آخر تحديث: 8 / 8 / 2020م - 6:42 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سوء فهم... من المسؤول؟

سهام طاهر البوشاجع *

هل حصل أن كتبت لأحدهم رسالة عبر تطبيق ”الواتساب“ وقرأها ولكن بشكل خاطئ، وهل جربت أن يسألك صديق وهو يقرأ كلماتك ويقول لك ”لِمَ أنت غاضب“ وأنت بعيد كل البعد عن الغضب بل على العكس تمامًا، أنت مبتسم وهادئ، وهل سبق وأن جربت وضعَ ملصق لوجه مبتسم ورد عليك أحدهم بهجوم وقال ”أتهزأ بي وتسخر من كلامي“ وأنت لا تقصد السخرية بل كنت تستحسن كلامه، وهل سألك أهلك بعد أن رأوك في بث مباشر وقالوا لك ”ما بال وجهك شاحب ولماذا تبدو متعب“ وأنت على النقيض من ذلك، في أحسن صحة وأتم حال، نعم حدثت لنا مثل هذه الأحداث وعرضتنا للعديد من المواقف وأدخلتنا في سلسلة من التبريرات والاعتذارات وبالرغم من أن وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف برامجها وتطبيقاتها تعتبر في زمننا هذا لا غنى عنها لفوائدها وامتيازاتها الجمة إلا أن مثل تلك المواقف باتت تتكرر كثيراً في الآونة الأخيرة وبالذات في أيام ”كورونا“ بعد أن اعتمدت الناس بشكل رئيس عليها وأصبحت هي منبر الأحاديث اليومية والسؤال عن الأحوال ورؤية الأهل والأحباب والأصدقاء وحين كان دورها في أن تقرب المسافات بعد أن أبعدها الخوف من المرض وأن تجمع بشاشاتها الصور وترصد بفيديوهاتها الضحكات وتخفف لوعة الاشتياق وتمسح دموع الآباء والأمهات، ارتكبت خطأ لا يغتفر تعرضت من خلاله لسلسلة من الاتهامات وحدة في الانتقادات فلم يغفر لها للأسف خطأ عدم جودة الصورة لخلل ما، إما في شبكة المتصل أو المتصل عليه أو لخلو المكان من قوة الإضاءة وجودة الإشارة، ولم يغفر لها استحالة سماع صوت خفقان القلوب فهي تحتاج إلى قرب واقع الأجساد لا افتراضها أو محاكاتها.

ولم يغفر لها جفاف الكلمات حين تكتب في برامج ”الواتساب“ بدون ان تُظهر بسمة شفاه أو عبوسها ولا حزن أرواح أو فرحها، لم تكشف للأسف إلا عن صور وأصوات غيبت عنها المشاعر والمقاصد.

ولم تجسد برامج البث بالصوت والصورة الحالة الصحية أو النفسية بقدر ما كانت تظهر ألوان الملابس.

فقست حين كان عليها أن ترق

وأحزنت حين كان عليها أن تُفرح

وجرحت حين كان عليها أن تداوي

وخربت حين كان عليها أن تُصلح

وهدمت حين كان عليها أن تبني

فلا تُغني الأرواح الأصوات بلا أجسادها

ولا تُغني الأصوات الأجساد بلا تقاربها

ولا تُغني الأجساد المسافات في غير أماكنها

ولا تُغني المسافات الأماكن في غير مواقعها

ولا تُغني الأماكن الأزمنة في غير الحضور

ولا تُغني الأزمنة الحضور في غير تواريخها الفعلية

ولا تُغني التواريخ الأحداث إن لم تكن صادقة

ولا يؤثر الصدق إلا حين نراه في أعين أحبتنا ونلمس دفء مشاعرهم بعناقنا لهم

لتبقى التطبيقات والبرامج التقنية وسيلة لنقل جزء من الحقيقة ولا تنقل الواقع؛ فالواقع أغنى وأعمق أن تستوعبه تلك البرامج، وتبقى أنت في دائرة التبريرات تارة والشروحات تارة أخرى حتى تقنع الذي يقرأ كلماتك أو يسمع صوتك أو يرى صورتك أن الحقيقة مختلفة عن الواقع، وأنه أساء فهم ما أردت قوله، فإما أن تعتذر له وإما أن يعتذر هو لك.

كاتبة ومحررة في صحيفة المنيزلة نيوز