغ والعالم ميرزوا...

في مدينة سمرقند يقع مرصد ميرزا أولوغبك وهو ملك وعالم فلك أسهم إسهاما كبيرا في تطور علم الفلك المتحف المقام بهذا الموقع، وقد عرضت سودات وهي باحثة في العلوم فكرة عن الأبحاث التي أنجزها أولمبيك والعلماء الذين عملوا معه كان المرصد يتكون من ثلاثة طوابق وفيه وضعت آلة سدس ضخمة وهي آلة فلكية لقياس الزوايا وحسب ما كان انعكاس الضوء قاس أولوغبك طول السنة الشمسية بهامش خطأ لم يزد عن ثانية رغم أنه لم يكن يملك مناظير أو وسائل الرصد الحديثة كما وضع دليلا للنجوم ضم ألفا وثمانية عشر نجما ثابتا رصدت باستخدام مرايا تنعكس عليها النجوم اليوم لم يبق من هذا المرصد سوى الجزء الأرضي وفيه جزء من آلة السادس الذي استخدمت القياس والتي تدل على عبقرية العلماء الذين عملوا في هذا المرصد. وكان الهدف من هذا المرصد هو لتحديد القبلة لصلاة المسلمين والإتجاهات والنجوم لتحديد وجهة السفر.

وهذا سيفيدني كثيرا بإثراء طالبات مدرستي بالصف الأول متوسط بمقرر العلوم للفصل الدراسي الثاني" حيث يحوي فصلا خاصا بالفضاء والكواكب.

4 - متحف تاريخي بسمرقند تزين جدرانه الخارجية علماء مسلمين أمثال أبو الريحان البيروني، الخوارزمي، ابن سينا و.... ألخ.

5 - العالم الخوارزمي:. مدينة خليفة إقليم خوارزم التي تتحدى الزمن بأسوارها وصوامعها بحصن شنقلة بمدينة خيفا. أعلنتها اليونسكو عام 90 إرثا إنسانيا. في المدينة اليوم متحف يحمل اسم أكاديمية أسسها أحد أمراء خوارزم في القرن الحادي عشر هو المأمون بن محمد أراد هذا الأمير تأسيس دار للعلم على شاكلة بيت الحكمة في بغداد والتي كان للعالم الكبير. لمحمد بن موسى الخوارزمي - واضع علم الجبر - مكانة مرموقة في أوزباكستان. يستخدم للعالم اليوم على نطاق واسع كلمة ألغوريثم خصوصا في علوم الحاسوب وتعني الخوارزميات المستخدمة في حل المسائل التي وضعها الخوارزمي فحملت اسمه واسم الإقليم الذي ولد فيه.

6 - أبو الريحان البيروني. أشرف على أكاديمية المأمون بخوارزم ”بالإضافة إلى العالم بن سينا“، عالم كبير هو أبو الريحان البيروني الذي برع في الفلك والرياضيات والجغرافيا.

7 - بخارى وزيارة سرايا قصر سعيد أمير عالم خان الذي أخذ يفكر أين يسكن صيفا؟ فطلب من العالم الرازي أن يطرح له مقترح. ولاختيار الموقع قام بتعليق قطع لحم في نواح مختلفة من المدينة، ليرى في أيها لا يتفسخ اللحم وينتن في وقت أقصر ليكونا الموقع الملائم لبناء القصر. وهذه الطريقة التي استعملها يؤيدها اليوم المحققون في الأمراض المعدية.

8 - المدارس العلمية المنتشرة ببلاد أوزبكستان بشكل يفوق العدد.

9 - تنتشر هناك نبتة تستخدم كبخور لتعقيم الغرفة ضد الجراثيم والميكروبات والبكتيريا. وذلك لعلاج المرضى.

10 - تتصدر هياكل العلماء ”تماثيل مجسمة“ وصورهم بلاد أوزبكستان.

11 - أشجار التوت الأبيض تغطي 150 هكتارا في وادي فرغانة ”فرجانة“ في أوزبكستان لتغذية دودة القز من أجل إنتاج الحرير. ومدينة مارغيلان في وادي فرجانة كانت من أهم محطات طريق الحرير ولا تزال من أهم منتجي الحرير الطبيعي بأوزبكستان. وأثناء زيارتنا لمصنع الحريربمدينة فرغانا، كان هناك شجرة ضخمة كبيرة من آلاف السنين توت بري تتغذى عليه دودة القز حيث تعرفنا خطوة بخطوة لعملية صنع الحرير. حيث شاهدنا الشرانق تطبخ حتى تلين للحصول على خيوط الحرير الطبيعي التي تستخدم في إنتاج السجاد والقماش. وسجاد بخارى من أشهر أنواع السجاد المنتج من الحرير الطبيعي وصناعته تعود إلى قرون بعيدة. ويصل سعر بعض قطع السجاد في بخارى إلى 60 ألف دولار ويستغرق نسجها أكثر من سنتين.

12 - مصنع الورق بمدينة فرغانا: سرحت ذاكرتي للقرية الفرعونية بالقاهرة ونحن نشاهد أوراق البردي من أغصان التوت الأبيض، ووضعوها في قدور كبيرة وطبخوها لتصبح عجينة ثم تفرد وبعد أن تنشف تقطع للاستخدام.

1 - يعيش 100سنة الورق الصناعي بينما يعيش الورق الطبيعي ألفين سنة

2 - تأكل الحشرات الورق الصناعي لكن لا تستطيع أكل الورق الطبيعي

3 - يؤثر الماء على الورق الصناعي لكن لا يؤثر على الطبيعي فقط يذهب الحبر.

وهناك غرفة منتوجات الورق لعمل1 - ملابس عروسات ألعاب 2 - حقائب يد 3 - بطاقات مناسبات 4 - تقويم و..... ألخ

من الناس يعرفون أن أشهر علماء المسلمين في الرياضيات والطب والفلك وغيرها من العلوم ولدوا فيما كان يعرف ببلاد ماوراء النهر والتي كانت تضم دول آسيا الوسطى. واليوم يفتخر سكان أوزباكستان بأن هؤلاء العلماء ولدوا في هذه الأرض.

ختاما: يدل ما عرضناه أعلاه على التراث العلمي لعلماء أوزبكستان وآسيا المركزية، واهتمام مجتمع أوزبكستان بالشخصيات العلمية. وهذا له وضعية كبيرة ومتزايدة الأهمية في خزانة الحضارة العالمية. أتطلع إلى رحلة أخرى بالسنوات القادمة لزيارة المركز العلمي التنويري للطلبة سينشأ في العاصمة مدينة طشقند والمشرف الرئيسي شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزباكستان.

*وهاهو الآن متحف العلوم والتقنية في الإسلام بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ”.“ كاوست" تروي حكاية العصور الذهبية وازدهار العلم في الإسلام. حيث يحتوي المتحف على إنجازات العلماء المسلمين في الفترة من القرن السابع إلى السابع عشر الميلادي والتي ساهمت في تأسيس الحضارة الحديثة، كما يتحدث المتحف عن بيوت الحكمة القديمة والتي كانت مراكز أبحاث اجتمع فيها العلماء ليقدموا للعالم اكتشافات واختراعات تفيد البشرية.

واحتوى المتحف على 14 كتابا افتراضيا، يحكي نبذة عن أبرز العلماء المسلمين وإنجازاتهم، كما كتبت على لوحة جدارية إنجازات العلماء المسلمين في مجالات أبحاث الجامعة.