آخر تحديث: 26 / 9 / 2020م - 12:09 ص  بتوقيت مكة المكرمة

«التعليم» تُطلق مسابقة «مدرستي» الرقمية

جهينة الإخبارية

أطلقت وزارة التعليم مسابقة ”مدرستي“ الرقمية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد، لتعزيز مشاركة المجتمع ومنسوبي التعليم والمهتمين في نشر ثقافة التعليم عن بُعد، وإثراء المحتوى الرقمي بمواد تنقل التجارب المميزة، إضافة إلى تعزيز المشاركة المجتمعية لإبراز دور الأسرة وأولياء الأمور.

وكان وزير التعليم قد أصدر قرارًا بتشكيل لجنة إشرافية للمسابقة برئاسة نائب وزير التعليم، وعضوية عدد من المسؤولين في الوزارة، حيث تتولى اللجنة مهامّ اعتماد معايير تحكيم المسابقة، والإشراف العامّ على تنفيذها.

وتستهدف المسابقة منسوبي التعليم من المعلمين والإداريين، والطلبة وأولياء أمورهم، والمهتمين بالشأن التعليميّ من شرائح المجتمع المختلفة، كما تتركز مجالاتها التنافسية على الموضوعات الداعمة لعمليات التعليم والتعلّم عن بُعد، من خلال تقديم محتويات معرفية أو مهارية مصممة بطرق إبداعية قابلة للنشر في شبكات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام المختلفة.

وتتضمن مجالات المسابقة مجال التعليم من خلال تصميم محتوى تعليميّ في أحد عناصر العملية التعليمية، ومجال الإعلام والتثقيف من خلال إنتاج محتوى تثقيفي إعلاميّ يعكس تجربة المستفيدين من منصة مدرستي، بالإضافة إلى مجال التدريب من خلال تصميم محتوى تدريبي لتطوير أداء شاغلي الوظائف التعليمية في التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.

وتتاح المشاركة في المسابقة، من خلال تلقي المدرسة للمنتجات الخاصة بالطلاب والطالبات وأولياء أمورهم ومنسوبي المدرسة من المعلمين والإداريين؛ وفق المجالات الثلاثة المحدّدة، وفرزها وتقييمها ونشر ما يرشح منها في حساب المدرسة في تويتر، ثم يتولّى مكتب التعليم التابعة له المدرسة اختيار أفضل النماذج وتقييمها وإرسالها إلى إدارة التعليم، للبدء في إجراءات المرحلة الختامية للمسابقة، والتحكيم النهائي للمنتجات المقدمة على مستوى إدارات التعليم والنشر للموضوعات المعتمدة.

كما خصصت وزارة التعليم حسابًا خاصًّا للمسابقة على منصة تويتر، كوعاء لنشر المواد المعتمدة وإعادة النشر الخاص بمجالات المسابقة، وبريدًا إلكترونيًّا
[email protected]“ خاصًّا بإرسال رابط التحقيقات الصحفية المنشورة للزملاء والزميلات الإعلاميين في صحفهم، أو من منسوبي إدارات الإعلام والاتصال المنشورة في موقع الإدارة الإلكتروني، بما يعكس تجربة المستفيدين من منصة مدرستي.