آخر تحديث: 28 / 7 / 2021م - 9:42 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
التنوع ضرورة لتطور البيئات الأكاديمية
حسن المصطفى - 27/07/2021م
تبلغ نسبة الطلاب الأجانب في جامعة ”إكسفورد“ نحو 45 % من المجموع الكلي للطلاب الذين قدموا من 160 دولة وإقليماً.
”كامبريدج“ الصرح الأكاديمي العريق، الذي أنشئ العام 1209، يضم طلاباً من نحو 100 دولة، بما نسبته 25 % من الدارسين.
”جامعة كولومبيا“، تأتي رابعة في الترتيب من حيث عدد الطلاب الدوليين بين الجامعات الأميركية، ما نسبته 16 % في الفصل.
معهد ”ماساتشوستس للتكنولوجيا“ في الولايات المتحدة، إحدى أهم الأكاديميات المرموقة على مستوى العالم،...
الحلم الصيني.. كيف تحقق؟
يوسف مكي - 27/07/2021م
لا جدال في أن الصين الشعبية، باتت الدولة الأكثر قدرة على التنافس اقتصادياً مع القوة العظمى «الولايات المتحدة الأمريكية»، مع أنها لم تتجه بشكل جدي وحثيث نحو الإصلاح الاقتصادي، والتنمية الاجتماعية، إلا بالعقود الأخيرة. لقد سبقت الصين دول أوروبا الغربية في النمو الاقتصادي بعقود طويلة. وحتى ألمانيا واليابان، اللتين هزمتا في الحرب العالمية الثانية، نهضتا بسرعة، وباتتا قوتين اقتصاديتين عالميتين يحسب لهما حسابهما، لكن الصين سبقت جميع هذه الدول في...
أنا رجل أسود وأفتخر
علي جعفر الشريمي - 26/07/2021م
يبدو أن فيروس كورونا، سينتهي قريبًا لكننا لم ننجح في الاختبار حينها ستأتي اختبارات كونية أخرى في ذات المستوى حتى نعدي الاختبار، فكل الأوبئة، تأتي وتنتهي ولو بعد حين، لكن فيروس الغباء والعنجهية البشرية، هل يمكن أن ينتهي في يوم؟ لقد صاحَبنا هذا الفيروس منذ بداية تشكيل الحضارات الإنسانية، وربما قبلها بقليل، واستمر إلى اليوم، يحصد الضمائر والأخلاق والأرواح والأجساد..
واحدة من هذه الاختبارات، كان نهائي بطولة أمم أوروبا لكرة القدم...
القبول الجامعي: الكابوس الموسمي
فاضل العماني - 26/07/2021م
لا حديث هذه الأيام في أغلب البيوت، يعلو على الحديث عن اختبارات ونسب القبول الجامعي والقدرات والتحصيلي والنسبة الموزونة وأولوية القبول في الجامعات والحصول على مقعد دراسي والقبول في التخصص الجامعي. اشتراطات واختبارات وأولويات طويلة ومتعددة ومتشظية، هي من قد تُحدد أو تُعرقل أو تُبدد أحلام الآلاف من خريجي وخريجات المرحلة الثانوية بعد رحلة دراسية استمرت 12 عاماً على مقاعد الدراسة في ثلاث مراحل تعليمية مختلفة.
لا شك بأن قطاع التعليم...
البلاد بوصفها «مسرح العرائس»
توفيق السيف - 21/07/2021م
أسهلُ الكلام هو اتهامُ الأفغان بأنهم دمى تحركهم أيادٍ أجنبية، وأن صراعاتهم كلها حروبٌ بالوكالة. ومثله في السهولة اتهامُ السوريين والليبيين. إني لا أنفي وجود أياد أجنبية في أي مكان. ولا أنفي أنها تؤثر، ولولا أنها مؤثرة لما التفت إليها أحد. لعل بعضنا يعرف أن القضاء الأميركي ما زال يحقق في «أياد روسية» حاولت التأثير في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. فإذا وصل الأمر إلى واشنطن؛ فإن كابل أيسر مؤونة.
رغم هذا؛ فإن...
دعوة لتوثيق التراث الأدبي والبصري لرحلة الحج
ميرزا الخويلدي - 21/07/2021م
في عصر الصورة، تقف الكلمة عاجزة عن وصف رحلة الحج. تلتقط الكاميرات المتحركة آلاف الحجاج وهم يسيحون في رحاب المشاعر المقدسة يؤدون مناسكهم. تترصد عيون الكاميرا مشاهد تغلي بالعواطف والمشاعر وتكتسي بروحانية الحج. ووحدها الصورة قادرة اليوم على نقل وتسجيل وتوثيق صور الإيثار والعطاء والبذل التي يسطرها الحجاج والعاملون في خدمتهم.
الصورة أصبحت وسيلتنا ليس لنقل المشهد، وإنما لتوصيل الحمولات العاطفية التي تكتسي حركة الحجاج، ثمة نهر من المشاعر تلتقي على...
العيد عنوان الفرح
فاضل العماني - 21/07/2021م
الكتابة عن العيد، مهما كان هذا العيد، ومهما كانت الظروف والمواعيد، كتابة ممتعة تُحرّض على صنع البهجة والسعادة، وكتابة ملهمة ترسم الجمال والخيال، فالعيد هبة الفرح وبريق الألق. يمر العيد تلو العيد، رغم هيمنة هذه الجائحة الخطيرة التي شلّت مفاصل وتفاصيل العالم لأكثر من عامين متتاليين، ولكنه العيد الذي لا ينسى مواعيده مهما بعدت المسافات ومهما تاهت الأمنيات.
في العيد، تلبس الدنيا ثوب الأحلام المعلّقة برسم الأمنيات، وتتعطر الفرحة الوالهة ببخور...
وليمة العيد في كورونا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 21/07/2021م
يتزامن موعد مقالي الأسبوعي مع مناسبة عيد الأضحى المبارك لعام 1442 من الهجرة، التي نتشرف فيها برفع أسمى آيات التهاني لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين وسيدي سمو ولي العهد الأمين ولصاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه حفظهم الله، وللأسرة الحاكمة، والشعب السعودي والأمة الإسلامية جمعاء داعين الله أن يمن عليهم وعلينا بالخير واليمن والبركات.
ولأن الأعياد هي مناسبات ترتبط بالإجازات والتجمعات التي تحمل في ثناياها السعادة والفرح، وتستوجب الحذر...
الرّحلة البحرينيّة «6»..الذّهاب إلى القطيف
بدر بن سالم العبري - 15/07/2021م
بعد الانتهاء من تسجيل حلقة حول المذهب المشيخيّ الإنجيليّ مع القس هاني عزيز وزيارة الكنيسة المشيخيّة في المنامة، هنا توجهنا مباشرة إلى القطيف بالمملكة العربيّة السّعودية، والقطيف محافظة سعوديّة في المنطقة الشّرقيّة، ولها تأريخ عريق مرتبط مع تأريخ البحرين والمنطقة عموما، وتبعد عن البحرين حوالي مائة وعشرة كيلو مترا، أي ما يقارب ساعة ونصف بالسّرعة الاعتياديّة.
وقد أخبر الأستاذ عبد الله المحفوظ سماحة الشّيخ حسن الصّفار بوجودنا في البحرين، وأصر الشّيخ...
السينما والمؤرخ والتاريخ
محمد الحرز - 15/07/2021م
درج التقليد في المسارات المتعددة للعلوم المعرفية والفنية على أن يكون التأثير المتبادل فيما بينها هو السائد والطبيعي، وأن حصيلة ما ينتج من نظريات في علوم الطاقة والفيزياء والمجال العسكري والاقتصادي يتم تطبيقها بفعل التأثير المتبادل وبطريقة أو بأخرى، في مجالات الاجتماع والفن والأدب والفكر والثقافة بعمومها.
من هذا المنظور فالفن السابع أو السينما لا تحيد عن هذا المسار، فمنذ تأسيس السينما في أواخر القرن التاسع عشر، سعت إلى أن تستمد...
الرؤية في النمو السكاني كي لا تكون سنوات عجاف
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 14/07/2021م
تحيي الأمم المتحدة اليوم العالمي للسكان في 11 تموز/يوليو، وبحسب تقارير مؤشرات الصحة السكانية المعلنة من وزارة الصحة السعودية بالتعاون مع الهيئة العامة للأحصاء 2019-2020م تناقص معدل النمو السكاني من 2,4 % في 2019 إلى 2,38 % في 2020م، كما بلغ عدد السكان 35013414 نسمة غالبيتهم من المواطنين بنسبة 61,2 %، ولم يطرأ تغيرات كبيرة إحصائية على الفئات السنية مقارنة بين عامي 2019 و2020م. ووفقاً لهيئة الإحصاء العامة في مسح...
كرة القدم هي لعبة الأمم
فاضل العماني - 14/07/2021م
كرة القدم لم تعد مجرد قطعة جلدية مستديرة، يتقاذفها اللاعبون لتسجيل الأهداف والفوز بالمباريات والحصول على البطولات وسط هتاف وتصفيق الجماهير العاشقة لهذه الساحرة المجنونة كما يُطلق عليها، كرة القدم لم تعد فقط تلك اللعبة الشعبية التي يعشقها الفقراء في كل العالم، ولم تعد ذلك الشغف المجنون الذي يمارسه الصغار والكبار فقط. كرة القدم هي كل ذلك وأكثر، ولكنها ومنذ سنوات تحولت إلى منظومة صناعية متكاملة لها أدواتها ومقوماتها وتأثيراتها.
لقد...
الحروب وأثرها في تشكّل وسقوط الإمبراطوريات
يوسف مكي - 13/07/2021م
في 2 فبراير/شباط من هذا العام، نشرنا مقالاً بهذه الصحيفة، حمل عنوان «صعود الإمبراطوريات وسقوطها»، تناولنا فيه بعض النظريات السياسية التي ناقشت أسباب هذه الظاهرة. وركزنا على أن لكل إمبراطورية دورة تاريخية، وأن أي إمبراطورية هي ظاهرة تاريخية؛ بمعنى خضوعها لقانون الحركة والتعاقب. وكان الموضوع قد تنبأ بتراجع النفوذ الاقتصادي الأمريكي لصالح الصعود الكاسح للصين.
هذا الحديث يركز على دور الحروب وأثرها في نشوء وسقوط الإمبراطوريات. لقد نشأت الإمبراطوريات، منذ بدأ...
عمان أيقونة التسامح
علي جعفر الشريمي - 13/07/2021م
زيارة سلطان عمان إلى المملكة الأحد الماضي، حملت مضامين عديدة تترسخ في جوهرها على استدامة التنمية والاستقرار في المنطقة، ومن هنا يتحتم علينا أن نتحدث عن ضيفتنا عمان، وأهم ما تتحلى به من مزايا. في الحقيقة عندما تتجول في سلطنة عمان، سترى بعينيك التسامح بأبهى صوره وأجمل تجلياته في المجتمع العماني. تجده سلوكاً مجتمعياً طبيعياً، ينعم أهله بنعمة العيش المشترك، أقل ما يمكن وصفها بأنها أيقونة التسامح. ربما الكثير لا...
ممانعو اللقاحات والصحة العامة!
حسن المصطفى - 13/07/2021م
إذا كنت لا تريد اللقاح، فيجب أن تبني مناعة قوية جداً، وهذا يتطلب أن تغير العادات السلوكية والغذائية الضارة، وتنفض الكسل، وتمارس الرياضة، وتعرف ماذا تأكل..
المقال السابق، ناقشت فيه بعض حجج المعارضين لأخذ لقاحات كوفيد-19، وأكدت فيه أن الأفراد لهم تمام الحق في تأييد التطعيم أو معارضته، شرط أن يبتني الموقف على رأي علمي وطبي ناهض، وليس مجرد مخاوف نفسية أو إشاعات تتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي.
البعض يقول إنه لا يريد...
هل تستطيع أن تكون حرا.. طليقا.. مستقلا؟
وسيمة عبيدي - 13/07/2021م
تختلف قدرات وميول البشر في كل شيء. مثلا، للبعض القدرة على الالتزام بالثقافة الأكاديمية والتقيد بالمناهج حتى الحصول على شهادة، بينما يميل آخرون للغوص في بحر الثقافة العظيم لاصطياد كل ما يحتاجونه بدون حدود أو قيود. ينطبق نفس المبدأ على العمل والسعي وراء الرزق حيث تكون لدى البعض القدرة على الالتزام بوظيفة معينة وبوقت معين مع كل الضغوط التي ترافق الوظيفة بينما يفضل البعض العمل الحركي Freelancer. في المقال السابق...
فكرة الحوار ونظرية التواصل
زكي الميلاد - 10/07/2021م
يفتح الاقتران بين فكرة الحوار ونظرية التواصل أفقًا فكريًا حيويًا، يثري فكرة الحوار عمقًا، ويضيف لها وزنًا، ويضعها أمام خبرة معرفية ونقدية فعالة ومهمة، باتت تمثل في أزمنتنا الراهنة واحدة من الخبرات المعرفية الجادة والمؤثرة في المجال الفكري الأوروبي المعاصر.
من وجه آخر، يتيح لنا هذا الاقتران إمكانية تطوير فكرة الحوار بنية وتكوينًا وأفقًا، بالمقايسة على نمط الطريقة التي طور فيها المفكر الألماني البارز يورغن هابرماس نظرية التواصل، أو النظرية التواصلية...
من التنوع الديني إلى الاستقطاب المذهبي
محمد الحرز - 08/07/2021م
لا توجد دولة معاصرة لا يشمل نسيجها الاجتماعي تنوعا دينيا أو مذهبيا، إلا ما ندر وفي حالات قليلة.
لكنه تنوع يظل في حدود العادات والتقاليد الاجتماعية المتوارثة، ولا يؤثر بالتالي على عمل مؤسسات الدولة ولا على عقيدتها الوطنية، وهذا ما يسمى في الدراسات السياسية الفكرية علمانية الدولة في علاقتها بالوطن أو المواطنة. فمنذ العصر الحديث قامت الدولة الحديثة على مثل هذا المرتكز، وأسست ديمقراطيتها على مثل هذه الرافعة كالمجتمعات الأوروبية والمجتمع...
أساطير الخلاف والقضية والودّ الفاسد!
ميرزا الخويلدي - 07/07/2021م
لا أعلم ما القضية التي افترض أمير الشعراء أحمد شوقي أن اختلاف الرأي بشأنها لن يفسد الودّ بين المختلفين... الحقيقة أن اختلاف الرأي من شأنه أن يفسد الودّ، ويفسد العلاقات، ويخرب النسيج المتجانس، وهذا أمر حسن!
قال شوقي في شطرٍ من قصيدة ضمن ثلاثة أبيات في مسرحية «مجنون ليلى» على لسان قيس بن الملوح، يشكو من حرمانه حبيبته ليلى العامرية:
ما الذي أضحك مني الظبيات العامرية؟
ألأني أنا «شيعي» وليلى «أموية»؟
اختلاف الرأي لا...
العدالة الاجتماعية: رؤية جون رولز
توفيق السيف - 07/07/2021م
«العدالة الاجتماعية» الموضوع الأكثر إثارة للجدل السياسي على امتداد العالم. ربما لا يذكر كثير من الناس هذا العنوان؛ لكنَّهم يتحدَّثون عن التفصيلات التي تندرج تحته. خذ مثلاً مسألة السكن: هل هي مسؤولية الدولة أم مسؤولية الأفراد؟ خذ أيضاً كفاءة الخدمات العامة كالتعليم والرعاية الصحية والمواصلات وتوليد الوظائف.
لم يكن هذا الموضوع محلَ نقاش جدي حتى الحرب العالمية الأولى، التي شهدت نهاياتها انتصار الثورة الاشتراكية في روسيا، وإعلان الحكومة التزامها تأمين الحاجات...
لماذا نرسب في مادة التعبير عن مشاعرنا؟
فاضل العماني - 07/07/2021م
كم هو غريب طبعنا نحن البشر، نُتقن جيداً قذف مفردات الشتم والسباب والوقاحة، بل ونتفنن بابتكار عبارات القبح والابتذال والبذاءة، ولكننا نتلعثم، بل ونُصاب بالبكم بمجرد أن نفكر بتمرير كلمة حب وامتنان وعرفان لأمهاتنا وآبائنا وأخواتنا وإخوتنا وأصدقائنا وزملائنا.
وممارسة التعبير عن المشاعر والعاطفة مشكلة متجذرة ومعقدة، ولكنها متفاوتة ومختلفة بين المجتمعات والشعوب والتي قد تجاوز بعضها هذه ”العقدة العاطفية“، بينما تسكن البعض الآخر ثقافة الخجل والعيب، وهي صحراء قاحلة مسيّجة...
التوطين بين قرارات وزارية وتنفيذ
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 07/07/2021م
في حفل تدشين قرارات التوطين كان لمعالي وزير الموارد البشرية المهندس أحمد الراجحي كلمة أكد فيها متابعة القيادة بشكل حثيث لقرارات التوطين النوعية ونسبها، كما نوه إلى أن هدف التوطين ليس فقط إحلال الوظائف، وإنما خلق وظائف، وهذا بحاجة لنمو اقتصادي يدعم ذلك.
توطين الوظائف ساهم بتقليل نسبة البطالة بين السعوديين من 12,6 % بالربع الرابع من العام 2020 إلى 11,7 % في الربع الأول من عام 2021 بحسب الهيئة العامة...
نحو معالجة أسباب التطرف
يوسف مكي - 06/07/2021م
درج معظم الكتاب العرب، في العقود الأخيرة، على المبالغة في تفسير أسباب تغوّل ظاهرة التطرف التي انتشرت كالهشيم في الوطن العربي، ومثلها في المراحل الأولى «تنظيم القاعدة»، ومن ثم تنظيم «داعش». وخرجت تلك القراءات بنتائج غير واقعية، من دون محاولة تفكيك الظواهر ووعي مكونات البيئة التي نمت وترعرعت فيها.
ومؤخراً، تجدد الحديث عن عودة نشاطات «داعش»، في العراق وسوريا، بما يعيد أهمية تحليل هذه الظاهرة، السلبية والمقيتة. وربما يعود سبب...
معاناة معلمي مدارس الأبناء
علي جعفر الشريمي - 06/07/2021م
تلقيت قبل - أسابيع - رسالة مفادها «نرجو من سعادتكم التكرم في تخصيص مقال لمناقشة ملف معلمي مدارس الأبناء بوزارة الدفاع سابقًا والمنضمين لوزارة التعليم في عام 1433 فهم ضحايا بلا حقوقهم منذ عام 1428 وحتى اليوم رغم أن الملك سلمان - حفظه الله - طلب لهم إبان ولايته للعهد أن يتم التحسين لهم «بأثر رجعي» أسوة بجميع معلمي المملكة».
قضية هؤلاء بكل بساطة أن ثمة أمرا ملكيا لم يتم تنفيذه...
كورونا ومافيا الرشى والتزوير!
حسن المصطفى - 06/07/2021م
مطلع يوليو الجاري، أعلنت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد السعودية ”نزاهة“، أسماء مجموعة من المواطنين والمقيمين، عدد منهم يعمل في وزارة الصحة، لتورطهم في قضايا رشى وتزوير، تتعلق بتغيير غير قانوني في بيانات الأفراد التي تظهر حالتهم الصحية، عبر تطبيق ”توكلنا“، وتعديلها مقابل مبالغ مالية!
خطورة هذه الشبكة ليس في مخالفتها الأنظمة وحسب، أو تلقيها رشى، بل أيضاً، تعريض سلامة المجتمع الصحية للخطر، وإظهار أفراد وكأنهم ”محصنون“ فيما الواقع خلاف ذلك، ما...
التاريخ والقصة..!
زينب إبراهيم الخضيري - 03/07/2021م
عرفت القصة منذ أقدم العصور، وقد كانت وسلة أخبار وتسلية وتعليم وتطورت حتى وصلت إلى شكلها الحالي والتي تستطيع أن تشارك قصتك مع العالم أجمع وفي شتى اللغات، فالسرد القصصي الرقمي هو الوسيط الأحدث لمشاركة الآخرين قصتك وإبداعك، لقد بات النص الوسيط بين المبدع والمتلقي، ولا يخفى أن زمان ومكان النص من العناصر الأساسية التي تشكل العمل القصصي، ولكن ما نوع العلاقة بين الفلسفة والنص؟ وأي منهما سبق الدور المعرفي...
المساواة أولاً... المساواة دائماً
توفيق السيف - 30/06/2021م
لطالما وجدتُ نفسي حاملاً السلّم بالعرض، كما يقول أشقاؤنا في الشام. ولم أقصد هذا في أي حال. لكن بعض الآراء تورد الإنسان هذا المورد، برضاه أو مجبراً. إنها قضايا صغيرة، تثير نقاشاتٍ عميقةً متشعبة، وقد تعلمتُ الكثيرَ من متابعتها والتأمل في خلفياتها، وأظن أن غيري قد استفاد منها أيضاً.
ومن هذا القبيل نقاشُ العدالة والمساواة، الذي عرضت له في مقال الأسبوع الماضي. فقد اعترض بعضُ القراء، وبينهم أشخاصٌ في مقام أساتذتي،...
أخطر عشرة فيروسات في حياة البشر
فاضل العماني - 30/06/2021م
قد يبدو أن لا مفر من الكتابة عن فيروس كورونا الذي ما زال يسيطر على كل مفاصل العالم للعام الثاني على التوالي، ولكنني قررت أن أسير/أكتب عكس التيار، بل وأجعل من فيروس كورونا ملهماً لي لكتابة هذا المقال.
المرض هو اعتلال الصحة نتيجة ضعف أو خلل في وظائف وأجهزة الجسم، ولكن هناك أمراضاً مجتمعية تفتك بالمجتمع والشعوب لا تقل خطورة وتاثيراً عن تلك الأمراض الصحية التي تُصيب أعضاء وأجهزة جسم الإنسان.
كثيرة...
الذكاء المالي لتحسين مستوى الدخل
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 30/06/2021م
القضاء على الفقر بجميع أشكاله وللناس جميعا وفي أي مكان كانوا، كان الهدف الأول من أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، وتسعى الأمم المتحدة لتخفيض نسبة الأشخاص الذين يعانون من الفقر وفقا للتعاريف الوطنية بمقدار النصف على الأقل.
هاتان الغايتان مهمتان للتقدم على الصعيد العالمي، وأكد عليهما سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لوطن طموح واقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي.
سعت المملكة للنمو الاقتصادي وتنويع مصدر الدخل للدولة،...
رحماك في روح أبي
علي جعفر الشريمي - 29/06/2021م
كنت أعتقد منذ بداية ظهور الوباء أني أعيش في داخلي مشاعر الآخرين خاصة عندما أقرأ الإحصائية التي تصدرها وزارة الصحة عن الحالات النشطة والحرجة وأعداد الوفيات لفيروس كورونا. اكتشفت ذلك عندما أصبح أبي رقمًا في هذه الإحصائية، إنه أمر يدعو للغرابة، أرقام لطالما استشعرت بعدها عن واقعي وكأني وأسرتي محصنون من الوقوع بين قوائمها. إنها الأنا التي تخدعني وتصور لي الأمان والحماية الوهمية للذات. هذه الذات السفلى التي تقول لي:...
الفرد والفردانية والكتابة
محمد الحرز - 24/06/2021م
إذا صحت مقولة إن الفرد لا يعي فرديته وأبعادها وحدودها إلا إذا وثق بالكتابة - بأي صورة كانت - كل المسارات التي يرتادها ويعيشها في حياته، فإننا في هذه الحالة لم ننجز إلا القليل في فهم فرديتنا كمبدعين ومفكرين وأدباء، على الأقل في حدود بعض المجتمعات العربية.
لكن قبل تبيان العلل والأسباب، ينبغي تبيان القصد من الفردانية وارتباطها بالكتابة.
أولا - ثمة فرق بين الفردية والفردانية، فالأولى صفة أكثر ما تتواجد في...
الإثم الأصلي
توفيق السيف - 23/06/2021م
ذكرت في مقال الأسبوع الماضي، أنَّ المجتمعات الشرقية تميل في مجملها للرؤية القائلة بأنَّ الناس لو تركوا وشأنهم، فالمرجح أن ينزلقوا إلى النزاع، حتى يقتل بعضهم بعضاً. كما أشرت في السياق إلى رأي أفلاطون، الذي قال إنَّ خوف الناس من العقاب هو الذي يدفعهم لاحترام القانون، وليس اقتناعهم به أو إيمانهم بضرورته للحياة السليمة، وأنَّ هذا المبدأ يتخذ عادة كمبرر للسلطة الخشنة.
والرأي القائل بالميل الفطري للشر والفساد، هو النظرية التي...
ما المقاييس الجديدة للنجاح؟
فاضل العماني - 23/06/2021م
لعقود طويلة، كانت القيمة والجودة والإنجاز والإبداع والشغف والالتزام والمسؤولية والمثابرة والرؤية وغيرها من القيم والمعاني والمضامين الإيجابية هي من تؤسس للمعايير والمقاييس والترمومترات الحقيقية للنجاح والتفوق والتميز. تلك كانت معايير ومقاييس النجاح والشهرة التي صنعتها وتوافقت عليها الشعوب والمجتمعات والتي ساهمت في نهضة وتنمية العالم.
يبدو أن تلك الحالة/الصورة لم تعد هي من تؤطر حقيقة النجاح الذي يبحث عنه البشر، خاصة الأجيال الصغيرة والشابة المهووسة بالتميز والأضواء والشهرة. منذ سنوات،...
من عيادتي سأحدثكم عن آلام الكتف وعلاجها
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 23/06/2021م
آلام الكتف قد تشل المريض عن الحركة والقيام بالأمور الروتينية اليومية، وتتدرج أسبابها من الأوضاع الحركية الخاطئة إلى أسباب معقدة مثل خلع المفصل، وقد تكون مؤشرا لمشاكل صحية طارئة مثل الأزمة القلبية.
التهاب أوتار الكتف هو أكثر أسباب آلام الكتف شيوعا، ويؤدي إلى صعوبة الممارسات الحياتية اليومية بالإضافة إلى العديد من المضاعفات وتتعدد أسبابه التي منها:
• العادات اليومية الخاطئة في النوم والحركات الخاطئة في رفع الأثقال أو تناول الأشياء من أماكن...
حظوظ لامتناهية..!
زينب إبراهيم الخضيري - 19/06/2021م
كلنا يريد أن يحصل على حياة سهلة، وأوقات سعيدة، وحظوظ لامنتهية، ولكن البعض منا تعود أن يربط سعادته وعواطفه وحالته النفسية بتحقيق الأهداف؟! ومن المتعارف عليه أن الربح والخسارة هما الحالة الانسانية الثابتة في هذا العالم الهش والدائم التغيير، ولكن لماذا لا نتعود أن نحول خساراتنا النفسية إلى أرباح؟ شاهدت مؤخرا فيلما قديما تدور قصته حول الشجاعة والحب لدى المستوطنين الأميركيين الأوائل، كانت ميزتهم أنهم لا يكترثون بالمعاناة ورغم خوفهم...
تطوير برنامج الفحص الطبي قبل الزواج!
فوزي صادق - 19/06/2021م
لقد بدأ برنامج الفحص الطبي قبل الزواج بالمملكة قبل سبعة عشر عاما، أي عام 1425 هـ ، مع إلزام طرفي العقد بإحضار شهادة الفحص الطبي قبل إجراء عقد النكاح بدون الإلزام بنتائج الفحص الطبي. واقتصرت هذه الفحوصات على فحص فقر الدم المنجلي والثلاسيميا ومرض نقص المناعة «الإيدز» إذ أضيف الأخير في السنوات المنصرمة، ولقد حد البرنامج من ارتفاع أعداد المصابين بفقر الدم المنجلي بالذات، كونه منتشرا بين أبناء المنطقة الشرقية...
رسالة إلى حفيدي
محمد الحرز - 17/06/2021م
بعد عقدين من الزمن، ستكون في العمر الذي يهيئك فيه أن تواجه صعوبات الحياة بما اكتسبته من تعليم وبما ورثته من تربية وبما راكمته من سلوك وخبرة في الاحتكاك بالآخرين.
سيتوجب عليك الاعتماد على نفسك بالقدر الذي كنت فيه معتمدا على والديك في كل صغيرة وكبيرة، وسيتوجب عليك أيضا أن تعي معنى المسؤولية، وما يترتب عليها من تبعات، تؤثر بطريقة أو بأخرى على مسار حياتك ومستقبلك.
ما سأقوله لك ليس يندرج ضمن...
بقية من رواية قديمة
توفيق السيف - 16/06/2021م
هذا ما تبقى في ذاكرتي من رواية اشتريتها قبل أربعة عقود، من رجل عجوز أقام بسطة على قارعة الطريق، يبيع فيها كتباً ودفاتر ومجلات قديمة، أسعارها تتراوح بين 10 فلوس و100 فلس. وبينها هذه الرواية التي نزع غلافها وعدد من صفحاتها الأولى، فلم أعرف اسمها ولا اسم مؤلفها، وإنَّما جذبني سعرها الزهيد قياساً بضخامة حجمها، فقد دفعت يومها نصف درهم، أي 25 فلساً، عداً ونقداً، وهي تعادل ربع ريال سعودي،...
السياسة وصراعات المثقفين
ميرزا الخويلدي - 16/06/2021م
بعض الصراعات الثقافية لها جذور فكرية أو آيديولوجية، لكن أغلب تلك الصراعات مجرد مبارزات محتدمة، ولكنها موجهة لخلق اشتباك عميق وواسع يمتص طاقة الجميع، ويبعد أنظارهم عن قضايا أخرى.
بين القرنين السابع والثامن الميلادي، برزت ظاهرة أدبية، سرعان ما تلقفتها السياسة؛ الصراع بين الشعراء، بدأ تراشقاً بين القبائل لتعزيز مكانتها، ثم تحوّل إلى تطاحن بقوى ناعمة لتعويض عجز القبيلة العربية عن الركون لأساليبها التقليدية في حسم المنافسات عبر الحروب والغزوات... فقد...
رموزنا الوطنية: قوتنا الناعمة
فاضل العماني - 16/06/2021م
تُقاس الأمم والشعوب بما تُقدمه للبشرية من إنجازات وإبداعات على كافة الصعد والمستويات، وبما تملكه من رموز وأيقونات ساهمت في تقدمها وتطورها في كل القطاعات والمجالات.
والرموز والأيقونات في كل وطن، هم الثروة الحقيقية التي تستحق الإعجاب والفخر، فضلاً عن التقدير والتكريم. والأسماء والشخصيات في كل وطن، هم النهر المتدفق الذي ينساب بكل ألق وجمال. والنماذج والمُثل العليا في كل وطن، هم الواجهة الباذخة التي تطل بها الأمم على كل العالم.
وتُعدّ...
تمكين الكفاءات في ظل الخصخصة
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 16/06/2021م
القيادة هي القدرة على تحريك الناس نحو الهدف، ويعد الإحلال الوظيفي للقيادات من التحديات في المنظمات، التي تواجه القصور في تطبيق النظام المؤسسي ومبادئ الحوكمة سواء كان في القطاع العام أو الخاص أو في مؤسسات المجتمع المدني، لكونها لم تتحرر من نظريات الإدارة التقليدية حين يرتبط نجاح المنظمة بالقائد وتنهار بعده.
فنظرية القائد العظيم في الإدارة التقليدية تعزز من القائد والأتباع، الذي ينتهي دورهم بتغييره ليتم إحلالهم بفريق «تابع» للقائد الجديد،...
في التصحر والوحدة الثقافية العربية
يوسف مكي - 15/06/2021م
منذ السبعينات من القرن المنصرم، كتب الكثير عن الصحارى العربية كعناصر كابحة لقيام الوحدة الثقافية العربية، وكان الأهم بين تلك الكتابات كتاب «مغزى الدولة القطرية» للدكتور محمد جابر الأنصاري الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية. إن تلك الصحارى تسببت من وجهة نظر هؤلاء الباحثين، في إعاقة الوحدة الثقافية العربية، وبالتالي في الحيلولة دون إمكانية نجاح التجارب الوحدوية.
ومع التقدير لتلك الجهود لكن قراءة التاريخ وقراءة جغرافية العالم القديم والمعاصر لا تسند...
لماذا يخاف الموظف السعودي من الرقم 7
علي جعفر الشريمي - 15/06/2021م
كثيرة هي الأرقام التي تتشاءم منها الشعوب فالصين مثلا تعتبر الرقم 4 نذير شؤم بسبب تشابه لفظه مع الموت، لذلك تجدهم يتحاشون هذا الرقم بمقدار ما يستطيعون. أما عندنا فيبدو أن رقم 7 أصبح رهابا للموظف السعودي خاصة عندما يتضمن 77، وهي المادة التي سمحت للشركات في القطاع الخاص باستغلالها من نظام العمل لممارسة فصل السعوديين دون وجه حق. نعم هذه المادة حتى وإن بينت تفاصيل التعويضات للعامل لكنها سهلت...
مذاق التجربة!
زينب إبراهيم الخضيري - 12/06/2021م
أحيانا يحتاج الإنسان إلى فضاءات كثيرة ليبحث فعل بعض التجارب، ليثبت لنفسه ما عجز عن الاقتناع به، فيذهب إلى هامش المعرفة، أو يضع نفسه بين قوسين من الرغبة في البوح والهروب من الاعتراف بالحاجات النفسية والعقلية، فالتجربة هي ما تجعل الإنسان مختلفا، وهي العملية التراكمية التي تغير الإنسان، فكل تجربة نخوضها في الحياة تجعلنا مختلفين وعياً وسلوكاً، بعض التجارب لها معاني كبيرة قد تكون غارقة في الإنسانية والوعي وكأنها تضيء...
أولوية تكافؤ الفرص
حسن المصطفى - 12/06/2021م
هنالك أعداد كبيرة من السعوديين، فتيات وشبان، أكملوا دراستهم الأكاديمية، سواء في جامعات محلية أو خارجية، وعدد منهم واصل الدراسات العليا وحاز شهادات الماجستير والدكتوراه من جامعات دولية مرموقة.
هذا العدد الكبير من الجيل الجديد، متعطش للانخراط في سوق العمل. بعضهم تمكنوا من الحصول على وظائف مباشرة بعد الانتهاء من الجامعة، كونهم يدرسون ضمن برامج منحٍ أكاديمية من شركات أو وزارات، تضمن لهم التوظيف مباشرة بعد التخرج. والبعض الآخر أصبح جزءا...
افحصوه قبل ما ابتلش فيه!
فوزي صادق - 12/06/2021م
صرخة مني أنا المواطنة أبعثها لكم عن طريق الإعلامي فوزي صادق، وأتمنى أن تصل إلى صانع القرار، وبخصوص الفحص قبل الزواج، فالحكومة لم تقصر في برنامج الفحص المتعلق بالأمراض الوراثية وغيرها، لكن غفلنا عن أشياء مهمة ممكن أن تدمر مشروع الزواج، وتصبح الزيجة عالة وعكسية على المجتمع والوطن، مثلا أنا تزوجت من شاب تضرب أقطابه ويصبح عصبيا فجأة، ولأقل الأسباب، وعندما أخبرت والديه، قالا إنه يتناول أدوية دائمة لمرضه المزمن...
أبشروا بالخير
وسيمة عبيدي - 12/06/2021م
عددهم بالآلاف، والكثير منهم يحمل شهادات جامعية في مختلف التخصصات. بعضهم أعزب يتطلع للزواج والبعض متزوج ويعيل أسرة. يشتكون من ضعف الراتب وعدم كفايته لسد متطلبات الحياة الأساسية ناهيك عن القليل من الترفيه له ولأسرته. في الحقيقة لم أستطع تخيل حياتهم براتب يبدأ من 3000 ويصل لـ 4500 بعد 16 سنة مع العمل. حتى الترقيات التي من المفترض أن ينالوها كل 4 سنوات وبإمكانها رفع الراتب قليلاً، لم يحصل عليها...
التباعد الاجتماعي بوصفه مفهوما
زكي الميلاد - 11/06/2021م
في ظل تفشي جائحة كورونا وانتشارها الواسع والعابر بين البلدان والمجتمعات على اختلافها وتباعد المسافات بينها، اتخذت لمواجهتها والحد منها حزمة إجراءات احترازية ووقائية فعالة، كان من أبرزها إجراء له طبيعة اجتماعية عرف بتسمية ”التباعد الاجتماعي“، التسمية التي قفزت إلى المشهد العام ولقيت رواجا واسعا، وأصبح العالم ينطق بها، ويتحدث عنها، بمختلف لغاته وألسنته الفصيحة والدارجة، لا فرق في ذلك بين مجتمع وآخر، وبين ثقافة وأخرى، وبين لغة وأخرى.
وعدت هذه...
المؤرخ العربي بين مشروعين
محمد الحرز - 10/06/2021م
ليس من السهل على المؤرخين العرب التصدي لمهمة إعادة كتابة التاريخ الإسلامي منذ بواكيره الأولى، فالصعوبة لا تكمن في قلة الوفرة من أسماء المؤرخين الذين درسوا هذا التاريخ من جوانبه المتعددة، وقاربوه من زوايا منهجية مختلفة، ولا تكمن أيضا في قلة المصادر التي انحدرت إلينا من حضارة زاخرة بكبار المؤرخين من الطبري إلى ابن خلدون، ولا قلة الكتاب المستشرقين الذين يحسب لهم أنهم من الأوائل الذين تناولوا قضايا في التاريخ...
في معنى الحوار النقدي وضرورته
توفيق السيف - 09/06/2021م
يبدو أنَّ فكرة «الحوار النقدي مع النص الديني المقدس» التي اقترحتها الأسبوع الماضي، قد أثارت بعض الحيرة عند شريحة من القراء الأعزاء. فقد كتب أحدهم متسائلاً: إني لا أفهم كثيراً من هذا الجدل حول تجديد الفكر الديني، فما الذي أستفيده لو قرأت مقالاً آخر؟ وكتب آخر أنَّ فكرة المقال غامضة، وتساءل ثالث مستنكراً: وهل في القرآن شيء يستدعي النقد؟
كنت أظنُّ أنّي أوفيت الموضوع حقه من التوضيح، لكن يظهر الآن أنَّ...