آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 5:16 م

ضرورة التقيد بالاحترازات عند الذهاب للصلاة في المساجد

الدكتور فؤاد السني *

مع السماح لفتح المساجد قريب، فلابد أن تكون المساجد وكوادرها جاهزة لاستقبال المصلين.

فكيف نستعد في المساجد لاستقبال المصلين كما ينبغي آخذين في الاعتبار الإجراءات والاحترازات في التباعد الاجتماعي؟

الحاجة ماسة لتوضيح الكثير من التعليمات والإجراءات والتوجيهات للمصلين وخصوصا قبل ذهابهم للمساجد وقبل السماح لبدأت الصلاة فيها لكي تصل الرسالة للناس واضحة وصريحة من أجل أن يستعدوا ماديا ونفسيا ويتأقلموا مع الوضع الجديد ويوازنوا خياراتهم بين رغبتهم الجامحة وشوقهم الكبير للذهاب للمساجد لأداء الصلاة، وبين وضع وتنفيذ الإجراءات الاحترازية للحماية من الإصابة بالكورونا. وهنا نحتاج إلى وضع خطوط عريضة لإقامة الصلاة في المساجد.

أولا: أجد من اللازم على كل شخص يريد الذهاب للمسجد أن يعرض نفسه لاختبار الكورونا والتأكد من خلوه منها قبل الانضمام للمصلين. فهي نقطة البداية الصحيحة والسليمة.

ثانيا: توضيح أن هناك فئات من المجتمع يجب عليهم البقاء في بيوتهم فذهابهم للمسجد فيه مخاطرة على صحتهم بسبب ارتفاع المخاطرة أن تصلهم العدوى من بعض الحضور اللذين قد يكونون مصابين أو مخالطين. وهذا يشمل كل الأشخاص كبار السن، وكل الأشخاص اللذين لديهم أمراضا مزمنة من كل الاعمار وتشمل أيضا ممن يعانون من نقص المناعة.

ثالثا: توضيح أن هناك فئات من المجتمع يجب عليهم البقاء في بيوتهم وممنوع ذهابهم للمساجد فذهابهم للمسجد فيه مخاطرة على صحة المصلين بسبب ارتفاع المخاطرة لانتقال العدوى منهم إلى بعض الحضور. ا ي يشمل كل المصابين بكورونا أو المخالطين لأى من المصابين، او الأشخاص الذين طلب منهم ان يبقوا في عزل انفرادي لفترة معينة، ويشمل أيضا المصابين بأي مرض معدي وأي أعراض تشمل حرارة أو إسهال أو سعال أو اَي مرض تنفسي أو غيرها من الأمراض المعدية.

رابعا: توضيح الصورة المتوقعة في اماكن وقوف وجلوس المصلين وتباعدهم عن بعض من اجل ان تكون عند الناس صورة واضحة لما هو مطلوبة منهم عند وصولهم للمسجد. وهنا يحتاج توضيح المسافات بين المصلين في كل اتجاهات مما يحتم وجود مسافات متر ونصف على يمين وعلى شمال وامام وخلف المصلي وإيضاح الحكم الشرعي لذلك بناء على المرجعيات المختلفة وإيضاح اذا ما كان ذلك يستوفي بمتطلبات الجماعة أو أن الصلاة ستكون متابعة لبعضهم إذا كانت المسافات تخل بأحد شروط الجماعة.

خامسا: وضع علامات على السجاد تبين الاماكن التي يمكن اداء الصلاة فيها مراعاة للتباعد الجسدي بين المصلين

سابعا: وضع الكتب والمصاحف والترب والمسابيح في دواليب وإقفالها تفاديا لاستخدامها.

ثامنا: الطلب من المصلين احضار منديل قماش لموضع السجود حماية للوجه من التقارب من سجاد المسجد. وحرص المصلي على تنظيف وتعقيم المنديل بعد كل صلاة

تاسعا: مراعاة عدم فتح دورات المياه الا ضمن شروط دقيقة وواضحة لتفادي الزحام والالتزام بالاحتياطات الصحية الشديدة فدورات المياه تعتبر منطقة مرشحة لنقل العدوى بسبب ضيق المساحات وبالتالي ازدياد الزحمة والتقارب، وكذلك بسبب اشتراكك المرتادين باستخدام الأبواب والحنفيات بشكل كثيف.

عاشرا: الالتفات لتهوية المكان قبل وبعد الصلاة وتامين عمل اجهزة التكييف بشكل جيد. وتعقيم المسجد بما فيها السجاد والأبواب وأماكن وضع الأحذية

احد عشر: تزويد المصلين بكمامات ووضع معقم في متناول المصلين في اماكن يراعى في وضعها عدم التسبب في اَي تجمع او تراحم غير مرغوب

اثنى عشر: توجيه المصلين بعدم المصافحة باليد والاقتصار على المخاطبة بين المصلين بالدعاء آخذين في الاعتبار المسافات الضرورية. وتوجيهم بالحضور مع بداية الصلاة وسرعة اخلاء المكان بعد الصلاة الواجبة

ثلاث عشر: التاكيد على طاقم المسجد بضرورة الالتزام التام بالاحترازات للحماية بالتعقيم والقفازات والكمامات والتباعد، والتعامل مع كل ما يلمسونه بانفبه الوباء فيحرصون على مهنية التعامل معه ولايلمسون اَي شيء غير ضروري.

اربعة عشر: وضع آلية وطريقة لدخول المصلين وتوجههم لاماكن الصلاة وكذلك وضع آلية وتنسيق خروجهم مع مراعات عدم التسبب في اَي ازدحام عند أبواب الخروج وأماكن وضع الأحذية

خمسة عشر: انتاج بروشورات وملصقات ارشادية وتوجيهية للمصلين وكوادر المساجد

نعم، لم يعتد احد منا على مثل هذه احترازات في الاوضاع الطبيعية، لكن الوضع الذي نحن فيه ليسوا وضعا طبيعيا فلابد من احترازات استثنائية

رئيس قسم هندسة النظم السابق بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن