آخر تحديث: 28 / 11 / 2021م - 9:05 ص

سيرة عطاء وحياة جهاد

سكينة أحمد التاروتي: أول أنثى سعودية تحصل على البورد الأمريكي في طب التمريض

في ذروة أزمة كورونا أرسلت صورتها أثناء العمل «بكامل عدتها الطبية، لا يُرى إلا عيناها، من خلف نظارتها الطبية» مع تعليقها عليها: ”أنا فخورة لكوني في مهنة حيث الصمود عميق «إنسانيًّا»“

هذه هي الرسالة التي أرسلتها الممرضة القديرة سكينة أحمد فتح الله التاروتي إلى والدها، فمن هي سكينة؟

أول أنثى سعودية تحصل على البورد الأمريكي في طب التمريض، سبق ذلك حصولها على بكالوريوس علوم التمريض جامعة الملك سعود - الرياض 2009.

عملت في وطنها في مستشفى الملك فيصل التخصصي، حيث أهم مستشفى ومركز أبحاث صحية في المملكة. عانت سنين فيه حتى قررت الهجرة إلى أمريكا وهي تعمل الآن في أحد أكبر مستشفيات نيويورك.

عشقت عملها، حيث تراه واجبا إنسانيا، وليس فقط وظيفة.

تمارس أداء مهماتها التمريضية بكل حب

وعشق في مكان يحتوي أشد الفيروسات فتكًا، حيث تعمل حاليا في أحد أكبر مستشفيات نيويورك.

سعيدة بأدائها للدور الذي ترى فيه رسالتها مع ما يواجه وجودها في ذلك المكان من مخاطر، ورغم ضغط العمل، فهي تجد في أداءها لعملها سعادة تقف الكلمات خرسى عن وصف قدرها.

تقف في مواجهة تحدٍ مع فيروس كورونا، لتساعد بما تمتلكه من خبرة في شفاء المصابين بهذا المريض خلال رعايتها التمريضية لهم، وتنفيذها التوجيهات الطبية بدقة، التي تعتبر خط العلاج الوحيد في مثل هذه الحالات.

تتواصل مع والدها عن بعد فرحة مسرورة أنها قدمت خدمات جليلة لمن يحتاجون وجودها في مثل هذه الظروف الحرجة، فما أجمله من موقف أن يعيش إنسان شعور الفرحة وهو محاط بملايين الفيروسات من كل مكان.

ويقف الأب الذي يحمل في داخله عاطفة الأبوة نحو ابنته، مشيدًا بموقف ابنته الإنساني العظيم، مشاركًا ابنته فرحتها ومعتزًا بما تنجزه ابنته من مهام إنسانية، رغم ألمه لبعدها عنه وخوفه عليها من هذا“الوحش التاجي”.

أثناء عملها، الذي تعشقه لدرجة الاندماج الروحي، في أهم مستشفى ومركز أبحاث صحية في المملكة.

بارك الله لها هذه الروح العالية.

هي أخصائية التمريض الواعية، حيث لديها رصيد ضخم وقوي من الخبرة الإكلينيكية في التعامل مع حالات الرعاية الحرجة، مما يوفر رعاية يقظة للمرضى الذين يعانون من مجموعة متنوعة من التحديات الصحية الشاملة.

هي ذات معرفة ومهارة استثنائية بالعناية بالجروح.

تمتلك فهما قويا للفيزيولوجيا المرضية وعلاجات المرضى المصابين بأمراض خطيرة.

تتمتع بمهارة عالية في المساهمة في حلول الفريق والوصول إليها، وإنشاء علاقات إيجابية مع الزملاء الداخليين والخارجيين والحفاظ عليها، والحفاظ على جميع معايير الامتثال، والعمل بشكل جيد تحت الضغط، وإنتاج أعمال خالية من الأخطاء ذات جودة عالية.

من المهارات والخبرات الإكلينيكية التي لديها:

عندما كانت ممرضة، بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث - بالرياض في الفترة 05/2009 إلى 04/2017 كان لديها المهام التالية، التي أبدعت في أدائها:

• توفير الرعاية المباشرة للمرضى، واستقرار المرضى وتحديد مسار العمل التالي.

• إجراء فحوصات متكررة على معدات دعم الحياة وإجراء التعديلات اللازمة للحفاظ على ظروف المريض المثلى.

• خبرة التمريض التطبيقية لتلبية احتياجات مرضى الطوارئ في بيئة صعبة.

• تعزيز المعرفة التمريضية والتمريضية بالمشاركة في برامج التعليم المستمر وورش التمريض.

• تفاصيل مسجلة فيما يتعلق بجميع العلاجات، بما في ذلك الطوارئ والرعاية الحرجة للحفاظ على تحديث مخططات المرضى.

• التعاون مع جميع أعضاء الفريق متعدد التخصصات والمعالجين والأخصائيين الاجتماعيين والأطباء والصيادلة.

• تحضير المرضى للجراحة وقوائم المراجعة السابقة للأدوية والمعامل والفحوصات التشخيصية.

• استقبال مرضى جدد بعد الجراحة مباشرة من غرفة العمليات.

• عمل بالتعاون مع الأطباء المقيمين الجدد أو الأحدث، مما أدى إلى تصعيد الأمور لرعاية الطبيب المعالج عند الاقتضاء.

• تزويد المرضى بالأدوات والمعرفة اللازمة للتعافي السريع والمستدام.

• توجيه أنشطة التمريض إلى قسمين للموظفين، وتوفير التوجيه للممرضات لتقديم رعاية متميزة ورضا المرضى الأمثل.

• الحفاظ على أعلى مستويات رضا المرضى، وتوليد الإحالات للحفاظ على مستويات الإنتاجية لوحدة إعادة التأهيل.

• إدارة العلاجات والأدوية المختلفة بما يتماشى مع أوامر الطبيب وخطة العلاج.

• شراكة مع الأطباء والأخصائيين الاجتماعيين ومعالجي الأنشطة وخبراء التغذية ومديري الحالات لتطوير وتنفيذ خطط الرعاية الفردية وتوثيق جميع تفاعلات المرضى والتدخلات في أنظمة الرسوم البيانية الإلكترونية.

• تعزيز راحة المريض والأسرة أثناء التعافي الصعب لتحسين الشفاء والقضاء على مشاكل عدم الامتثال.

• تحديد الظروف عن طريق إجراء الفحوصات الصحية ومراجعة تاريخ المريض.

• تزويد المرضى بالأدوات والمعرفة اللازمة للتعافي السريع والمستدام.

• الإشراف على تقديم الرعاية لجميع المرضى على 34+ وحدة طبية جراحية سرير، وتوفير الرعاية المباشرة لما يصل إلى 4 مرضى، وتفويض مهام التمريض وفريق الإشراف الذي يتكون من الممرضات، LPNs والفنيين وكتبة الوحدة.

• الرعاية المدارة من القبول إلى الخروج، بما في ذلك تقييمات المرضى، وتخطيط الرعاية، والتثقيف الصحي، وتفريغ الدعم لتوفير رعاية شاملة لأكثر من 60 مريضًا يوميًا.

• تثقيف المرضى والإجابة عن أسئلتهم حول الحالة الصحية والتشخيص والعلاج.

• تنفيذ خطط رعاية لعلاج المرضى بعد تقييم أنظمة الطبيب الطبية.

• التواصل مع أعضاء فريق الرعاية الصحية لتخطيط وتنفيذ وتعزيز استراتيجيات العلاج.

• إجراء الفرز لجميع المرضى القادمين وتحديد شدة الإصابات والأمراض.

• الإبلاغ عن حالة المرضى وتفويضات الممرضات لتحقيق النتائج المثلى.

• تطعيم المرضى لحماية الأفراد من الحصبة والالتهاب الرئوي والإنفلونزا والأمراض الأخرى المثيرة للقلق.

• مراقبة ردود فعل المريض بعد تناول الأدوية والعلاجات الوريدية.

• التدخلات المنفذة، بما في ذلك الدواء وإدارة IV، وإدخال القسطرة وإدارة الشعب الهوائية.

• رعاية المرضى داخل الوحدة، ودعم الممرضات الزميلات في تقديم علاج رائع للمرضى.

• الاتصالات العلاجية الميسرة وحل النزاعات والتدخل في الأزمات من خلال إعادة توجيه السلوكيات السلبية ومساعدة المرضى على استعادة أو تحسين قدرات التكيف لمنع المزيد من الإعاقة.

• إجراء تقييمات مستمرة لتقييم احتياجات الصحة النفسية، والعمل مع فريق متعدد التخصصات لتطوير وبدء وإدارة وتعديل خطط الرعاية الفردية.

• تقديم رعاية ودعم استثنائيين للأفراد الذين يتعافون من الحوادث الحادة والتعامل مع الحالات المزمنة.

• جمع الدم والأنسجة والعينات المختبرية الأخرى وإعدادها للاختبار المختبري.

• تسليم الأدوية عن طريق الحقن عن طريق الفم والوريد والحقن، ومراقبة الاستجابات لمعالجة المخاوف الجديدة.

• الإبلاغ عن النتائج إلى إدارات الجودة بعد إجراء عمليات تدقيق ضبط النفس الروتينية وعملت مع الفريق لوضع إجراءات تصحيحية لأوجه القصور.

• تقديم مستوى عالٍ من الرعاية عالية الجودة لمجموعة متنوعة من السكان مع الإشراف على قبول المرضى والفرز على أساس حدة وقبول القسم المناسب.

• إدارة عملية المرضى الذين يتعافون من الإجراءات الطبية أو الجراحية، بما في ذلك تسهيل العناية بالجروح ورعاية الفغر والوقاية من قرحة الضغط وإدارة الألم.

• مراقبة حالة المريض، بما في ذلك تفسير وتتبع قراءات تخطيط القلب، وتحديد قراءات القياس غير المنتظمة عن بعد، وتحديث أعضاء الفريق بشأن التغييرات في الاستقرار أو حدة.

• تقديم رعاية متميزة للمرضى ذوي التشخيصات المختلفة والرعاية المدارة من بدء العلاج حتى الانتهاء.

كانت ممرضة الأورام ICU 10/2019

إلى الحالي، في معهد روزويل بارك للسرطان - بوفالو، نيويورك، وكانت متقنة للمهارات الإكلينيكية التالية:

• تقديم رعاية متميزة للمرضى في وحدات العناية الحرجة.

• توفير الرعاية والعلاج الموجه لمرضى الأورام الجراحية.

• التنسيق مع موظفي الرعاية الصحية من مختلف الاختصاصات لوضع وتنفيذ وإدارة خطط الرعاية الشخصية لصالح صحة المرضى والشفاء.

• الإشراف على مختلف جوانب القياس عن بعد عن طريق إدارة القسطرة والشرايين، والأدوية النشطة للأوعية، والمعايرة، وعلاج التخثر، وتفسير عدم انتظام ضربات القلب وأنابيب الصدر.

• تقييم وإدارة العديد من علاجات المرضى للعديد من تشخيصات المرضى من الإنتان إلى ضيق التنفس الحاد.

• توجيه المرضى والمتعلمين ومقدمي الرعاية بشأن التشخيصات، وإدارة الأمراض، والتدابير الوقائية، واستخدام الأدوية، والرعاية الذاتية لتعزيز الاتساق في إدارة الرعاية.

• إجراء تقييمات للمرضى وتسجيل المؤشرات الحيوية وتحليل الرسوم البيانية لتحديد متطلبات الرعاية.

• توجيه المرضى ومقدمي الرعاية وأفراد الأسرة حول خطط العلاج والموارد المفيدة المتاحة محليًا لدعم الرعاية.

هي ذات سجل عملي نزيه فلديها قوة في الحفاظ على سجل حضور ممتاز، حيث تصل باستمرار للعمل في الوقت المحدد، ولم يسجل عليها أي تاخر في الحضور في أي يوم.

الممرضة سكينة ومثيلاتها ليست محل فخر لعوائلهم فقط، بل فخر للمجمتع المحلي وفخر للوطن كافة وفخر للمجتمع الإنساني.

وكلنا فخورون بعملها العظيم، فطيب الثمر من طيب الشجر.

ما شاء الله عليها، بوركت وبورك والدها ويحق لك الفخر بهذا الانجاز [سيد أحمد]

نحن فخورون بها، وبها، وبنظائرها يفتخر الوطن، فهي نموذج يشحذ الهمم، ومثال مشرق للكفاءات الوطنية الطبية الناجحة.

- ابنتك مفخرة للجميع، وهجرتها لأمريكا حيث تمارس العمل التمريضي لتعمل هناك دلالة على عشقها لعملها.

شيء يبعث على الفخر.

- ما شاء الله، البنت تحارب وباء الكورونا على الجبهة الصحية ووالدها يحاربه على الجبهة اللغوية.

بارك الله لأبيها هذه البنت الطموحة ذات العطاء العظيم.

- يحق لأبيها أن يفخر بها ويخاف عليها ونحن نشاطره نفس الشعور..

نسأل الله أن يحميها ويحمي كل“الجيش الأبيض”وإن خالطته ألوان الرتب والوظائف والمهمات كما في كل جيش لأي دولة.

أقول هذا: لأن آخر رسالة أرسلتها لوالدها ليطمئن عليها قالت:

”أدعو لي أن الله يحميني كي أستطيع حماية [المرضى] المساكين“. وهذا هو حال الجنديات الثلاث الأخريات في ”الجيش الأبيض“، بألوانه المتعددة الدالة على المهمة والوظيفة، وليس الرتبة العسكرية، المحارب لفيروس مرواغ وخطير، سَبَبَ جائحة عالمية.

الأخوات الثلاث لسكينة هن:

الدكتورة أمينة: اختصاصية أسنان في مستشفى النقاهة بالرياض. ماجستير جامعة الملك سعود - كلية الطب البشري - تخصص صحة عامة «وبائيات اكلينيكية». هي الآن في أمريكا تحضر للدكتوراة وتعمل في الأثناء مستشار خدمات صحية في وزارة الصحة الأمريكية، في فريق متابعة كوفيد.

Health Services Consultant

With department of health

She is on the Covid response team

الدكتورة أماني: زميلة أمراض العين، تخصص دقيق في القرنية، في مستشفى جامعة هارفرد، ببوسطن، في أمريكا.

والجندية الرابعة الدكتورة هبة: استشارية جراحة، قريبًا جدًا، في الجراحة العامة، في المستشفى العسكري في الرياض، حيث تعمل الآن، وخلال الأزمة الحالية، في مسشفى الأمير محمد بن عبد العزيز في الرياض.

وهنيئا للدكتور أحمد فتح الله التاروتي هذا النجاح بظهور هذه الكوكبة العلمية كل في كل في جانب ما.

نسأل الله أن يحفظهن جميعًا وأن يزيدهن نجاحا وعلوًا في جوانب حياتهن كلها.

استشاري طب أطفال وحساسية